عين على | الناسيونال مانشافت

المنتخب الألماني

المنتخب الألماني

سأبدأ فقرة (عين على) في موضوع يخص المنتخب الألماني الذي هو الموضوع الأول بالنسبة لنا لأنه خلاصة لكل ما يدور في البوندسليغا. فكيف لنا ان لا نهتم لمنتخب يلعب جل لاعبوه في البوندسليغا والتي تعتبر اجمل دوريات العالم بنظر عشاقها.

مباراة ألمانيا والنمسا .. جرت في ألمانيا يوم الجمعة الموافق 6/9/2013 على ملعب الرعب البافاري والتحفة المعمارية الرائعة في عالم المستديرة والمسمى بالاليانز ارينا. وتستطيع ان تعرف ما هو الاليانز ارينا من اول نظرة فقط على بداية المباراة وعندما دخل لاعبوا المنتخب الألماني مع منافسيهم من منتخب النمسا الى ارضية الملعب ليروا التحول الرهيب والعشق العجيب ويرسلون رسالة مفادها أن ألمانيا حب وعشق منذ الصغر وحتى الممات وفي السراء وفي الضراء ويعلمون العالم اجمع فنون التشجيع الحقيقي.

 

جماهير ألمانيا في ملعب الآليانز أرينا

جماهير ألمانيا في ملعب الآليانز أرينا

جماهير ألمانيا في ملعب الآليانز أرينا2

جماهير ألمانيا في ملعب الآليانز أرينا2

 

سأتحدث عن المنتخب الألماني ولن اتحدث كثيرا عن منتخب النمسا لسبب ربما يعرفه الكثيرون ولكنني سأعلمكم به في نهاية مقالي هذا.

بدأت المباراة بحماس جماهيري وهدوء لاعبي الناسيونال مانشافت ما جعل من لاعبي الجار العنيد التمرد ولو قليلا لاستغلال هذه الفرصة، وعند الدقيقة الخامسة تقريبا بدأت الماكينات بالدوران عن طريق تسديدة من صاحب القدم الرائعة والتسديدات القاتلة توني كروس مرت فوق القائم، ومنذ ذلك الوقت ونحن نرى مباراة من جانب واحد وهجمات تلو الهجمات كان ينقص بعضها التركيز قليلا وبعضها الاخر القليل من الحظ.

وجاءت بعدها تعليمات الناخب الوطني وقبطان سفينة الألمان على توسيع الملعب اكثر من على الاطراف، لخلق بعض المساحات امام دفاع متكتل بطريقة اقل ما يقال عنها انها رائعة. بعدها بدأ الطوفان الألماني الرهيب والذي بدأ بشن هجمات اكثر تركيزا وقوة واضعا نصب عينيه احراز الهدف الأول، ولكنه في نفس الوقت (وهذا اكثر ما اعجبني) لم يترك اي فرصة للنمسا لشن اي هجمة مرتدة. وفي ظل وابل الهجمات والحماس الجماهيري الغير عادي رفع لاعبوا المنتخب الألماني النسق فجأة ومرر مولر تمريرة مخادعة وساحرة للقناص والذي لا يخطئ المرمي الا قليلا وللرجل الذي يظهر غالبا في المحافل الكبرى ميوسلاف كلوزة الذي لم يتواني عن وضع الكرة على يمين الحارس معلنا عن تقدم المانيا بالهدف الاول والهدف الشخصي رقم 68 دوليا معادلا رقم الثعلب جيرد مولر الهداف التاريخي للناسيونال مانشافت.

لم يتغير سيناريو المباراة في شوطها الثاني بل على العكس كانت الفاعلية الهجومية افضل بكثير واحرز الألمان هدفين اضافيين واضاعوا الكثير الكثير.

بعض الهجمات لمنتخب النمسا في الشوطين جاء اغلبها عن طريق حل التسديد من خارج منطقة الجزاء تصدى لها نوير بكل براعة وفي لمحات قليلة لمنتخب النمسا وهجماتها رد افضل حارس في العالم (من وجهة نظري) على كل المشككين به وبأحقيته بهذا اللقب العالمي.

النقاط الايجابية في المباراة للمنتخب الألماني:

  • حل مشكلة الدفاع .. وكان الحل باشراك بواتينغ مكان هوميلس .. ليلعب بواتينغ جنبا الى جنب مع ميرتيساكر وكان خيارا ممتازا في اول اختبار له.
  • استحواذ وسيطرة عالية على الكرة وافتكاكها بشكل سريع من جميع لاعبي الناسيونال مانشافت دون استثناء وعدم التواكل على الاخرين ما جعل مهمة النمسا في بناء الهجمات صعبة للغاية.
  • الحلول الهجومية الكثيرة للمنتخب الألماني والتي استخدمت بشكل فعال ورائع في المباراة.
  • اكثر ما اعجبني .. ان المانيا لم تلعب بالسرعة المعتادة التي تعودنا عليها سابقا . وربما تكون هذه سلبية إلا انها ومن وجهة نظري ايجابية جدا. فعلى المنتخب الذي يريد ان يحصل على كأس العالم ان لا يرهق نفسه في اي مباراة . وانما ان يسيطر عليها بمجهود معقول وان يعرف بالضبط متى وكيف يرفع من رتمه ومن سرعته والحفاظ على ثقله في الملعب وسيطرته باقل جهد ممكن وهذا ما بان واضحا في المباراة حتى ومع غياب العقل المدبر باستيان شفاينستايغر.
  • الثقة القوية للاعبي المنتخب – بعد الفوز القوي والنتيجة الجيدة امام خصم صعب دائما بانفسهم – وبمدربهم بعد وعده انه سيجد حلا للدفاع وهذا ما فعله.
  • اجلاس هوميلس على دكة البدلاء شيء ايجابي للفريق ولهوميلس نفسه حيث انه من الممكن الان ان نرى هوميلس يلعب بكل تركيزه وقوته للعودة للتشكيلة الأساسية ومن ناحية اخرى يعتبر انذارا لكل اللاعبين ان المستوى والجهد المبذول في الملعب هو المقياس وليس الاسم فقط.

بالنسبة للسلبيات في هذه المباراة تكاد تكون غير موجودة باستثناء النجاعة الهجومية التي يجب ان تكون افضل، وطبعا اصابة شميلزر المؤلمة والتي نتمنى ان لا تكون خطيرة.

 

لم اتحدث عن النمسا لسبب بسيط وهو ان المنتخب الألماني لو اعتمد على اسلوبه وتركيزه كما فعل مع النمسا فلن يهم على الاطلاق اسم المنافس الاخر لأن النتيجة واحدة .. استحواذ وسيطرة وقطع كرات سريع وبناء هجومي رائع بغض النظر عن تكتيك وطريقة لعب المنافس.

 

اترك تعليقاً