دورتموند سيهزم البايرن بهذه الطريقة فقط وإقالة «بوس» قد تحدث الليلة!

بيتر بوس مدرب دورتموند

قد تكون آخر ليلة للمدرب الهولندي بيتر بوس الذي يقود بوروسيا دورتموند الليلة في أصعب مهمة لفريقه عندما يستضيف متصدر البطولة والعائد بسرعة مهولة «بايرن ميونخ» في كلاسيكو الماني كبير.

الكثيرين لم يعودوا يتذكروا متى آخر فوز حققه بوروسيا دورتموند بقيادة المدرب الذي حقق أقوى انطلاقة في تاريخ النادي بعد الفوز في 6 مباريات والتعادل في أخرى في أول 7 مباريات في البوندسليغا، ثم بدأت سلسلة انهياراته أمام لايبزيغ عندما خسر، ثم تعادل أمام آينتراخت فرانكفورت ثم خسر مجددًا أمام هانوفر برباعية لهدفين، علمًا بأن كل هذه النتائج جائت عقب الخسارة أمام ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا على ملعب الفريق بثلاثية لهدف، والفوز الوحيد خلال هذه السلسلة السيئة جاء في كأس المانيا أمام فريق مغمور من الدرجات الدنيا في المانيا بخماسية نظيفة، لكن ورغم ظن الجميع بأنه سيكون مرحلة العودة، خسر الفريق أمام هانوفر بالدوري ثم تلاه بتعادل جديد أمام أبويل نيقوسيا ليصبح خروج الفريق المبكر من البطولة الأوروبية الأم مؤكد إلا إن خسر ريال مدريد في مبارتين وفاز دورتموند بكلاهما وهذا أشبه بالمستحيل.

الليلة أمام بايرن ميونخ العائد بقوة الصاروخ، لا يوجد فرصة كبيرة لبوروسيا دورتموند، فعلى الرغم من معاناة العملاق البافاري من الإصابات لأبرز نجومه، وتأكيد غياب جوشوا كيميتش الليلة، إلا أن هاينكس لم يعتمد على لاعب معين أو تشكيلة معينة ليخشى غياب أحد عناصر الفريق.

بايرن ميونخ الذي يلعب بشكل أساسي بخطة 4-2-3-1، ويلعب كخطة بديلة بتشكيلة 4-3-3، لم يعرف معنى الهزيمة منذ التعاقد مع يوب هاينكس، فقد فاز في ثلاثة مباريات بالدوري وفاز في مباراة الكأس على حساب لايبزيغ بركلات الترجيح، وفاز بدوري الأبطال على حساب سلتيك ذهابًا وإيابًا، أي أن آخر 6 مباريات وجميعها بقيادة هاينكس استطاع الفريق الفوز.

والسؤال الأبرز قبل مواجهة الليلة، كيف سيفوز بوروسيا دورتموند على كتيبة هاينكس؟ هل سيواصل بيتر بوس التركيز على الهجوم الذي يتسبب بتلقي أهداف بغزارة في كل مباراة وحتى أن هجوم الفريق لم يعد يستطيع تسجيل الأهداف التي تكفيه كي يخرج من المباريات بالنقاط الثلاثة، وبالتالي فإن مواصلة بوس لخطته المملة الليلة، يعني هزيمة مؤكد بلا أدنى شك، فهل يعود عن إصراره الليلة ويفاجئ البايرن بالدفاعات ثم يعتمد على المرتدات كون فريقه يحمل العديد من العناصر القادرة على الارتداد بسرعة كبيرة وبالتالي يفاجئ هاينكس الذي بطبيعة الحال سيخشى بالتأكيد أي فريق يلعب على المرتدات السريعة لأن فريقه ما زال تحت طور البناء والتطوير، فمواجهة سلتيك الآخيرة كشفت أن البايرن ما زال بحاجة للمزيد من العمل على المستوى الدفاعي، ودورتموند من الفرق القادرة على هز شباك أي فريق بالعالم إن اعتمدوا على المرتدات نظرًا للسرعة بالارتداد والمهارة الكبيرة لدى مهاجمي الفريق.

إذن أصبح واضح للغاية أن الطريق الوحيد لفوز دورتموند هو تدعيم الخطوط الخلفية بالاعتماد على الدفاع المكثف والمرتدات كون خط الارتكاز لا يمكن الاتكال عليه في إيقاف أي فريق، والحل الوحيد أؤكده بالاعتماد على المرتدات وخاصة أمام فريق مثل بايرن ميونخ لا يمكنك فتح المساحات له بوجود كومان وليفاندوفسكي وروبن، فلو دعم بوس دفاعاته وارتد بالهجوم، فهنا يوجد فرصة جيدة للخروج بنقطة التعادل على الأقل، أما لو واصل الاعتماد على الهجوم وترك الخطوط الخلفية متاحة للاختراق، فالهزيمة هي النتيجة المحسومة الليلة.

وإن كان ما سيحدث الليلة نتيجة سيئة، والنتيجة السيئة الوحيدة الليلة خسارة 3 نقاط، أما الخروج بنقطة التعادل ستكون نتيجة ممتازة لدورتموند، أما الهزيمة ستؤدي لإقالة المدرب على ما يبدو رغم أن الإدارة أكدت ثقتها بالهولندي بيتر بوس، ولكن كل شيء سيتغير بمجرد تراجع الفريق المحتمل للمركز السابع بحال فاز الملاحقين، والمركز السابع يعني قراءة عناوين الإقالة في الصحف الألماني لا محال.

اترك تعليقاً