الرئيسية / غير مصنف / أتلتيكو مدريد ينتزع لقب مونديال اليد من كييل الألماني

أتلتيكو مدريد ينتزع لقب مونديال اليد من كييل الألماني

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تُوّج فريق أتليتكو مدريد الإسباني بطلاً لكأس العالم للأندية 2012 “سوبر غلوب” المقامة بالعاصمة القطرية الدوحة عقب فوزه في المباراة النهائية اليوم السبت على كييل الألماني حامل اللقب (28-23).

 

وقلّد الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، والدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد الفريق الإسباني بالميداليات الذهبية وتم تسليم كأس البطولة للفريق الإسباني.

 

وقام الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية وجويل ديلبلانكو أمين عام الاتحاد الدولي بتسليم الميداليات الفضية لفريق كييل الألماني.

 

وبالتالي تكون يد الـ”لوس روخي بلانكوس” قد ثأرت لخسارتها النهائي الموسم الماضي أمام ذات المنافس الألماني في نسخة العام الماضي للبطولة.

 

ولم تكن بداية الفريق المدريدي سهلة كما تعكس النتيجة النهائية للمباراة، إذ كان الشوط الأول متعادلاً، دفاعاً وهجوماً بين زملاء “الساحر” الكرواتي إيفانو باليتش من جهة والمخضرمين “الجلاّدين”، الفرنسي دانيال نارسيس والتشيكي فيليب جيشا من جهة أخرى، لتنتهي النتيجة على واقع تعادل يعكس إثارة حفل الاختتام (13-13).

 

أما في النصف الثاني من الحوار بين كبيري كرة اليد العالمية، فمالت الكفة لأتلتيكو إذ بلغ فارق النطاق الخمس المسجّلة حتى صافرة الحكم النهائية، وذلك بفضل جهود ترسانة نجومه أمثال الحارس خوسيه هومبرادوس والجناح السويدي يوناس كالمان ولاعب الدائرة “العملاق” يولن أغيناغالدي والمقدوني كيريل لازاروف، إضافة إلى “قاذفة الصواريخ” الفرنسي غزافييه باراشيه.

 

البرونز يؤول إلى السد

من جهته، أحرز فريق السد القطري الميدالية البرونزية إثر فوزه في مباراة تحديد المركز الثالث والتي سبقت النهائي، على الزمالك المصري بنتيجة (32-26) خلال المواجهة التي جمعتهما بصالة نادي الغرافة.

 

وحقق ممثل كرة اليد القطرية فوزاً يسيراً على بطل أفريقيا الزمالك، على الرغم من الظروف الصعبة التي خاض فيها اللقاء والتي تمثّلت في حالة التعب التي عانى منها أغلب اللاعبين من جرّاء النسق  العالي للمباريات، لا سيما عقب القمة المثيرة التي خاضوها مساء أمس ضمن نصف نهائي البطولة أمام “العملاق” أتلتيكو مدريد الإسباني، وخسروها بفارق هدف وحيد في الثانية الأخيرة، علاوةً على غياب لاعب الدائرة النجم التونسي عصام تاج.

 

وأنهى السدّ الشوط الأول لفائدته بواقع تفوّق بلغ 5 أهداف (16-11) ونجح في تعميق الفارق في النصف الثاني من الحوار العربي الخالص، حتى وصل إلى 10 أهداف كاملة، رغم غياب الثنائي المميّز والمتمثل في لاعب الدائرة التونسي عصام تاج على خلفية الإيقاف، ومنسّق الألعاب النجم الفرنسي العالمي نيكولا كاراباتيتش بسبب الإصابة ولكن عزيمة أبناء السدّ صنعت الفارق.

 

وتوّج اللاعب السلوفيني دراغان غاييتش النجاح الجماعي لنادي السدّ في هذه البطولة بتسجيله إنجازاً فردياً تمثّل في فوزه بجائزة أفضل لاعب، في حين آلت جائزة أفضل حارس مرمى إلى “الخبير” خوسيه خافيير هومبرادوس حامي عرين أتلتيكو مدريد الإسباني.

 

جدير بالذكر، أنّ فريق الزمالك كان علامة مضيئة في هذه البطولة، حيث قدّم عروضاً مشرفة أمام أقوى الخصوم العالمية في كرة اليد، على الرغم من أنّ لاعبيه كانوا في حالة عطل عن النشاط، إذ لم يخوضوا أيّ مباريات رسمية منذ  شهر نيسان/أبريل الماضي بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة في مصر.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

قرعة ربع نهائي كأس المانيا 2018

ثلاثة مواجهات كبيرة والأسهل للبايرن في ربع نهائي كأس المانيا

أعلنت قرعة كأس المانيا عن مواجهات دور ربع النهائي التي وضعت بايرن ميونخ في مواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline