خاص | معركة الخلاص بين ثقة اسبانية وطموح فرنسي

أود بدوري أن أقدم لكم بضعة نقاط منها لصالح المنتخب الفرنسي وأخرى لصالح النظير الإسباني وفقاً لما أملك من نظرة خاصة بعد مشاهدتي لمبارياتهم في دور المجموعات..

نقاط لصالح اسبانيا
1- بعد أن شاهدته في المباريات الثلاثة في دور المجموعات ربما لم يقنعني الإسبان بنسبة تفوق الـ80%، ولكن الأمر الهام هو أنهم ما زالوا يلعبون كرتهم الخاصة، بالتمريرات القصيرة والكثيرة بحثاً عن ثغرة لتسجيل الأهداف، والتي تعتمد على السيطرة المطلقة.

2- الخطورة في المنتخب الإسباني هو أنه يمكنه هزم شباك المنافس دون أن يكون هنالك فرصة حقيقية، حيث أن انييستا قادر على ايجاد ثغرة مهما كانت الصلابة الدفاعية وبالتالي على الفرنسيين ايقاف هذا اللاعب لأجل الحصول على فرصة للعبور لنصف النهائي.

3- المنتخب الإسباني صلب دفاعياً، حيث أنك تحتاج للاعبين لحنكة وذكاء لإختراق دفاعاتهم أو الإعتماد على المرتدات وبالتالي نقطة ايجابية دفاعية لصالح اللاروخا.

نقاط ليست من صالح الإسبان
1- المنتخب الإسباني يشعر بالإرتباك بحال أصبحت الكرة مع منافسهم، وبحال كان المنافس دقيق في التمريرات وفي ذات الوقت تتصف بالسرعة فهذا سيشكل خطراً  كبيراً عليهم.

2- عدم وجود رأس حربة في المنتخب الإسباني لن يجعلهم قادرين على تسجيل الأهداف بسهولة، في حين تمت مراقبة انييستا جيداً، فإنك ستقلل من فرصهم في تسجيل الأهداف.

3- نقطة أعتبرها الأسوأ في صفوف المنتخب الإسباني، هو أنهم لا يغلقون خط الـ18 أمام المنافس بشكل جيد، حيث شاهدنا عدة تصويبات على مرماهم من خارج منطقة الجزاء تصل بسهولة ولولا براعة الحارس ايكر كاسياس فلما كنا قد شاهدناهم في ربع النهائي، وبالتالي نقطة سيئة للغاية عليهم الحذر منها أمام لاعبين يملكون أقدم فولاذية مثل ريبيري ونصري.

نقاط لصالح فرنسا
1- ليست الكثير من الميزات يملكها الفرنسيون قبل مواجهة الإسبانيين، ولكن أهم ما يملكون هو نجم بايرن ميونخ بلال ريبيري والذي يمكنه أن يسجل ويخترق الدفاعات مهما كانت الرقابة عليه، فقد شاهدناه مع البايرن في دوري ابطال أوروبا ورغم كل الرقابة عليه، الا أنه دائما ما كان متفوقاً، واذا ما كان ريبيري في يومه فحتماً سنرى اسبانيا خارج البطولة.

2- بالإضافة إلى ريبيري، فهنالك نصري هذا اللاعب يملك بعضاً مما يملك ريبيري، وعلى الاسبانيين مراقبتهم جيداً وخصوصاً أن قدمه دقيقة جداً وقوية للغاية، فهذه النقطة لصالح الفرنسيين في اقصاء الإسبان.

نقاط ليست من صالح فرنسا

1- في الحقيقة لم أشهد في المنتخب الفرنسي العديد من النقاط الإيجابية سوى ريبيري ونصري، أما النقاط التعيسة فهي متعددة وأولها عدم التنظيم في أرض الملعب، ما يجعلهم أكثر عرضة للإختراقات وتلقي الأهداف.

2- دفاع سيء للغاية، ربما أرى أن دفاع هذا المنتخب أضعف دفاعات المنتخبات المتواجدة في دور ربع النهائي، وعندما تواجه اسبانيا يجب أن تملك دفاع صلب ولكن هذا غير موجود في كتيبة الديوك، ما يجعلني أراهم لقمة سائغة.

3- خط الوسط تائه بين دعم الدفاعات ودعم خط الهجوم، ففي مباراتهم أمام المنتخب السويدي كان خط وسطهم السبب في عدم الفاعلية طيلة دقائق المباراة، فخط الوسط كالمفصل البشري الذي يربط طرفين.. فإن كان ضعيفاً سيجعلك لا تتحمل عبئ ثقيل.

توقعاتي لمجرى المباراة
بعد تلك النقاط منها الإيجابي للاروخا والإيجابي للفرنسيين، وآخر تعيس لكلا الطرفين، أرى أن خبرة الإسبان بعد يورو 2008 ومونديال 2010 ستتفوق على الفرنسيين، حيث أرى الديوك من وجهة نظري غير مستعدين لخوض مباراة نصف نهائي بطولة كبرى فكيف لهم أن يكونوا مستعدين لخطف لقب تتصارع عليه منتخبات مثل المانشافت والذي وصل لنسبة 100% من الجاهزية، وبشكل أدق أرى أن السيطرة ستكون كالعادة لصالح الإسبان في حين سيحاول الفرنسيين خطف كرات مرتدة تعتمد على سرعة ريبيري ونصري، ولكن هذه المرة ان عجز الإسبان عن تسجيل هدف في الشوط الأول فأرى أن ريبيري وزملائه سيخطفون هدف الفوز، وبهذا ستكون الأمور من صالح الإسبان طيلة دقائق الشوط الأول، وان لم يسجلوا فأنا واثق أن الفرنسيين سيخطفون الهدف كما فعل المنتخب الإنجليزي في مواجهة الأوكراني الذي سيطرة بشكل مطلق على المباراة ولكنه أهدر فرص بكم هائل ما جعل الإنجليز ينقضون على شباكهم بعد ثلاثة دقائق من انطلاقة الشوط الثاني.

النتيجة المتوقعة: اسبانيا 1-0 فرنسا

 

تواصل مع الكاتب عبر صفحته على الفيس بوك..

اترك تعليقاً