كريستيانو رونالدو ثاني أسوأ نجوم كرة القدم على مر التاريخ

كريستيانو رونالدو يتعرض للطرد 9 مرات

كريستيانو رونالدو يتعرض للطرد 9 مرات

كريستيانو رونالدو ثاني أسوأ نجوم كرة القدم اخلاقياً على مر التاريخ بعد طرده 9 مرات

إيلاف – رسم المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد صورة سلبية مغايرة لتلك التي الفها عشاقه و جمهور المستديرة بشكل عام عنه بعدما تعرض للطرد في مباراة ناديه ضد قرطبة السبت المنصرم في الجولة العشرين من الدوري الإسباني عقب اعتداءه العنيف على أحد مدافعي قرطبة .
وما زاد من سواد وسلبية الصورة التي ظهر عليها الدون البرتغالي و هو يغادر ارضية الملعب ان الحادثة جاءت بعد أيام من حصوله على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم لعام 2014 ، وهي الجائزة التي تمنح للاعب الأفضل في أداءه و في سلوكه أيضاً ، و لا تمنح للاعب يعتدي على المنافس بطريقة عنيفة ويفقد الروح الرياضية ، حيث كان يفترض ان يتعرض هو للاعتداء و ليس العكس.

و مما زاد ايضا من سلبية الصورة التي رسمها الدون عن نفسه كأفضل لاعب في العالم ، أن طرده في مباراة قرطبة لم يكن الأول في مسيرته سواء في الملاعب الإسبانية او قبلها في الملاعب الإنكليزية ، إذ سبق وتعرض للطرد بالورقة الحمراء ثمانية مرات .

و استغلت وسائل الاعلام المحلية و العالمية طرد رونالدو للتهجم عليه و انتقاد سلوكه العنيف ، بعدما رأت الكثير من هذه الجماهير انه لم يكن جديراً بالكرة الذهبية ، حيث لم يسبق لاي لاعب احرز الكرة الذهبية أن تعرض للطرد من الحكام لتسع مرات ، و منهم غريمه الارجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الذي طرد مرة واحدة في بداية مسيرته في مباراة ودية بين منتخب بلاده و منتخب هنغاريا اي انه كان لا يزال يافعاً ويفتقر للخبرة، و لا يتحكم في أعصابه بشكل جيد عكس رونالدو الذي حصل على البطاقة الحمراء و هو في سن يقارب العشرين عاماً، ثم تكرر الأمر بحصوله عليها و هو في سن الثلاثين عاماً .

رونالدو ثاني أسوأ نجوم المستديرة

واشارت تقارير إعلامية بأن رونالدو هو ثاني أسوأ نجوم المستديرة بعد الفرنسي زين الدين زيدان الذي طرد 14 مرة ، فالأرجنتيني دييغو ارماندو مارادونا الذي طرد أربع مرات و الهولندي يوهان كرويف و البرازيلي رونالدو اللذان طرد كل واحد منهما ثلاث مرات ، و بالمقابل نجد الألماني فرانز بيكنباور و الفرنسي ميشال بلاتيني و كلاهما حصل على الكرة الذهبية لم يتعرضا للطرد و لا مرة واحدة .

و رأت الكثير من التقارير الإعلامية بأن رونالدو و هو يعتدي على مدافع قرطبة كان يوجه رسالة إلى من كل من منحه صوته من قادة و مدربي المنتخبات الوطنية و محرري مجلة ” فرانس فوتبول ” مفادها انكم صوتم للاعب الأسوأ و ليس الأفضل .

و ارجعت تلك التقارير سبب السلوك الغريب لرونالدو إلى الحالة النفسية التي يمر بها بعد انفصاله عن خطيبته الروسية ارينا شايك ، و هي الحالة التي ربما لها علاقة ايضا بتراجع أداءه الفني و فعاليته التهديفية في المباريات الأخيرة لريال مدريد.

كما اعادت العديد من وسائل الإعلام استعراض حالات الطرد الثمانية التي تعرض لها رونالدو في مسيرته الاحترافية ، ، فمن أصل ” 8 ” حالات تعرض فيها الدون للطرد ، كان منها ” 6 ” مرات تم طرده بشكل مباشر، بينما تم طرده ” مرتان ” بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

و حصل رونالدو على ” 4 ” بطاقات حمراء عندما كان يلعب لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي من عام 2003 وحتى عام 2009 و” 5 ” مع ريال مدريد الإسباني .

و تؤكد حالات الطرد التي تعرض لها رونالدو سهولة فقدانه لأعصابه و سهولة وقوعه في استفزازات المنافسين بدليل انه طرد و فريقه منتصر ، كما طرد و فريقه متأخر ، و طرد وهو يتألق و يسجل أهدافاً ، و طرد وهو يقم مردود سيئ و لا يسجل ، كما طرد في مباريات سهلة لفريقه و في مراحل مختلفة من الموسم .

وتمثلت حالات الطرد الـ ” 9 ” التي تعرض لها رونالدو كالتالي :

الحالة الأولى :

كانت في الـ 15 من شهر مايو من عام 2004 في اخر جولة من الموسم ضد استون فيلا الإنكليزي و التي انتهت بفوز فريقه مانشستر يونايتد بثنائية سجلها رونالدو قبل أن يطرد بعد حصوله بطاقتين صفراوين لتعمده التمثيل بالسقوط على الأرض من أجل إضاعة الوقت.

الحالة الثانية :

كانت في الـ 14 من شهر يناير من عام 2006 في دربي مانشستر بين اليونايتد و السيتي و التي خسرها اشبال المدرب اليكس فيرغسون بثلاثة أهداف لهدف ، حيث جاء طرد رونالدو بعد مشاجرته مع اندي كول ، ليكون هذا الطرد أحد اسباب تلك الخسارة التي تعرض لها المانيو.

الحالة الثالثة :

كانت في الـ 15 من شهر اغسطس من عام 2007 في مباراة اليونايتد مع بورتسموث و التي انتهت بالتعادل الإيجابي ، وطرد فيها الدون بالبطاقة الحمراء ، ليعاقب بالإيقاف لثلاث مباريات بعد اعتداءه العنيف على اللاعب ريتشارد هيوز.

الحالة الرابعة :

كانت في الـ 30 من شهر نوفمبر من عام 2008 وهو الطرد الأخير له في الدوري الإنكليزي في مباراته ضد مانشستر سيتي ، والتي انتهت بفوز زملاء رونالدو الذي تعرض لطرد بالبطاقة الصفراء الثانية .

الحالة الخامسة :

كانت في الـ 5 من شهر ديسمبر من عام 2009 ، وهو الطرد الأول له بألوان ريال مدريد في المباراة التي خاضها النادي الملكي ضد ألميريا و التي انتهت بفوز الميرينغي بأربعة أهداف لهدفين ، منها هدف سجله رونالدو الذي طرد بالحمراء المباشرة بسبب سوء السلوك .

الحالة السادسة :

كانت في الـ 24 من شهر يناير من عام 2010 في مباراة ريال مدريد ضد ملقة و التي انتهت بفوز الابيض الملكي بثنائية سجلها الدون قبل أن يطرد من المباراة ، بعدما استعان بكوعه ليعتدي على احد لاعبي ملقة .

الحالة السابعة :

كانت في الـ 17 من شهر يناير من عام 2013 ، أي بأيام قليلة من حصول ميسي على كرته الذهبية الرابعة ، وكان ذلك في مباراة دربي مدريد بين ريال مدريد و غريمه الاتلتيكو ، و التي انتهت بفوز الروخي بلانكوس الأول منذ 14 عاماً ، بهدفين لهدف في كأس الملك ، حيث جاء طرد المهاجم البرتغالي بالحمراء المباشرة بعد اعتداءه العنيف على الإسباني غابي قائد الاتلتيكو .

الحالة الثامنة :

كانت في الـ 2 من شهر فبراير من عام 2014 ، وذلك المواجهة المشحونة بين ريال مدريد و اتلتيك بيلباو و التي انتهت بتعادل إيجابي ، و طرد فيها رونالدو واوقف لثلاث مباريات بعد تشاجره مع لاعب بيلباو كارلوس جوربيجي.

الحالة التاسعة :

كانت في الـ 24 من شهر يناير من عام 2015 في مباراة ريال مدريد ضد قرطبة و التي انتهت بفوز الملكي بهدفين لهدف ، و طرد فيها الدون بالبطاقة الحمراء مباشرة عقب اعتداءه برجله على ايديمار فراجا مدافع قرطبة .

اترك تعليقاً