ابناء المدفعجية امل الديوك الفرنسية

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني

من أجل إعادة الترميم على الأنقاض، غالباً ما يتم الإستعانة بالمهندسين والمعماريين والنجاريين. لكن وبعد الخيبات التي تعرّض لها في السنوات الأخيرة، يُعتبر منتخب فرنسا ورشة عمل حقيقية، وقد استعان بمدفعجيين اثنين لإعادة عملية البناء هما ثنائي آرسنال لوران كوسييلني و أوليفييه جيرو.

فقد أصبح اللاعبان من أعمدة منتخب فرنسا بعد تألقهما في صفوف آرسنال، وستكون مهمتهما الأساسية في كأس العالم البرازيل 2014 FIFA أن يساهما في نسيان خروجهم من الباب الضيق في النسخة الماضية. ويأسف جيرو لما حصل بقوله لموقع FIFA “نحن في طور إعادة بناء المنتخب لأن الفريق ما زال أسير حادثة نيسنا والطريقة التي خرج منها من كأس العالم الماضية قبل أربع سنوات.”

وكان الخروج الفرنسي من الدور الأول ترك سمعة سيئة عن منتخب الديوك. وأضاف جيرو “الفرنسيون لم ينسوا تلك الحادثة حتى الآن، وسنحاول أن نبرهن عن قدرتنا برفع راية فرنسا عالياً في كأس العالم.”

الهدف الأساسي الذي وضعه لاعبو منتخب فرنسا بقيادة المدرب ديدييه ديشامب وقبل التفكير في العروض الجيدة هو: تغيير الصورة التي تلازم المنتخب الفرنسي منذ الأخطاء الكثيرة التي ارتكبت في جنوب أفريقيا ويقول جيرو لاعب مونبيليه السابق في هذا الصدد “لا نتحدث في ما حصل هناك على الإطلاق، ونفضل التطلع إلى الأمام بدل النظر إلى الوراء. ما قمنا به منذ عدة أشهر مشجع. هناك حالة تعاطف تجاه فريقنا وهذا ما ساعدنا على تحقيق نتائج جيدة وانتزاع بطاقة التاهل ضد أوكرانيا.”

وبالعودة إلى المباراة ضد أوكرانيا، فقد طرد فيها لوران كوسييلني ذهاباً (0-2) واضطر إلى مشاهدة العودة المثيرة لفريقه (3-0) من المدرجات لينتزع فريقه بطاقة التأهل ما سيمكنه من المشاركة في كأس العالم FIFA للمرة الأولى. وقال كوسييلني الذي كان زميلاً لجيرو أيضاً في بداية مسيرتهعما في نادي تور موسم 2008-2009 “إنها انطلاقة جديدة. يشعر الفريق بالراحة داخل الملعب وخارجه خصوصاً في المباريات الأخيرة التي خاضها. يتعين علينا مواصلة اللعب بالطريقة ذاتها والمحافظة على روح الفريق والأجواء واللعب من أجل مصلحة بعضنا البعض. من أجل الذهاب بعيداً يتعين علينا أن نتقدم سوياً.”


اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker