الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / وجهة نظر | نموذج بايرن ميونخ سيطغى على أوروبا ويحذف منهج البرسا

وجهة نظر | نموذج بايرن ميونخ سيطغى على أوروبا ويحذف منهج البرسا


هكذا قال الخبير الإنجليزي ستان كوليمور في عموده في صحيفة الميرور العالمية وعندما قرأت ما كتب أيدته فوراً لأن ما قاله موجود في ذهني ولكنه ساعدني في إيجاد ما أريد قوله عن العملاق الأوروبي بايرن ميونخ!

لننسى برشلونة ولنشاهد كتيبة بايرن ميونخ، حيث أظهر البايرن أن هنالك كرة قدم تستحق المشاهدة أكثر من الكرة التي قدمها برشلونة الإسباني. في إنجلترا إنتقد الكثيرين أسلوب التيكي تاكا وحتى في المانيا وفرنسا ولربما في إسبانيا.

أحترم برشلونة ولا أنتقص مما قدموا، فحتماً سيذكر هذا الجيل كواحد من أفضل الأجيال التي مرت في تاريخ كرة القدم، ولكن الكثير من الأحداث أكدت أن نجاح البرسا بُني بالأساس على قدرات ليونيل ميسي.. فأتسائل دائماً وأقول ماذا لو لم يكن ميسي موجود فهل كان ليتحقق ما تحقق؟!

كان أرسنال قد حاول في السنوات القليلة الماضي السير في أسلوب برشلونة ولكن ماذا حقق ذلك لهم؟ حتماً لا شيء سوى سقوط تلو الآخر حتى وصل الفريق إلى الحضيض في الموسم الجاري، وبالتالي تكرار أسلوب برشلونة لن يكون مفيداً وسيؤدي للحضيض إذا ما كنت تملك بالأساس ميسي!

لذا حان الوقت أن ننسى برشلونة، لأن هذا البايرن منشن الألماني هو القالب الذي على أندية الدوري الإنجليزي وأي أندية أخرى في أوروبا محاولة تكراره، فعلى سبيل المثال فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي هو أقرب فريق يُقدم كرة قدم شبيهة من كرة رجال البايرن منشن وقد حصدوا بحق كل البطولات التي يحلم بها اي فريق. علينا أن نكون جميعاً مدهوشين بالنموذج الألماني الذي ظهر أمام أرسنال في دوري أبطال اوروبا، أي فريق هم وما قدرة الإرتداد الذي أظهرها هذا الفريق بعد الهزيمة في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم المنصرم، لديهم عديد اللاعبين القادرين على تقديم أساليب متنوعة من اللعب!

لننظر إلى خط الظهر بالكامل والذي يدعم صفوف المُقدمة.. ليس ذلك فحسب لننظر إلى خط الوسط يا له من خط مرصوص ومرن، فهو يحرص جيداً على حماية الرباعي الخلفي وبعد ذلك النظر إلى الأمام وتقديم كل المعونة الممكنة لخط المُقدمة، فماذا بعد!!

ما قدمه رجال المدرب العبقري “يوب هاينكس” هو الأسلوب الذي أعشق وكنت أتمنى أن أكون جزءاً منه، نعم عزيزي القارئ هذا ما قاله الخبير الإنجليزي حرفياً!

ليس إزدراء بأسلوب برشلونة، فهم يلعبون تمريرات قصيرة متتالية إلى حين الوصول إلى المرمى حتى لو تطلب ذلك 90 دقيقة للنيل من الشباك والتي قد لا ينالون منها في كثير من الأحيان. هذا ما شاهدناه تماماً أمام الميلانيلو في الإسبوع المنصرم، فقد قاموا بضغط زر أسلوبهم وبدأوا محاولة التقدم للأمام ولكنهم عجزوا فلم يجدوا الخطة “ب” رغم أنهم في العادة لا يحتاجون إليها، وهذا ما يثير الإهتمام فقد عجز يعجز برشلونة عن تحقيق نتائج جيدة عندما لا تسير الأمور على هواهم، وهنا يتفوق بايرن ميونخ حيث يملك الكثير في جُعبته في هذ االصدد.

رغم ذلك إلا أني أؤكد أن برشلونة قادر على قلب الطاولة في مباراة الإياب أمام الميلان وبعد ذلك يمكنه محاولة حصد اللقب الأوروبي، لكن بايرن ميونخ سيكون مشغولاً هناك لرفع الكأس الغالية.

ومن يريد أن يواصل التمتع بعصر ميسي وأصحابه فله ذلك، إلا أن نهاية جيلهم الذي بدا يتساقط لن يكون مُزعجاً، لأن بايرن ميونخ يُظهر لنا أين سيكمن المستقبل، فليس بجيل عادي ولا أسلوب تقليدي ولا حتى تقديم كرة عفوية.. هذا جيل البايرن وهذا أسلوب البايرن المعتاد من التأسيس لكنه أصبح مرناً لدرجة أنه يمكنه رفع الألقاب بمزيج من المتعة الممزوجة ما بين تعدد النماذج والإمكانيات الهائلة، دعونا نتمتع معاً عندما يرفع البافاري الكأس ذو الأذنين هذا العام.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماريو غوميز يحتفل بهدفه أمام آيرلندا الشمالية

المانيا مثالية ومُرشح أبرز للفوز في يورو 2016

المانيا بفوزين وتعادل ينطلق لثمن النهائي في كأس أمم أوروبا 2016، ويبقى السؤال كيف قرأنا الماكينات ...