الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / ما بين الشوطين | مثالية البايرن تطال شالكة

ما بين الشوطين | مثالية البايرن تطال شالكة


كرم البايرن منشن وفادة ضيفه شالكة برباعية كاملة في مباراة جاءت من طرف واحد بدون أي محاولات من الطرف الآخر.

الشوط الأول | بايرن ميونخ مثالي مُجدداً
قدم العملاق البافاري شوط أول عالمي ومثالي دون أخطاء إطلاقاً، مُستخدماً سلاح الإستحواذ والركلات الثابتة من طرف آخر مسجلاً هدفين واحد من خلال ركلة جزاء وآخر بفضل دقة قدم شفاينشتايغر من خلال ركلة حرة مباشرة.

في ظل ذلك لم أشاهد شالكة يفعل شيئاً سوى النظر كالمشاهدين تماماً، وهذا ما سهّل المهمة البافارية في تقديم نموذج في كرة القدم، وهنا يمكنني القول هل هذا المدرب الذي أقالت إدارة شالكة السيد هوب ستيفينز لأجله؟

 

الشوط الثاني | هل شالكة رفع الراية أم مثالية البايرن قاسية؟
لا يوجد الكثير لأتحدث عنه فلم تتغير الأمور وكأن شالكة يقول للبايرن إهزمني وأعطني الحرية، فلم أشاهد فريق كبير في البوندسليغا يُسلم الراية بهذا الشكل.
ففي ظل غياب الأزرق الملكي التام عن اللقاء إستغل هاينكس الوضع وإستبدل الأسماء الأساسية وأقحم بدلاً منها الأسماء القادمة من الإصابات مثل لويس غوستافو، وفي هذه المباراة أكد بايرن ميونخ مدى إستقراره وقوته ويبقى هنالك سؤالين فقط.. هل من فريق قادر على هزيمة بايرن ميونخ؟ ماذا ستفعل إدارة شالكة لإنقاذ ما تبقى من الموسم وقبل لقاء دوري الأبطال؟
بهذا العام يبدو لي بايرن ميونخ أشد قوة بكثير من أي موسم سبق، فلا أعتقد أن العملاق البافاري سيفرط بأي لقب آخر، لن أقول البوندسليغا فقد حُسمت رسمياً من وُجهة نظري، ولكن سأتسائل هل يستطيع أرسنال فعل شيء أمام البايرن المثالي؟ وهل يستطيع دورتموند إيقاف البايرن في كأس المانيا؟ وجهة نظري المتواضعة تقول لا.. والثلاثية هذا الموسم يبدو قادمة لا محال، أما شالكة فبصريح العبارة لا أعتقد أنهم سيظهرون بهذا الشكل أمام غلطة سراي.. بل سيكون شالكة الذي نعرفه.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماريو غوميز يحتفل بهدفه أمام آيرلندا الشمالية

المانيا مثالية ومُرشح أبرز للفوز في يورو 2016

المانيا بفوزين وتعادل ينطلق لثمن النهائي في كأس أمم أوروبا 2016، ويبقى السؤال كيف قرأنا الماكينات ...