بايرن ميونخ «هاينكس» يبهر العالم ويلقن باريس درسًا لن ينساه

ليفاندوفسكي يحتفل بهدفه في باريس سان جيرمان

تفوق نادي بايرن ميونخ بالآداء والنتيجة وأقنع العالم بأنه أفضل من باريس سان جيرمان كما أراد يوب هاينكس بالضبط، وذلك بعد الفوز 3-1 على الفريق الفرنسي في ختام دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.

بدأ بايرن ميونخ المباراة بتشكيلة غريبة جدًا ومفاجئة للجميع، حيث احتوت ريبيري كجناح أيمن وكومان كجناح أيسر، وفي خط الوسط شارك توليسو ورودي بينما قلب الدفاع ضم هوميلس وسول، والأظهرة آلابا وكيميتش كالمعتاد، فيما جاء خاميس رودريغيز خلف المهاجم ليفاندوفسكي وفي مركز الحراسة كما جرت العادة أولريتش.

في البداية ظهر باريس قوي لمدة دقيقتين فقط، حيث هدد مرمى بايرن ميونخ، ولكن التهديد فشل وبعدها استعاد البافاري زمام المبادرة وسيّر المباراة كما يرغب بالضبط.

نجح بايرن ميونخ في تسجيل الهدف الأول بعد هجمة منظمة من ريبيري بالعمق إلى خاميس رودريغيز على الطرف الأيسر والذي حولها عرضية وصلت كومان الذي مررها للمهاجم ليفاندوفسكي ولم يتوانى البولندي عن زجها بالشباك من مسافة قريبة جدًا لخط المرمى.

واصل بايرن ميونخ إحكامه تسيير لمجريات اللقاء، وتخلل ذلك بعض المحاولات من باريس سان جيرمان من خلال مبابي في الجبهة اليمنى ونيمار في الجبهة اليسرى، ولكن جميع محاولاتهم باءت بالفشل أمام الدفاع المنظم للغاية وحارس المرمى اليقظ.

في هذه الأثناء انتفض بايرن ميونخ مجددًا من خلال هجمة منظمة وصلت لخاميس رودريغيز الذي مرر كرة عرضية بالعمق الدفاعي ارتقى لها توليسو وحولها برأسه داخل الشباك معلنًا تفوق البايرن بالهدف الثاني.

وجاء الشوط الثاني مغايرًا في بدايته، حيث تراجع البايرن عن خطته وتكتيكه الذي استعرض من خلاله بالشوط الأول، وشكل باريس خطورة كبيرة عدة مرات قبل أن ينجح الضيوف بتسجيل هدف تقليص الفارق من خلال رأسية مميزة من مبابي بنفس طريقة هدف توليسو وذلك في الدقيقة 50.

وظهر البايرن يحاول كثيرًا وانتهت أغلب هجماته الخطيرة بسبب فقدان ريبيري للكرة عدة مرات أمام المرمى باللحظات الآخيرة.

وكما كان متوقعًا قرر هاينكس إجراء تبديل، بدخول توماس مولر وخروج ريبيري ليعود كومان للجبهة اليسرى ويستلم مولر الجبهة اليمنى.

وفي الدقيقة 69 أي بعد دقيقتين بالضبط منذ دخول توماس مولر وخروج ريبيري، انطلق كومان من الجبهى اليسرى ومرر كرة عرضية أرضية وضعها توليسو داخل الشباك معلنًا تقدم البايرن بالهدف الثالث.

وواصل البايرن سيطرته وكاد أن يضيف الهدف الرابع ولولا عدم التوفيق، ثم عاد باريس وحاول مرة أخرى وهذه المرة من كرة طويلة لمناطق البايرن الخالية من الدفاع ولكنها وجدت المتألق أولريتش الذي أبعدها على طريقة مانويل نوير بعد خروجه بعيدًا عن مرماه.

ثم أجرى هاينكس تبديل آخر وهذه المرة أقحم فيدال وسحب رودريغيز، في خطة لإحكام السيطرة البدنية على منتصف الملعب، ثم سحب آلابا وأقحم رافينيا لتعويض غياب التأثير الدفاعي والهجومي لآلابا طيلة أوقات المباراة.

وواصل البايرن ضغطه على باريس ولكن الهجمات لم تكتمل بمحاولات نحو المرمى بشكل مباشر، فيما كانت محاولات باريس نحو المرمى أكثر، ولكنها دون فائدة.

وفي اللحظات الآخيرة كاد باريس أن يضيف الهدف الثاني ولكن الحارس الألماني أولريتش تألق وتصدى للكرة معلنًا نهاية فرص المباراة لتنتهي بفوز العملاق البافاري 3-1 ويصعد للنقطة 15 متساويًا مع باريس سان جيرمان الذي تأهل بالصدارة بفضل فارق الهدف بالمواجهات المباشرة لمصلحته.

اترك تعليقاً