المانيا تتعادل مع فرنسا وتُنهي 2017 بدون هزيمة

لارس ستيندل يسجل في فرنسا

أنهى الألمان عام 2017 بسجل أبيض بلا هزائم بعد التعادل مع الفرنسيين بهدفين لمثلهما في المباراة الدولية الآخيرة للمانشافت في هذا العام، وذلك في المباراة التي أقيمت في مدينة كولونيا الألمانية.

وبدأ المنتخب الألماني المباراة باستحواذ وبضع محاولات لم تنجح بسبب عدم مهاجم فعال وانعدام الخبرة الدولية بالنسبة لتيمو فيرنر.

ثم بدأ الفرنسيين تقديم آداء أفضل واستطاعوا تشكيل خطورة كبيرة لمدة 7 دقائق على مرمى الألمان، قبل أن ينجحوا بالفعل في هز الشباك في الدقيقة 33 عن طريق لاكازيت الذي استقبل كرة من زميله المجاور مارسيال أمام الحارس كيفن تراب ليضعها داخل الشباك.

واتضح أن خطة المانيا 4-2-3-1 لم تكن بهذا السوء، ولكن حملت بعض الأسماء غير الفعالة مثل غوندوغان الذي شارك بمركز الجناح الأيمن فلم يُظهر أي فاعلية ولربما هذا طبيعي لأنه ليس مركزه المفضل إضافة لابتعاده عن مستواه المعهود.

بينما أهدر تيمو فيرنر عدة فرصة كانت ستمنح يواكيم لوف الثقة وخاصة أن نفس اللاعب أهدر عدة فرص أمام المنتخب الإنجليزي كذلك.

وكان الفرنسيين بالشوط الأول أفضل على مستوى تهديد المرمى، وكادوا أن يسجلوا أكثر من هدف لولا تدخل الحارس كيفن تراب وماتس هوميلس كذلك.

في شوط المباراة الثاني، بدأ الألمان بشكل مختلف كليًا، احكموا سيطرتهم على اللعب وتبادلوا الكرات بكل أريحية بينما عجز الفرنسيين عن فعل أي شيء حتى الدقيقة 56.

وحملت الدقيقة 56 هدف الألمان الأول بعد مرتدة سريعة أنهاها أوزيل بتمريرة قصمت الترسانة الدفاعية الفرنسية، حيث مررها عازف الليل بينية لتصل لمهاجم لايبزيغ تيمو فيرنر الذي توجه بسرعة كبيرة نحو مرمى الديوك ويضع الكرة داخل الشباك.

ورد الفرنسيين بسرعة بتسديدة قوية تصدى لها حارس باريس سان جيرمان كيفن تراب ببراعة.

واستمر الألمان بالسيطرة على مجريات المباراة بينما اعتمد الفرنسيين على المرتدات بشكل عام، واستطاعوا تسجيل هدف التقدم مرة أخرى من خلال اللاعب لاكازيت في الدقيقة 71، بعدما استغل فجوة تسبب بها روديجر، لينفرد لاكازيت بالحارس تراب ويضع الكرة داخل الشباك.

واستمرت المباراة بنتيجة التقدم للفرنسيين حتى اعتقد الجميع أن المباراة قد انتهت، ولكن مسعود أوزيل يستقبل الكرة في الجهة اليمنى ثم يتقدم قليلًا وبكل هدوء يمرر كرة تصل لماريو غوتزه المتمركز على ضفاف منطقة الجزاء والذي لم يتوانى عن تحويل الكرة مباشرة بقدمه لستيندل والذي بدوره يضع الكرة بذكاء داخل الشباك الفرنسية معلنًا تعديل النتيجة في ذات الوقت الذي يطلق فيه حكم اللقاء الصافرة معلنًا نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.

اترك تعليقاً