رسمياً | الملياردير “كوهن” يستثمر في نادي هامبورغ

كلاوس مايكل كوهن أصبح مستثمر رسمي في هامبورغ

كلاوس مايكل كوهن أصبح مستثمر رسمي في هامبورغ

كلاوس مايكل كوهن مستثمراً رسمياً في نادي هامبورغ

بعد سنوات من الدعم، تحول الملياردير الألماني كلاوس مايكل كوهن مستثمراً رسمياً في نادي هامبورغ المتعثر بالدوري الألماني لكرة القدم، بعدما إشترى حقوق إسم ملعب الفريق بما يمكنه من إعادة إسم “فولكس بارك شتاديون” المعشوق لدى جماهير النادي.

وأعلن هامبورغ في بيان رسمي اليوم الخميس أن قرضاً تم الحصول عليه من كوهن بقيمة 18.75 مليون يورو (21.7 مليون دولار) تم تحويله إلى حصة نسبتها 7.5% من أسهم النادي الذي خضع لتغييرات هيكلية في الصيف الماضي.

كما أوضح هامبورج أن استاده سيستعيد اسمه القديم الذي يحظى بشعبية كبيرة بداية من الأول من يوليو المقبل في إطار الصفقة الممتدة لأربعة أعوام مع كوهن.

وقال ديتمار بييرسدورفر رئيس مجلس إدارة هامبورغ: “إننا سعداء لأنه أصبح لدينا الآن شريك إستراتيجي يتمثل في السيد كوهن الذي يعتبر من رجال هامبورغ وأحد مشجعي النادي الحقيقيين. كما أنني سعيد بشكل خاص لأن السيد كوينه سيجعلنا نلعب في استاد فولكس بارك شتاديون من جديد”.

بينما قال كوهن: “كانت مسألة مهمة بالنسبة لي أن يحمل استاد النادي اسمه الأصلي من جديد. أتمني أن يتمكن فريقنا من استعادة النجاح الذي حققه في الماضي باستاد فولكس بارك شتاديون”.

ويعاني هامبورغ، بطل أوروبا عام 1983، مادياً وفنياً حيث يحتل المركز 14 بترتيب البوندسليغا هذا الموسم فوق منطقة الفرق المهددة بالهبوط مباشرة.

ولم يتمكن هامبورغ من النجاة من أول هبوط في تاريخه لدوري الدرجة الثانية بالموسم الماضي إلا عن طريق خوض ملحق فاصل في نهاية الموسم.

فهل بهذا الإستثمار آخيراً يمكن لهامبورغ البدء في إستعادة ذاته، والبناء في السنوات القادمة لتسجيل عودة قوية في ملاعب كرة القدم؟

اترك تعليقاً