واحد صفر.. كلوب يتقدم بالنتيجة على غوارديولا فما التالي؟

كلوب تفوق على غوارديولا

كلوب تفوق على غوارديولا

نعم عزيزي القارئ.. تماماً ما وضعته بين أيديك في المقال الذي نشرته قبل المباراة تحت عنوان “دقت طبول الحرب.. كلوب وغوارديولا في أولى المعارك الإسطورية“، يورغن كلوب تقدم على غوارديولا بالفوز في أولى المعارك من الحرب الإسطورية، لكن كيف ستؤول الأمور وما التالي؟

التالي سيكون شديداً، صعباً ويحتاج للعمل الجاد، الآن بيب غوارديولا تعرف على قوة أحد أطراف البوندسليغا، وما زال أمامه 16 فريق ليتعرف بهم، منهم من هو صغير جداً، ومنهم متوسط وثالثهم الشديد، وعليه الحذر من ثلاثتهم، لأن صغيرهم يريد الوقوف بوجه كبيرهم، والمتوسط يريد الإرتقاء لمستوى الشديد، أما الشديد فالحذر كل الحذر لأنه لا يريد تسجيل مشاركة فحسب، بل يريد حصد الألقاب وكم هم كثر هؤلاء الشديدين في عالم الكرة الألمانية.

لأتحدث عن البايرن بشكل ملخص وسريع، البايرن بحاجة للمزيد من العمل، أولى الخطوات التي على غوارديولا أن يخطوها، العودة لخطة 4-5-1 التي كان ينتهجها هاينكس، وإذا أصر على خطة 4-1-4-1، فهذا ممكن، ولكن أن يكون فيليب لام في مركزه الظهير الأيمن، وشفاينشتايغر لاعب إرتكاز، ويمكن وضع كروس أو شاكيري بجانب روبن وريبيري ومولر، واللعب بوجود رأس حربة وهو ماندزوكيتش، أو ماريو غوتزه، وثاني الخطوات محاولة قراءة ملفات خطط هاينكس وأسلوب تنظيمه، فمن الخبير سيتعلم الكثير، لن أزيد أكثر الآن، سأدع التفاصيل في قادم الكتابات.

أما يورغن كلوب، فكما تحدثت عنه هو حاضر، قادر، وهنالك بطل جديد في الفريق سبق أن تحدثته عنه كذلك، وهو أوباميانغ، هذا الرجل سريع بشكل يجتاز الخيال، عندما وضعوا له إحصائية بالتفوق على بولت أسرع رجل في العالم، فهو حقاً كذلك، بروسيا دورتموند يملك قوة ستجعله قادر على تحقيق الثلاثية التاريخية.

ليس هذا فحسب، بل هنالك مختاريان، هذا اللاعب يملك قوة خاصة كذلك، وبالإضافة إلى سقراطس، هذا البوروسيا لا حل له، وإن بدأ الهجوم، فعلى الجميع أن يدافعوا كما لم يحدث من قبل، وهذا ما لم يحذر منه غوارديولا، فقد قدم كرة غير منظمة بتاتاً، وترك المساحات مفتوحة للأسود.

أريد أن أقولها بشكل سطحي، ومن يريد التفاصيل يمكنه متابعة القادم من مقالاتي، بروسيا دورتموند سيكون بجانب البايرن بالتساوي الرقم واحد في المانيا وأوروبا مرة أخرى، أرفع ترشيحاتي لهما أكثر من الموسم الماضي، وأرى ثورة شديدة أكثر قوة من الموسم الماضي بالكرة الألمانية، فهي تتقدم بأسلوبها الخاص، وبالحقيقة الدوريات الأخرى مع فرقها، لا تتقدم، بل تواصل على أسلوبها القديم، كان هذا محض رؤوس أقلام عما هو قادم في الموسم الجديد.

أما فيما يتعلق بحرب كلوب وغوارديولا.. فقد بدأت للتو، أولى المعارك سجلها كلوبو في رصيده كبطل أعتبره كالأبطال القوميين، وما عليكم سوى الترقب لما هو قادم، لأن هذان الرجلان سيمتعان ويجعلان العالم يشاهد كيف يكون التحدي الحقيقي.

اترك تعليقاً