الرئيسية / كأس العالم 2014 / أساطير من كأس العالم (1): بيليه

أساطير من كأس العالم (1): بيليه

bele
مر الكثير من اللاعبين العظماء على كأس العالم منذ إنطلاقتها في الأوروغواي عام 1930 والتي فازت بها الأوروغواي على أرضها وحتى البطولة الأفريقية الأولى في جنوب إفريقيا والتي فازت بها إسبانيا لأول مرة في تاريخها.

كأس العالم شهدت ولادة عديد العظماء الذين تألقوا وأمتعوا العالم إلا أن هناك بعض الأسماء التي لا نستطيع أن نذكر الكأس بدون أن نذكر أسمائهم وقد أخترت المجموعة الأميز بنظري متمنياً أن أكون موفقاً في الإختيار.

حين نقدم كأس العالم لا بد أن نذكر أسطورتها الأبرز ومتعتها الأكبر وجوهرتها الأغلى أنه الجوهرة السوداء ولاعب القرن العشرين بيليه.

إديسون أرانتيس دو ناسيمنتو والمشهور ببيليه، من مواليد 23 أكتوبر 1940 في تريس كاراكوس في البرازيل، لاعب كرة قدم برازيلي، وهو يعتبر بنظر كثيرين الأفضل في تاريخ كرة القدم، وفي البرازيل يعتبر بيليه بطلا قومياً، وقد لعب كمهاجم وكصانع ألعاب، وقد أشتهر بلعب للكرات الخلفية، وقال أنه نادم لأنه لم يسجل مثل هذه الكرة في كأس العالم.

شارك بيليه في أربعة كؤوس عالم هي 1958,1962,1966,1970 ولعظمة الجوهرة فازت البرازيل في البطولات الثلاثة أعوام 1958,1962,1970 في حين لم تستطع الفوز في بطولة عام 1966 التي شارك بها بيليه مصحوباً بلعنة الإصابة.

كأس العالم 1958:

أقيمت كأس العالم 1958 في السويد لأول مرة وكان الجوهرة السوداء آن ذاك في أصغر لاعب في البطولة بسن 17 عاماً وأصغر لاعب في تاريخ كأس العالم في تلك الحقبة حين لعب مباراته الأولى أمام الإتحاد السوفييتي قبل أن يصبح أصغر لاعب يسجل في كأس العالم بعد أن سجل هدفاً أمام منتخب ويلز في الدور الربع نهائي ما جعله يطرق باب التاريخ شيئاً فشيئاً قبل أن يسجل ثلاثة أهدافاً كاملة أمام المنتخب الفرنسي في الدور النصف نهائي ليقود فريقه للنهائي الثاني على التوالي.

في عام 1958 كان بيليه أصغر لاعب يشارك في نهائي كأس العالم في التاريخ إذ بلغ 17 سنة و 249 يوم ولكن الأساطير لا تكتفي بالأرقام فسجل بيليه ثنائية من أصل خمسة أهداف جعلته أصغر من يتوج بالكأس الذهبية ليبلغ رصيد الستة أهداف كثاني هدافي البطولة خلف فونتين الفرنسي.

يذكر أن بيليه قد فقد وعيه بعد نهائي 1958 مما أضطر سيارة الإسعاف لنقله إلى المستشفى.

كأس العالم 1962:

شاركت البرازيل في كأس العالم التي أقيمت في تشيلي حاملة للقب ومرشحة بقوة للحفاظ عليه لمجرد أنها تمتلك الجوهرة بيليه, بيليه بدوره صنع هدفاً ضد المكسيك بمجهود رائع لكنه سجل أحد أكثر الأهداف خلوداً في تاريخ المونديال بعد تخطيه لأربعة مدافعين مكسيكيين مسجلاً هدفه الأول في البطولة.

في هذه البطولة لم يستطع بيليه قيادة فريقه حتى النهاية إذ أصيب في مباراة البرازيل ضد الإتحاد السوفييتي ما جعله يبتعد عن البطولة التي توج بها فريقه والتي توج هو كأفضل لاعب لها بعد مجهوداته الخارقة التي قادت فريقه ليصبح الأعظم في تاريخ المونديال.

كأس العالم 1966:

في إنجلترا لم تكن البرازيل هي ذات البرازيل التي فازت في البطولتيين السابقتيين وظهر بيليه على الرغم من أداؤه الخارق متأثراً بالإصابات التي لاحقته منذ الكأس السابقة بيليه سجل الهاتريك الثاني له في تاريخ المونديال كما سجل هدفه الأول من ضربة حرة مباشرة في المونديال والذي كان في مرمى بلغاريا ليسجل ما مجموعه 4 أهداف لم تعطي فريقه الفرصة لتجاوز الدور الأول مما أحبط بيليه وجعله يعلن تخليه عن المشاركة في كأس العالم.

كأس العالم 1970:
pele-worldcup-1970
قاطع بيليه المنتخب البرازيلي لمدة 3أعوام قبل أن يقتنع باللعب مع الفريق البرازيلي في عام 1969 ليشارك في التصفيات ويلعب في كأس العالم والتي أقيمت في المكسيك لتكون الأخيرة للأسطورة بيليه.

في المكسيك ظهر وأن بيليه لا يطيق سوا الثأر من معشوقته التي جرحت كبرياؤه في إنجلترا فحضر مصمماً لإعادتها معه الى البرازيل.

في اللقاء الأول فازت البرازيل على تشيكو سلوفاكيا بنتيجة 4-1 سجل بيليه هدفاً منها, ليثأر بعدها من إنجلترا وأرضها المشؤومة بالنسبة لبيليه بالفوز عليها بهدف صنعه بيليه نفسه ليعود بيليه ليسجل من ضربة حرة أمام رومانيا في المباراة التي فازت بها البرازيل بنتيجة 3-2.

في الدور الربع نهائي فازت البرازيل على البيرو بنتيجة 4-2 وكما يفعل العشاق دائماُ قام بيليه بالثأر للبرازيل من الأوروغواري التي حرمت بلاده من البطولة الأغلى في ملعب الماراكانا عام 1950 في المباراة النهائية أمام أعظم الفرق الدفاعية في التاريخ كسر بيليه كبرياء الطليان الدفاعي بقيادته البرازيل للفوز على ايطاليا في النهائي بنتيجة 4-1 سجل الهدف الأول منها من كرة رأسية جعلت المدافع الإيطالي بورغنيتش يصرح أن بيليه ليس اللاعب الذي خلق من عظم وجلد كالباقين.

كأس العالم هي علامة مسجلة لبيليه أو أن بيليه علامة مسجلة لكأس العالم فاللاعب البرازيلي فاز بثلاثة ألقاب بتاريخ البطولة وهو رقم أكبر مما حققته أعتى منتخبات العالم كما سجل 12 هدفاً قسمت على أربعة بطولات.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

المانيا والهزيمة أمام المكسيك

أوراق الماضي سلاح لوف للنيل من السويد

انطلقت فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا وشهدت المباريات الأولى نتائج مفاجئة وأهمها ما حدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline