بروسيا دورتموند يبحث عن العودة في ديربي الرور

بروسيا دورتموند يتطلع لتحقيق عودة قوية في ديربي الرور

بروسيا دورتموند يتطلع لتحقيق عودة قوية في ديربي الرور

دويتشه فيله – من تابع فريق دورتموند في مباراته الأخيرة ضمن دوري أبطال أوروبا أمام أرسنال، انبهر بالأداء الرائع الذي قدمته كتيبة المدرب يورجن كلوب والذي عززه بالفوز بهدفين نظيفين.

وبينما كان عشاق دورتموند ينتظرون تأكيد فريقهم لهذا المستوى في الدوري الألماني لكرة القدم “بونديسليغا”، تكبد وصيف بطل الموسم الماضي هزيمة مريرة أمام ماينز ضمن الأسبوع الرابع من الدوري الألماني لكرة القدم، بهدفين نظيفين، وأتبعه بتعادل مخيب أمام شتوتغارت أمس الأربعاء(25 أيلول/سبتمبر 2014). إذن ما ذا يجري في كواليس هذا النادي العريق وما هي أسباب هذا التراجع؟
أظهرت المباريات الأخيرة وجود خلل كبير في خط دفاع الفريق. فمن مجموع خمس مباريات فقط، تلقت شباك، رومان فايدنفيلدر تسعة أهداف، وهي حصيلة ثقيلة بالنسبة لفريق يتطلع للمنافسة على لقب البونديسليغا.

وقد انتقد ماتس هوميلس، الذي يعود إلى الملاعب للمرة الأولى منذ تتويج ألمانيا بلقب مونديال البرازيل في 13 تموز/يوليو الماضي، أداء دفاع فريقه وقال “نحتاج إلى ثبات أكثر على مستوى الدفاع، لقد اهتزت شباكنا تسع مرات في خمس مباريات، وهو سجل ليس بالضعيف فحسب بل هو ضعيف جدا” وأضاف هوميلس الذي شارك في الدقائق الأخيرة أمام شتوتغارت “نحتاج إلى الدفاع بشكل أفضل كفريق، جميع اللاعبين الـ11 عليهم أن يقوموا بواجبهم، فقط من خلال ذلك يمكننا تحقيق النجاح”.

من جهته أبدى مدرب الفريق، يورغن كلوب امتعاضه من المستوى المتواضع لخط الدفاع وتسهيله المأمورية على هجوم الفريق الخصم في إحراز الأهداف سهلة مثلما حدث في مباراة شتوتغارت. وقال كلوب “إحرازنا لهدف في شباك الخصم يبقى وارد دائما، لكن الطريقة التي نتلقى بها الأهداف غير مقبولة بتاتا”.

شبهت إحدى الصحف الألمانية فريق دورتموند في الفترة الحالية بقاعة انتظار داخل عيادة، التي بمجرد ما ينتهي الطبيب من الكشف عن المريض، حتى يدخل إليه مريض جديد، وذلك تعبيرا عن كثرة الإصابات التي تعرض لها لاعبو الفريق في بداية هذا الموسم. آخرهم لاعب خط الوسط هنريك مخيتاريان، الذي شعر بآلام شديدة بعد مباراة فريقه أمام ماينز لتثبت الفحوصات بعد ذلك تعرضه لتمزق في أربطة الكاحل. وهو ما سيجعله يغيب أربعة أسابيع عن الملاعب.

المدير الرياضي في فريق دورتموند، ميشائيل تسورك، تأسف كثيرا لكثرة الإصابات، غير أنه أكد أن فريقه عازم على التغلب على هذه المشكلة وقال “ليس من عادتنا الشكوى ولن نفعل ذلك الآن أيضا”.

وبسبب هذه الغيابات، أصبح دورتموند يفتقد لبدلاء جيدين يمكنهم تغيير مجرى المباريات عند إشراكهم مثلما حدث في مباراة دوري أبطال أوروبا أمام أرسنال. وقد كان مكتب الفريق محقا عندما أعاد الياباني كيجاوا من مانشستر يونايتد، حيث وجد فيه خير خلف للاعبين المصابين، رويس و مخيتاريان.

ديربي الرور

يعول دورتموند كثيرا على مباراة السبت المقبل أمام غريمه شالكه للعودة إلى سكة الانتصارات والتصالح مع جمهوره العريض المتعطش للانتصارات والألقاب. وتكمن أهمية مباراة شالكه في أنها تأتي بعد عجز دورتموند عن تحقيق الانتصار في مباراتين متتاليتين، كما أنها مواجهة تجمع بين فريقين جارين وغريمين تقليدي، وهو ما سيحتم على رفاق أوباميانغ بذل كل ما في وسعهم للفوز في هذه المباراة. ولن يكون أمام دورتموند من خيار سوى إحراز ثلاث نقاط، إذا ما أراد الإبقاء على حظوظه في المنافسة على اللقب، علما أنه يحتل حاليا المركز الثامن.

من جهته سيسعى شالكه إلى تحسين ترتيبه في الدوري الألماني وإضافة ثلاث نقاط جديدة لرصيده، تزكي الفوز الأخير الذي أحرزه في ملعب بريمن بثلاثة أهداف نظيفة. ويؤكد ذلك حارس مرمى الفريق رالف فايرمان الذي صرح عقب مباراة بريمن “نتطلع إلى المواجهة أمام دورتموند، ونسعى إلى الاستفادة من النتيجة الماضية. تحقيق ذلك يتطلب منا الكثير من العمل وإذا فعلنا ذلك سنتمكن من النجاح”.

وهناك توازن كبير بين الفريقين، حيث فاز دورتموند على شالكه 30 مرة مقابل 29 انتصارا لشالكه و25 تعادلا. وقد انتهت آخر مباراة جمعت بين الفريقين في غيلسنكيرشن، معقل شالكه، بفوز دورتموند 3/1 في تشرين أول/أكتوبر 2013، بينما فاز شالكه على ملعب دورتموند 2 / 1 في آذار/مارس 2013.

اترك تعليقاً