الرئيسية / كأس العالم 2014 / رئيس الإتحاد الألماني ينفي معرفته بتقديم رشاوى لاستضافة مونديال 2006

رئيس الإتحاد الألماني ينفي معرفته بتقديم رشاوى لاستضافة مونديال 2006

ثيو تسفانزيغر رئيس الإتحاد الألماني

قال ثيو تسفانزيغر، الرئيس السابق للاتحاد الألماني لكرة القدم، السبت (24 أكتوبر/ تشرين الأول 2015) إنه لم يكن يعرف شيئاً عن أموال دفعت قبل الحصول على حق استضافة كأس العالم 2006، فيما وصف بأنه “صندوق رشاوى” استخدم لشراء أصوات للحصول على استضافة البطولة بألمانيا.

وتواجه كرة القدم الألمانية حالة من الاضطراب إثر ظهور ادعاءات حول شراء أصوات للحصول على حق استضافة مونديال 2006، وتبادل توجيه أصابع الاتهام بين تسفانزيغر وفولفغانغ نيرسباخ، الرئيس الحالي للاتحاد الألماني، إذ ألقى كل منهما اللوم على الآخر.

وعزز تسفانزيغر من خلال تصريحات أدلى بها أمس الجمعة إدعاءات نشرتها مجلة “دير شبيغل” قبل أيام حول دفع 6.7 ملايين فرنك سويسري من “صندوق رشاوى” خلال فترة المنافسة على استضافة كأس العالم عام 2006.

وواجه تسفانزيغر انتقادات من جانب مسؤولين سابقين وحاليين بالاتحاد تتمحور حول سبب عدم إعلانه عن التحقيق بشأن الأمر عندما كان لا يزال في المنصب. وقال تسفانزيغر، الذي اعتقد أنها معاملة مالية مشروعة مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، فى تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: “بين عام 2005، وهو تاريخ تحويل المبلغ، وعام 2012، لم تتغير آراء جميع الأطراف بشأن اعتبار هذا المبلغ عمولة”، مضيفاً أنه “لم تكن هناك دراية من جانب مكتبي (بأنها ربما تكون معاملة مالية مثيرة للشبهات)”.

وأوضح تسفانزيغر أمس الجمعة إن هورست شميت، السكرتير العام السابق للاتحاد الألماني، أبلغه عبر الهاتف يوم الثلاثاء الماضي بأن المبلغ جرى تحويله حينذاك إلى القطري محمد بن همام، الذي كان عضواً باللجنة التنفيذية للفيفا ويخضع حالياً لعقوبة الإيقاف مدى الحياة.

وجاء رد فعل شميت غاضباً السبت، إذ صرح لصحيفة “بيلد” الألمانية قائلاً: “إنه أمر مشين أن يكشف ثيو تسفانزيغر محتوى محادثة هاتفية خاصة بشكل علني … لن أقول إن ابن همام هو من تسلم المال. إنني لا أعرف”.

وألقت هذه الضجة بظلالها على افتتاح متحف كرة القدم الألمانية أمس الجمعة في دورتموند. لكن الحضور أبدى دعمه لنيرسباخ، إذ قال يوآخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني: “بالطبع هذه الأحداث تدفع للتفكير ولكنني أدعم فولفغانغ نيرسباخ بنسبة 100 في المائة”.

وكان مستشار الأمم المتحدة لشؤون الرياضة قد أشار في وقت سابق السبت إلى أن الادعاءات المتعلقة بـ”صندوق الرشاوى” والفضيحة التي تهز أرجاء الفيفا في الوقت الحالي قد تؤثر على فرص مدينة هامبورغ الألمانية في استضافة أولمبياد عام 2024.

المصدر: DW

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاصيل جديدة ومثيرة عن إصابة كرامر بنهائي كأس العالم 2014

أجرت قناة ZDF الألمانية مقابلة مع لاعب المنتخب الألماني ونادي بوروسيا مونشنغلادباخ كريستوف كرامر، وتحدثت ...