الرئيسية / منتخب المانيا / الماكينات الألمانية تُسجل فوزاً تاريخياً على الديوك الفرنسية

الماكينات الألمانية تُسجل فوزاً تاريخياً على الديوك الفرنسية

germany-ozil-france

حقق المنتخب الألماني فوزاً هاماً للغاية على نظيره المنتخب الفرنسي ليثأر بذلك من الهزيمة التي تلقوها في العام الماضي على الأراضي الألمانية وذلك ضمن المباريات الدولية الودية.

بدأ الطرفان بقوة ونشاط وكاد المدافع العملاق بير ميرتساكر أن يضع الناسيونال مانشافت بالمقدمة إثر تصويبه لكرة رأسية لمسها الحارس لوريس قبل أن ترتطم بالعارضة.

بعد ذلك إرتفعت وتيرة التحدي في المباراة ورد الفرنسيون عل الألمان بعدما إستلم بنزيمة كرة بغياب الرقابة الدفاعية ووجد نفسه منفرداً بالحارس آدلر ثم سدد كرة لكن العملاق آدلر تصدى لها ببراعة حارماً أصحاب الدار من الإحتفال بأولى الأهداف.

ثم قدم الطرفين كل ما لديهم بحثاً عن إفتتاح التسجيل من خلال الحرك بطول وعرض الملعب ولكن الدفاعات منعت هز الشباك لوقت طويل، وقاد ريبيري أغلب الهجمات الفرنسية فكان نجم الشوط الأول بلا منافس.

لكن الفرنسيون سجلوا الهدف الأول قبل نهاية الشوط الأول بثواني من خلال كرة رأسية من اللاعب فالبوينا إثر تصويبة من ركلة حرة مباشرة إرتطمت بالعارضة.

وبفضل التحركات السريعة في المنتخب الفرنسي إستطاعوا إفتتاح التسجيل فقد إرتطمت كرتهم الثابتة في العارضة قبل ان يضعها فالبوينا داخل الشباك معلناً تقدم فريقه بالهدف الأول.

الألمان لم يرفعوا الراية بالطبع بل عادوا بشوط المباراة الثاني في الدقيقة 51 وسجلوا هداف التعادل بأقدام نجم بايرن ميونخ توماس مولر الذي إستلم كرة من زميله غوندوغان ثم توغل لمنطقة الجزاء ووضع الكرة في الزاوية اليسرى من المرمى.

وتحول اللعب مُجدداً لصالح الألمان في الإستحواذ والمرتدات السريعة من الفرنسيون والتي أتت بخطورة في بعض الأحيان، ثم سحب المدرب الالماني ماريو غوميز الذي كان الحاضر الغائب وأقحم توني كروس في محاولة لزيادة الضغط في منتصف الملعب.

وحاول ريبيري وضع فرنسا في التقدم مُجدداً لكن كرته ذهبت بجوار القائم الأيسر، وتسبب الفرنسي في إرباك الدفاعات الألمانية وكاد أن يضيف هدف فريقه الثاني.

إلا أن ثنائي ريال مدريد سامي خضيرة ومسعود أوزيل قاموا بمعاقبة ريبيري وزملائه عندما إستلم أوزيل الكرة ثم مرر كرة سحرية لزميله خضيرة في ظهر الدفاع الفرنسي ولم يتوانى الألماني عن وضع الكرة داخل الشباك معلناً عن قلب الطاولة وتسجيل هدف المانشافت الثاني وذلك في الدقيقة 74.

واصل الألمان التلاعب بالفرنسيون بفضل خط الوسط الحديدي، لكن أصحاب الملعب لم يتوقفوا عن تقديم بعض المرتدات الخطيرة بقيادة ريبيري، وإنطلق ريبيري بقوة وسرعة هائلة نحو مرمى الألمان وسدد كرة صاروخية لكن رينيه آدلر تصدى لها ببراعة هائلة ليحمي منتخب بلاده من هدف التعادل.

الأمر الجدير بالأهمية هو أن هذا الفوز هو الأول للمنتخب الألماني على الفرنسي منذ عام 1987 والأول في الأراضي الفرنسية منذ عام 1936 وبذلك يُعد فوزاً تاريخياً للمانشافت، ويرتفع رصيد الإنتصارات الألمانية إلى 8 مباريات مقارنة بعشرة لصالح فرنسا، لكن الرسميات يتفوق الألمان كما جرت العادة.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

يواكيم لوف ويوب هاينكس

لوف تجرع مرارة كأس هاينكس

عقب هزيمة المنتخب الألماني وخروجه المدوي من كأس العالم لأول مرة بالتاريخ من دور المجمواعت، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline