كلام في الصميم (1) | بايرن (بيب) ناجح ولكن!

كيف سيقهر البايرن؟

كيف سيقهر البايرن؟

سقط أمام بروسيا دورتموند برباعية، ثم حقق 3 إنتصارات قبل أن يسقط بفخ التعادل أمام فرايبورغ، وبعدها بأيام إستطاع تحقيق المقولة الشهيرة “المستحيل ليس الماني” وحقق لقب كأس السوبر الأوروبي، إذن البايرن لا يُقهر مجدداً!

البايرن يملك دكة لا يملك أي فريق مثلها، هذه أولى الإيجابيات التي تجعله فريق هائل القوة، ويملك مدرب ذو عقلية عبقرية، وهذا ما يضيف القوة للبايرن، وما حدث أمام تشيلسي أمر مميز، رغم أن هنالك خلل دفاعي واضح، لكن الفريق إستحوذ على كل معطيات المباراة، فبعد تسجيل تشيلسي للهدف الثاني، لم يلمس الكرة إلا دقائق قليلة جداً تكاد تنعدم.

فكيف سيكون البايرن هذا الموسم وخصوصاً بعد تحسين الآداء الدفاعي.. ومن سيكون قادراً على هزيمته؟

بيب غوارديولا سيحقق النجاح

كنت من أول المشككين بمشروع بيب غوارديولا مع بايرن ميونخ، ولكن شاهدت مباراة تلو الأخرى حتى وصلت لنتيجة واحدة.. أن نجاح هذا البيب مضمون وفقاً لما قدمه البافاري حتى الآن.

البايرن وبخطة 4-1-4-1، بات الفريق يقدم إستحواذ شبه تام على مجريات المباريات، حيث في مباريات البايرن الأربعة التي خاضها في البوندسليغا حتى الآن أقل نسبة إستحواذ له كانت 58% أمام بوروسيا مونشنغلادباخ وإنتهت بفوز الفريق 3-1، وأعلى نسبة إستحواذ أمام فرانكفورت وفرايبورغ، وإنتهت الأولى بهدف نظيف فيما إنتهت الثانية بالتعادل 1-1، ومتوسط الإستحواذ للبايرن حتى الآن 65.25% وهذا رقم كبير جداً، علماً بأن متوسط الإستحواذ للفريق في الموسم الماضي وصلت إلى 58%، وبالتالي إرتفاع ملموس، ما يؤكد لنا أن أول خطوات بيب قد نجحت مع البايرن.

في أربع مباريات سجل البايرن 7 أهداف وهذا يشير إلى نسبة 1.75 هدف في كل مباراة وبالطبع للآن فإن المعدل أقل من الموسم الماضي الذي وصل إلى أكثر من هدفين في كل مباراة، فيما تلقت شباكه 0.5 هدف في كل مباراة وهذا جيد ويؤكد أن البايرن ما زال محافظاً على الكثير مما قدمه بالموسم الماضي، لكن بعيداً عن هذا المعدل فإن الدفاع البافاري ما زال يعاني مشكلة ما، ليس سيء جداً لكن هنالك مشكلة، فالموسم الماضي لم يكن هنالك ثغرة تذكر في صفوف الفريق البافاري والآن بات يعاني من مشكلة دفاعية سببها تغيير الخطة من 4-2-3-1 إلى 4-1-4-1، وبالتالي على الجميع العلم أن المشكلة الدفاعية ستزول حتماً، بعد إستقرار وتكيف الجميع على الخطة الجديدة للبيب.

من ناحية أخرى البايرن سقط أمام بروسيا دورتموند بكأس السوبر الألماني، لكن لا يمكن الجزم بأول مباراة رسمية للبيب وأكبر دليل أنه عوض ذلك السقوط بإنتصارات متتالية قبل تحقيق أولى الألقاب على حساب تشيلسي.

وبعد 5 مباريات رسمية بعد السقوط أمام بروسيا دورتموند في السوبر الألماني، أثبت غوارديولا أنه قادر على اللعب بعدة أشكال في خطة واحدة، حيث كان في كل مباراة يغير أماكن بضعة لاعبين كما في الشطرنج، والنتيجة بنهاية المطاف هي الفوز وبأسوأ الأحوال التعادل، وهذا يؤكد أن البايرن بألف خير، وردود الفعل التي تنتج، ما هي إلا عاطفية، حيث تعطف الجماهير على رحيل هاينكس الذي ومن وجهة نظري لن يأتي مدرب يقدم كما قدم هو للبايرن بأسلوب راقي جداً، لكن دائماً هناك أساليب أخرى للنجاح، وهذا ما سيقدمه بيب.

إذا ماذا ينقص البايرن من أجل المحافظة على ألقابه؟ بالمجمل لا شيء، لكن على غوارديولا الحذر من المرتدات التي ظهر جلياً صعوبتها على البايرن أمام بروسيا دورتموند وحتى تشيلسي، وفرايبورغ كذلك، وإن تم حل هذه المشكلة وسيتم ذلك أنا واثق، فبعد ذلك فالطريق سيكون للبايرن من أجل تحقيق المزيد من الألقاب، وبيب لن يفشل، بل سيحقق نجاح باهر للبايرن.

كيف سيكون البايرن أمام فرق ريال مدريد ويوفنتوس وبروسيا دورتموند؟

ذكرت تلك الفرق الثلاثة لأنني أعتبر أنها الأقوى في أوروبا بجانب البايرن هذا الموسم وحتى الموسم الماضي.. البايرن عليه الحذر كثيراً من هذه الفرق الثلاثة التي ستكون الخطر الوحيد على البافاري هذا الموسم بدوري أبطال أوروبا، بروسيا دورتموند لأنه أفضل فريق في أوروبا في الوقت الراهن من وجهة نظري المتواضعة وأكثرها جاهزية، أما يوفنتوس فلأنه الفريق الإيطالي الوحيد الذي يقدم تكتيك عالي المستوى ومن أفضل الفرق تكتيكياً في القارة العجوز، وفيما يخص ريال مدريد، فهو ما زال يعاني مشاكل بالدفاع، لكن يمكن القول أنه ولربما يملك قوة هجومية كبيرة بوجود إيسكو وبيل ورونالدو، لكن لنرى كيف سيكون الفريق من دون أوزيل الذي بالطبع رحيله سيؤثر سلباً، لكن الريال سيبقى أحد الفرق القوية هذا الموسم.

والخطر الأكبر على البايرن من بين الفرق الثلاثة، هو بروسيا دورتموند، فلن تكون الأسود رحيمة هذا الموسم إن واجهت البايرن أوروبياً، فالضرب من الدقيقة الأولى سيكون هدفهم الوحيد، ولن أتحدث كيف يمكن للبايرن أن يهزم دورتموند، لأني أرى ذلك ليس ممكناً في دوري الأبطال على وجه الخصوص، فالبايرن سيكون محظوظاً إن لم يواجه دورتموند أوروبياً.

أما ريال مدريد فإن الفريق سيتملكه الغضب والبحث عن الثأر طالما أن البافاري بات يؤلم إسبانيا كلها عندما يواجه ريال مدريد، ولكن في الحقيقة أرى أنه وبحال كان البايرن بيومه فإنه سيؤلم مدريد مرة أخرى، أما إذا كانت المشكلة الدفاعية لم تحل بعد، ووقف الحظ بجانب الريال، فلربما سيكون ثأر أول لمدريد، لأنه عليهم البحث عن الثأر سنوياً عند مواجهة البافاري.

وفيما يتعلق بالسيدة العجوز، فهو أخطر من الريال على البايرن، لكن بالطبع الفريق لا يضاهي نجوم البايرن، ومدربهم لا يضاهي بالطبع البيب، لكنه عبقري ومن أفضل مدربين العالم حالياً كذلك، إلا أن البايرن قادر على الإطاحة باليوفي مرة أخرى هذا الموسم رغم أن السيدة العجوز يعتبر عار إيطاليا أمام المانيا، فقد تم حرمانه من بطولتان في النهائي 1983 أمام هامبورغ، و1997 أمام بروسيا دورتموند، قبل تلقيه رباعية قبل 4 أعوام تقريباً من القلعة الحمراء، وعاد وتلقى رباعية جديدة في الموسم الماضي من ذات القلعة، لكن البايرن يبقى المرشح إن واجه اليوفي، لكن مع كامل الحذر والتركيز.

إذن فالبايرن لن يواجه خطورة أمام فرق مثل مانشستر يونايتد وأرسنال وبرشلونة وباريس وبقية فرق أوروبا هذا الموسم، وإن لم يواجه دورتموند بالذات فيمكننا القول أن البايرن ذاهب للفاينال مجدداً، ولكن إن واجه ريال مدريد أو يوفنتوس، فعليه الحذر، وأشدد على هذه العبارة، الحذر والتركيز التام، من أجل الفوز عليهم، هو الأقوى صحيح، ولكنهم خطيران للغاية، فالهزائم المتتالية أمر سيء، وتولد الإنفجار.

كان ذاك كل شيء من أولى مقالاتي في فقرتي الإسبوعية الجديدة “كلام في الصميم”، وسأقوم بنشر هذه الفقرة كل يوم خميس بإذن الله.

إن كنت من المعجبين بمقالاتي إنضم لصفحتي الشخصية 

اترك تعليقاً