الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / ما بين الشوطين | هدوء الديناصورات يخلص الأسود المُرتبكة

ما بين الشوطين | هدوء الديناصورات يخلص الأسود المُرتبكة


تلقى بروسيا دورتموند هزيمة مؤلمة جداً وتاريخية اليوم أمام هامبورغ صاحب الإصرار والعزيمة لتكون رصاصة الرحمة بالنسبة للبي في بي بفرصته لنيل اللقب الألماني في هذا الموسم الألماني الذي يتغناه البايرن منشن البافاري.

لنتحدث عن أهم مقتطفات الشوطين..

 

الشوط الأول | الديناصورات تستغل ضغوطات الأسود
شهد شوط المباراة الأول سيناريو عجيب بطله الطرف الهادئ وهو هامبورغ، فبعد تقدم دورتموند إستطاع هامبورغ قلب الطاولة، وفي ظل طرد المهاجم ليفاندوفسكي الذي أحدث مشكلة بعد تدخل عنيف ضد منافسه تدخل فارت ليكون الضحية الأولى هو الدولي البولندي حينما تلقى البطاقة الحمراء.

لكن من وجهة نظري فإن حكم اللقاء كان ظالماً ولسبب واحد، أنه وعند تدخل ليفاندوفسكي العنيف لم يكن لدى فارت الحق في التدخل وتدخله هذا كان يجب عليه أن يتلقى البطاقة الحمراء حاله حال ليفاندوفسكي، لكن ذلك ما رآه الحكم صحيحاً.

أما فيما يتعلق بالآداء فلم يكن دورتموند في يومه بتاتاً، بل ظهر التوتر واضحاً وأتوقع أن أحد أسباب التوتر اليوم وتراجع الآداء المنظم هو الترقب لمباراة دوري أبطال أوروبا منتصف الإسبوع الحالي، لكن الترقب لمباراة وأنت تواجه فريق بحجم هامبورغ هو الخطأ الكبير بحد ذاته.

أما هامبورغ فقد قدم اليوم نموذج من اللعب من عدة مقاييس منها اللدغ المباشر والرد سريعاً وهذا يؤكد أن المدرب فينك يقوم بعمله على أكمل وجه وهامبورغ أصبح فريق قوي وسريع وقادر على تسجيل الأهداف مهما كان حجم المنافس.

 

الشوط الثاني | الديناصورات تطحن الأسود
شهد شوط المباراة الثاني سيناريو آخر بطرد مدافع هامبورغ ولكن ذلك لم يزد من الطينة إلا بلة للبروسيا دورتموند، حيث سرعان ما تلقوا الهدف الثالث، وكل ذلك بسبب عدم التركيز من ناحية وإصرار هامبورغ من طرف آخر.

بالنسبة لهامبورغ بشكل عام أرى أن المستوى تراجع في بداية الشوط الثاني، وهذا أمراً سيئاً للغاية، فلو كان دورتموند يلعب بهدوء وإستقرار في المباراة لإنقلبت النتيجة بسهولة مقارنة بعدد الفرص المُهدرة من جانب رجال السيد كلوب، لكن ذلك لم يطول طيلة الشوط الثاني، بل إستطاع هامبورغ العودة بالآداء مُجدداً وإضافة أهداف أخرى خلصت دورتموند تماماً، ويبدو لي أن هامبورغ العريق قد عاد آخيراً وسيكون له شأن كبير بقية الموسم الحالي.

ملخص الحديث، لم أرى اليوم أسود الفيستفاليا الذين يعرفهم الجميع، وبالتأكيد أن السبب هو ترقب مباراة شاختار بدوري الأبطال الأوروبي، لكن هذا خطأ فادح سببه من وجهة نظري المدرب يورغن كلوب الذي كان عليه الفصل بين اليوم ويوم الأبطال، لأن هزيمة اليوم كانت مؤلمة للغاية ولن ينساها اللاعبين بسهولة، ولكن في ذات الوقت ستكون درساً على اللاعبين والمدرب التعلم منه، وهذا ما يفعله الأسود في السنوات الآخيرة، لذا لا تشعر عزيزي القارئ بأن الأسود سيظهرون بأسوأ مما كانوا عليه اليوم، لأن هذا أسوأ أمر ممكن وظهر اليوم، وهذا أفضل من ظهوره بمباراة هامة بدوري أبطال أوروبا، لذا أنتظروا الرد في البطولة الأوروبية..

 

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماريو غوميز يحتفل بهدفه أمام آيرلندا الشمالية

المانيا مثالية ومُرشح أبرز للفوز في يورو 2016

المانيا بفوزين وتعادل ينطلق لثمن النهائي في كأس أمم أوروبا 2016، ويبقى السؤال كيف قرأنا الماكينات ...