الرئيسية / الكرة الأوروبية / بالفيديو والصور | تفاصيل إعدام النازي هتلر للاعبي دينامو كييف

بالفيديو والصور | تفاصيل إعدام النازي هتلر للاعبي دينامو كييف

5kgbhux76skf38pwzmy

قصة مباراة الموت عادت لتحيا من جديد مع فيلم يجسد الأحداث التي جرت بعد مباراة جمعت فريق دينامو كييف الأوكراني مع الفريق الالماني حيث راح ضحيتها عدد من أبرز الكرويين في أوكرانيا، ذنبهم أنهم حققوا الفوز على الفريق النازي. عن مباراة الموت هذه أُنتج فيلمٌ سينمائي لكن السلطاتِ الأوكرانية رفضت عرض الفيلم

{youtube}vdc3bsDbRRA{/youtube}

 

كرة القدم في ظل الحرب العالمية كانت أقصى من الصوان وأصلب من الصخور فمن ذاق طعم قسوتها حين ذاك لم يذق طعماً آخر بعد ذلك ، دخل حتى الدين في كرة القدم ، إن الناس لا تختار دينها

حين تولد قد يصدف أن تنتمي للدين اليهودي أو المسيحي أو الإسلامي لكن ماذنب الذين ولدوا ووجدوا أنفسهم يهود ما ذنبهم أن يقتلوا فليس هم من اختاروا أن

يكونوا يهوداً ولم يجدوا !؟ قد يكون الحديث عن هذا الموضوع غير محبذ عند بعض الناس ، لكني إن أردت الرجوع إلى الحرب العالمية لمعرفة سبب إستمرار كرة القدم في ظل

الإنهيار الثقافي والإقتصادي والفكري حين ذاك ولا مهرب من بعض الأمثة التي تجسد سوء الأحوال في الماضي .. قد يتردد في ذهن أحدهم سؤال مضمونه ، كيف استمرت كرة القدم ولم تكن تملك نصف الشعبية التي تمتلكها الأن ؟

في القرن الماضي .. توقفت بطولة كأس العالم إثنتي عشر عاماً وكان السبب إفتعال الحرب العالمية الثانية ، لكن السؤال الذي طرحته قبل قليل يحتاج إلى إجابة هنا كيف و لماذا تواصلت كرة القدم

في ظل غيابٍ تام من الاهتمام بهذه اللعبة حينها .

هل حقاً أن الناس كانوا يلتزمون بتأدية هذه اللعبة وسطَ دمارٍ إقتصادي ووسط سنواتٍ من الجهل ؟ بالتأكيد التجارة والصناعة و السياسة من أهم الأمور التي تمثل كرة القدم حديثاً ! لكن مع غياب

هذه العوامل كيف استمرت الشعوب في ممارسة كرة القدم ؟ هذه أسئلة تستحق الإجابة .. وتستحق أن تأخذ من وقتنا الثمين الذي يمضي وينقضي ،، لحظاتٍ من التفكير ، ملايين من الناس قتلت

مئات الـ آلاف من الجنود الألمان والروس وغيرهم قد أؤبيدوا ، كان هتلر يقتل كل شخصٍ مريض وعاجز و معاق بحججٍ تافهة !

حادثة مرعبة في تاريخ الأوكران :

حادثة مازالت عالقة بكل شخصٍ أوكراني في عام 1942 لعبت مباراة بين نادي يحتل معظمه لاعبين النازيين ونادي دينمو كييف وفاز فيها هذا الأخير بنتيجة كبيرة ،

بخمسة أهداف مقابل ثلاثة ، لكن فريق النازيين لم يتحمل هذه الخسارة الكبيرة ، فحين ذاك لم تكن دارجة ثقافة تقبل الخسارة !

لهذا فقد قامة السلطات النازية بإعدام لاعبي دينمو كييف في حادثة مرعبة في تاريخ كرة القدم الأوكرانية ، ومن المقرر أن يستعيد الجميع تذكر هذه الحادثة في الفيلم القادم الذي سيعرض في أوكرانيا بإسم The Match.

