ماذا لو | سجل الأسطورة “كلوزه” في الشباك البرازيلية؟

في قمة كروية ينتظرها الجميع، تجمع عملاق وعنوان ومعلم في كرة القدم، إسمه المانيا، وتجمع أول منافس لألمانيا وأفضل منافس للمانشافت، هو يحمل العراقة والتاريخ كذلك، إسمه البرازيل، ولكن بعيداً عنهما، وبالتركيز على الأسطورة ميروسلاف كلوزه، أود أن أضعكم بالصورة التي ترجح كفة كلوزه ليسجل الليلة في الشباك البرازيلية.

تعد هذه المباراة الأكثر أهمية على الإطلاق بالنسبة لميروسلاف كلوزه في مسيرته الكروية، فهذه المباراة هي التي ستفتح له الباب للمشاركة في ثاني نهائي في بطولة كأس العالم في تاريخه بعد نهائي 2002 والبحث عن التتويج باللقب العالمي والغالي والذي حرم منه في قبل الإعتزال الدولي، وسيواجه كلوزه المنتخب الذي حرمه من التتويج باللقب في عام 2002، ويملك كلوزه الفرصة لهز الشباك البرازيلية أولاً للثأر، وثانياً لتسجيل هدفه رقم 16، ليتربع على عرش أفضل الهدافين في تاريخ كأس العالم.

ميروسلاف كلوزه ووفقاً للتقارير التي وصلت بوندسليغا نيوز، فإنه اليوم سيشارك أساسياً، وهذا لأن كلوزه يتمتع بالخبرة الكافية، وإختاره يواكيم لوف اليوم بالذات رغم عجزه عن تقديم المساعدة امام فرنسا، إختاره اليوم لأن صاحب الـ36 عام حضر نفسه على أكمل وجه من أجل تسجيل هدفه السادس عشر، وذلك لأن هذه المباراة تعنى له الكثير، فأي هدف سيكون عندما يحطم كلوزه رقم البرازيلي رونالدو، وذلك بتسجيله في شباك المنتخب البرازيلي، وعلى الأراضي البرازيلية، يا له من ثأر يرد دمعة العين، ترقبوا كلوزه اليوم الذي سيكون أقرب من أي وقت مضى لهز الشباك.. وبعد ذلك، فإن القناص وقاتل الحراس، سيصبح الأسطورة التاريخية في كأس العالم.

اترك تعليقاً