فوق وتحت | بايرن ميونخ × فيردر بريمن

fcb bre control robben 628

عقب تحقيق نتيجة ساحقة للبايرن منشن على حساب فيردر بريمن في مباراة ظن الكثيرين أنها ستكون العودة لبريمن على حساب أحد كبار البوندسليغا، لكن البايرن بات فريق لا يُقهر بهذه البساطة.

لنرى من كان افضل وأسوا لاعب في المباراة..

فوق | آريين روبن (بايرن ميونخ)
هل تحصل على مشروب الطاقة؟ هل تعاطى منشطات؟ هل وُلد من جديد؟ أم أنه شبح وليس بشري؟ كل تلك الأسئلة وردت على كل من شاهد المباراة حتماً، فقد قدم الصاروخ آريين روبن واحدة من أفضل مبارياته على مر مسيرته بأكملها إن لم تكن المباراة الأفضل على الإطلاق. كيف لا وهو الرجل الذي لم يشعر بالإرهاق فواصل اللعب على أعلى وتيرة قد يقدمها لاعب كرة قدم في مباراة كبيرة تحمل الكثير من عبق التاريخ..

تحرك من طرفه الخاص طرف الجناح الأيمن وإنطلق بعمق منطقة الجزاء في لحظة، وفي أخرى إنطلق من الجهة اليسرى وأزعج كل من هو مشجعاً ومسانداً لفيردر بريمن، وفي اللحظة الثالثة لعب دور رأس الحربة وأضاف أحد أهداف المهرجان الكروي، وبالمجمل صنع أهداف وسجل أخرى، فماذا يُمكن أن يفعل الجناح الطائر أكثر من ذلك؟
حتماً لا يمكن فعل المزيد، يمكنني الجزم بأن يوب هاينكس سيبدأ جميع مباريات بايرن ميونخ المهمة القادمة بتواجد الأريين في أرض الملعب، ولكن عليه كذلك إذا أراد سحق أي منافس أن يبدأ بجانبه شاكيري وريبيري بطبيعة الحال حتى لو كان ذلك على حساب توماس مولر الذي يقدم أفضل مستوياته في الموسم الحالي، لكن وجود الثلاثي المرعب سيجعل من البايرن قوة لا تُقهر، وحول تقييم روبن فعلامة 10/10 تُعبر عن مدى كفاءة الدولي الهولندي في مباراة الليلة.

تحت | توماس شاف (فيردر بريمن)
لا أعلم بماذا كان يُفكر توماس شاف للعب كرة قدم مفتوحة الجبهات أمام فريق إسمه بايرن ميونخ يمر بأفضل أحواله! فوالله لو كنت مدرباً ورأيت أن هاينكس سيبدأ بالثلاثي روبن وشاكيري وريبيري فإنني سأضع 6 مدافعين كي أحمي شباك فريقي من الإهتزاز بشكل مكرر طيلة أوقات المباراة، لكن شاف ظن أنه قادر على مجاراة قوة البايرن بالثلاثي شاكيري وروبن وريبيري.

البحث عن مدرب سيكون الحل الأفضل لفيردر بريمن، فكل الإحترام لتوماس شاف لكن حاله حال أرسين فينغر فكلاهما يدرب فريقه منذ أكثر من 10 أعوام لكن لكل قصة نهاية وهذه نهاية القصة بالنسبة لشاف، وفيما يتعلق بالتقييم فعلامة 1.7/10 تُعبر عن قيادة المدرب للأخضر في هذه المباراة.

اترك تعليقاً