 

إليكم صورة النصب التذكاري الموجود بمدينة كييف حتى الأن :

 

8jqx3vrl1ucwehq8ht0m

في عام 1945 كانت أوروبا وخاصةً ألمانيا في أسوأ حالاتها الإقتصادية لكن بمجرد مضي خمسة سنوات وانتهاء الحرب ورغم كل المخلفات المآساوية التي تركت ورائه استمرت كرة القدم ، لا وبل

بدأت بالتطور شيئاً فشيئ خاصةً في أوروبا وأمريكا الجنوبية فقد بدى واضحاً الإهتمام بهذه الرياضة هناك بعد عدة سنوات أنا أرى أن السبب وراء إستمرار هذه اللعبة هو ما أسميه النهضة الفكرية

!! النهضة الثقافية والفكرية التي أؤنشأت خاصةً في القارة اللاتينية وأيضاً في ( أوروبا ) التي لم ترضخ لكل الظروف التي مرت بها ،، فهناك ما يسمى بمشاعر و أحاسيس موجهة للعب في

بطولةٍ تُلعب كل أربعةِ سنوات يتنافس فيها جميع المنتخبات العالمية من أجل صناعة تاريخ رياضةٍ لم تكن مثل أي رياضة أو لعبة أخرى !من هولندا الطواحين إلى ايطاليا الآزوري وصولاً إلى ألمانياً

، مروراً بروسيا و انجلترا والسويد واسبانيا و من تبقى .. هناك مشاعر تولدت لحب هذه اللعبة التي من الناحية العملية هي أكثر بكثير من مجرد لعبة ، والأمر الأهم هو كما قلت لكم الفكر المتطور

الذي انتشر في أوروبا كان سبباً في إلقاء الضوء على الكثير الأمور التي لطالما أهملت على مر التاريخ .

وقد سماها بعض الكتاب كرة القدم القومية ..

ورغم أن القومية كانت أمر محرم بعد أن كانت هي السبب في إنشاء حربين عالميين إلى أنه تم إيجاد اللعبة المناسبة لتفريغ هذه القومية بها ، لحنينٍ سابق إلى ما قبل الحرب العالمية الأولى حيث

كانت كرة القدم أمراً رائجاً في جميع انحاء القاراة السبع ، في نظري مبارياتٍ قوية مثل ألمانيا وانجلترا .. تعيدنا إلى أيام الحرب العالمية ، وتنبأنا بالحرب العالمية الثالثة التي ستحط رحالها في

ملاعب كرة القدم القومية التي وحدت الشعوب في فترة من الفترات ، هناك قومية من نوع آخر لم أتحدث عنا بعد لكني سأصل إليكم بالحديث مثلاً قومية كرة القدم النازية في القرن الماضي ، ما بين

أعوام بداية القضاء على الحكم النازي رجوعاً على وقت إستلام هتلر السلطة ، تركت هذه السنوات أثار إنتشار النازية في كل مكان وصولاً إلى

 

6268t5yvqgs3q4ibvgc0

أكبر دليل على قباحة كرة القدم النازية

في ذلك الوقت على اللاعب الألماني يوليوس هيرش ، فقد كان من أبرز نجوم المنتخب لكن بعد اجتياح نازي هائل وقسوة اللاعبين الآخرين الألمان عليه والضغوطات التي واجهها اضطر خائب

الأمل ، فاقد الثقة ، هناك حسرة كبيرة في قلبه لترك الفريق وبعدها بفترة تم سجنه وقتله ! فما أقبحها من كرةٍ قومية وما أجلّ قسوتها !!

 

المصدر: بريمير ليغ نيوز

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

لاتسيو يودع ميروسلاف كلوزه

لاتسيو يرتدي قميص خاص تكريماً للأسطورة كلوزه

لاتسيو يودع ميروسلاف كلوزه بطريقة لم يفعلها أي فريق كرة قدم على مر التاريخ..   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline