الرئيسية / غير مصنف / بروسيا دورتموند | 4 مشاكل وعودة ستهابها مدينة مانشستر

بروسيا دورتموند | 4 مشاكل وعودة ستهابها مدينة مانشستر

بروسيا دورتموند

بعد مرور خمسة جولات من البوندسليغا قدم خلالها بروسيا دورتموند نتائج مهزوزة رغم الآداء والإستحواذ الجيد والفرص الكثيرة كذلك ولكن ما هي حقيقة المشكلة التي يعانيها أبطال المانيا والتي تتسبب له في العديد من النتائج المخيبة حتى الآن؟

أربعة مشاكل والحلول موجودة
لن يصبح أي شخص في العالم ذو علم إلا بعد التجربة والخطأ.. هذه كانت مسيرة معظم الرجال العظماء في تاريخ البشرية وحتى على مستوى الأشخاص العاديين والحياة اليومية، لكن يجب أن يتم ذكر الخطأ الذي سبب ليورغن كلوب الهزيمة أمام هامبورغ والتعادل أمام آينتراخت فرانكفورت ضمن منافسات الدوري الألماني.

ففي المباراة السابقة تعرض الفريق للهزيمة الأولى منذ ما يزيد على العام و31 مباراة على التوالي خالية من الهزائم والتي جاءت على يد الديناصورات التائهة هذا الموسم والتي إستعادت الثقة أمام دورتموند الذي هزم نفسه كما نشرت الصحافة الألمانية عنه، فكيف هزم نفسه ثم كرر فعلته أمام فرانكفورت؟

أولا بسبب إصرار كلوب على بدء اللقاء باللاعبين المصابين بالزكام وهم الحارس فايندلفلر وأقحم كوبا في الشوط الثاني رغم غياب غوندوغان لنفس المشكلة، وهذا ما أدى لعدم إستقرار وثبات في أرض الملعب ليتسبب ذلك لهزيمة غريبة دون تقليل للروح القتالية التي ظهر فيها هامبورغ.

أما السبب الثاني فهو تراجع كبير لمستوى مهاجم الفريق الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي إستعاد بعضاً من مساوئه بإهدار أسهل الفرص رغم كثرتها خلال المباراة، والسبب الثالث هو إستهتار اللاعبين بعد قضاء موسمين على التوالي أبطالاً مرفوعي الرأس في المانيا.

حتماً هنالك سبب رابع وهو خط الدفاع الذي أظهر تراخياً كبيراً فمعظم أهداف الخصوم سببها البرود الدفاعي، فأين ذهبت تلك الروح القتالية للفريق..!

أود تلخيص حلول المشاكل المذكورة أعلاه بما يلي:

أولا وبالنسبة للمشكلة الأولى فهي حتماً خطأ مدرب يمكن للمدرب ذاته أن يستفيق منها وبهذا فإنها أبسط المشاكل المذكورة، حيث سبق أن عودنا كلوب الإستفادة القصوى من أخطائه فيعود فيما بعد ويؤكد على مدى دهائه.

أما بالنسبة لحل المشكلة الثانية فهي إما بتهديد اللاعب ذاته بأن يجلس على الدكة لأنه بات من الواضح أن سبب إختفاء روحه القتالية هو تأمينه للمركز الأساسي حيث لا يوجد رأس حربة حقيقي مثله في الفريق، ولكن في حقيقة الأمر فإن ماركو رويس قادر على تغطية هذا المركز وببراعة ولن يعجز عن هز الشباك في أنصاف الفرص فقد سبق أن أثبت ذلك مع غلادباخ.

في حين أن حل المشكلة الثالثة هو تشجيع اللاعبين وتحفيزهم النفسي من خلال طبيب النادي وكذلك من المدرب ورئيس النادي، فلن أنسى خطأ يورغن كلوب والإدارة قبل بداية الموسم عندما صرحوا أنهم لايرغبون بالبحث عن اللقب الثالث على التوالي بل سيتم الإكتفاء بأحد المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا.

بينما حل المشكلة الرابعة هو البدء بإقحام لاعبين آخرين أمثال أوفوموييلا وتجربة موريتز لايتنر الذي سبق أن خاض أكثر من مباراة في مركز الظهير الأيسر بدلاً من شميلتزر، وبإعتقادي أن السبب الرئيسي لتراجع آداء خط الدفاع هو أن يورغن كلوب جعلهم يوقنون بأنه لا يوجد بدلاء لهم في الفريق في حين ان مدرسة النادي الكروية غنية عن التعريف فكما صعدت ماريو غوتزه وآخرين قادرة على تصعيد نجوم جدد، فليس على كلوب الإبقاء على 11 لاعب أساسي طوال الموسم وخصوصاً أن الموسم بدأ يزداد صعوبة ولن يكفي الإعتماد على 11 لاعبين وضعوا طاقات هائلة في الموسمين الماضيين، ولهذا فإن على دكة الإحتياط العمل مجدداً.

ترقبوا الأسود فهم عائدون للهيمنة
لكن وبعد كل ما تم ذكره في الأعلى فأنا على يقين بأن فريق يمتلك لاعبين أمثال ماريو غوتزه وماركو رويس والثلاثي البولندي وثنائي الدفاع الألماني إضافة إلى سوبوتيتش، لن يعجز عن العودة في المباراة القادمة عند إستضافة بوروسيا مونشنغلادباخ.

وأحد أساب تراجع مستوى الفريق وفقدان الربط بين خط الهجوم والدفاع هو غياب لاعب الوسط المثالي الكاي غوندوغان عن المباراة أمام هامبورغ وكذلك عدم البدء به أمام فرانكفورت، فهذا اللاعب إستطاع تغطية إنتقال كاغاوا وشاهين من الفريق، فمنذ ذلك الحين وهو يتطور بخطى ثابتة، ومن لم يعلم سبب عدم البدء به أمام فرانكفورت فالسبب أنه ليس جاهزاً بدنياً بالكامل ولكن كلوب إستعان به كمنقذ كما إستعان بكوبا في مباراة هامبورغ، ومن المتوقع أن يبدأ الأسود مباراتهم القادمة أمام مونشنغلادباخ مكتملي الصفوف ما سيعيد السحر للفريق.

وإضافة إلى عودة الكاي فإن عودة مرتقبة كذلك للاعب الوسط سفين بيندر، فمن المتوقع أن يشارك في الشوط الثاني للمباراة أمام غلادباخ، وبهذا فإن يورغن كلوب أصبح مجدداً بديل جوهري لغوندوغان وكيل.

العودة ستكون قوية للغاية في الجولة السادسة لأن ضربتين على رأس الكبير تجعله ينتفض فهذا ما يفعله الكبار في البوندسليغا دائماً وأبداً، فريق مكتمل الصفوف ضربتان متتاليتان وعقلية المدرب كلوب الهادئة ستُعيد الفريق للهيمنة مجدداً، والعودة أمام غلادباخ ستترقبها كل المانيا وستهابها مدينة مانشستر لأن فريقهم سيكون بإنتظار بطل البوندسليغا لإستضافته ضمن الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا، فلن ينسى أحد آخر مرة فقد بروسيا دورتموند توازنه، فكان ذلك في 18 سبتمبر من عام 2011 عندما تعرض لهزيمة ثالثة في أول ستة مباريات من البوندسليغا، ثم خاض 31 مباراة على التوالي دون أن يتعرض لأي هزيمة والتي توقفت عند هامبورغ في الجولة الرابعة من الموسم الحالي.

في نهاية مقالي هذا أتمنى منكم التوقف لدقيقة والمشاركة حول مشاكل بروسيا دورتموند وحول العودة المتوقعة في قادم المباريات…

 

 

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

قرعة ربع نهائي كأس المانيا 2018

ثلاثة مواجهات كبيرة والأسهل للبايرن في ربع نهائي كأس المانيا

أعلنت قرعة كأس المانيا عن مواجهات دور ربع النهائي التي وضعت بايرن ميونخ في مواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline