fbpx
أخبار عاجلة
تاريخ البوندسليغا في سطور

تاريخ البوندسليغا في سطور

في البداية، لنضرب مثال في إسبانيا وإنجلترا، الذي كان لديهم دوريات منقسمة متأسسة منذُ أكثر من قرن أو أكثر، بينما المانيا لم يكن لها دوري محلي مخصص لها، وهذا يرجع الى أسباب وعوامل كثيرة وأهمها هو العامل السياسي.

التأسيس

نُفذ أمر تأسيس الدوري بعد فترة طويلة من النقاشات في الستينيات، حيثُ جاء ذلك في تاريخ (28/يوليو/1962) حينَ صوَت الاتحاد الألماني في المؤتمر السنوي الذي يُقام في دورتموند، لإدخال دوري جديد ضمن الدوريات الإقليمية، والتي تُمثل الجنوب الغربي وبرلين والشمال، بينما لم يكن هناك بطولات لألمانيا الشرقية وذلك منذ تقسيم المانيا الى غربية وشرقية بعد الحرب العالمية الثانية، حيثُ كان الدوري الألماني هو دوري ألمانيا الغربية فقط.

1- الموسم الأول في تاريخ الدوري الألماني

بدأ موسم البوندسليغا الأول في أغسطس من عام (1963)، حيثُ يتكون حينها من (16) فريق بشكل مُعقد، حيثُ يتطلب من الأندية التقديم بحلول شهر ديسبمر (1962) وأخذ عروضهم في العشر سنوات الماضية وتحويلها الى نقاط، وبعدها يتأهل أبطال دوريات الشمال والجنوب الغربي والغرب والعاصمة (برلين)، الى البوندسليغا مباشرة.

كما نصت قاعدة من ضمن القواعد التي ثُبتت، على أنه لا يجوز أن يكون هناك أكثر من نادٍ واحد من كل مدينة.

وفي موسم (1965/66) تم توسيع فرق الدوري من (16) فريق الى (18) فريق، وبقيَ هذا القانون مثبتاً حتى يومنا هذا، بإستثناء موسم (1991/1992) حيثُ ضمَ هذا الموسم (20) فريقاً وهما ( دينامو دريسدن ) و( هانسا روستوك) ممثلين المانيا الشرقية بعد إعادة توحيد المانيا في عام (1991)، ليعود الدوري بعد هذا الموسم للقانون السابق (18) فريقاً.

2- الهدافين

يتصدر (البومبر الألماني جيرد مولر)، قائمة هدافي البوندسليغا على مدار أكثر من نصف قرن، وذلك بتسجيله (365) هدفا خلال (427)، لينتقل بعد هذه المسيرة الحافلة في الدوري الالماني الى الدوري الأمريكي في الثالثة والثلاثين من عمره.

وصيف الهدافين هو الأسطورة كلاوس فيشر الألماني، مدرب نادي شالكة الحالي، حيث لعبَ بقميص كل من ميونيخ 1860 وبوخوم والرويال بلوز شالكة وكولونيا في فترة الستينات والثمانينات، وإستطاع أن يسجل معهم (268) هدف في (535) مباراة في الدوري الألماني.

وفي المرتبة الثالثة يأتي الجلاد البولندي وأفضل لاعب في العالم (روبيرت ليفاندوفسكي)، الذي يعتبر أفضل هداف غير ألماني محطماً رقم البيروفي بيتزارو في مارس من عام (2019).

3- الأبطال والأكثر تتويجاً

فازَ نادي كولون في أول نسخة من البوندسليغا حيثُ كان ذلك في موسم (1963/1964)، بعد أن كان يبعد عن وصيف الدوري بفارق (6) نقاط.

جمعت المواسم السبعة الاولى (7) أبطال مختلفين وهم كولونيا، فيردر بريمن، تي إس في ميونيخ، أينتراخت براونشفايغ، نورينبيرغ، بايرن ميونيخ، بوروسيا مونشنغلادباخ.

وقد أصبح غلادباخ أول فريق يدافع عن لقبه الأول حيثُ فاز للمرة الثانية على التوالي في موسم (1970/1971)، ليدخُل منافسة شرسة في أواخر الستينيات لمنتصف السبعينات مع العملاق البافاري بايرن ميونيخ.

ومنذُ ذلك الحين لم يغيب زعيم المانيا بايرن ميونيخ عن منصات التتويج في الدوري الألماني، حيثُ لم يمضي عليه أكثر من ثلاث مواسم دون الفوز به، ليمتلك الرقم القياسي الأكبر والأفضل وهو أكثر من فاز في بطولة الدوري الألماني برصيد (30) مرة.

4- غزارة تهديفية

شهدَ الدوري الألماني في موسم (2019/2020 )غزارة تهديفية عالية، حيث سُجل (982) هدف في (306) مباراة، بمعدل 3.21 في كل مباراة، و تصدر الدوري الألماني قائمة أكثر الدوريات المسجلة للأهداف بهذا الرقم، ليأتي خلفه الدوري الإيطالي بمعدل 3.04 في المباراة، والدوري الفرنسي بمعدل 2.52، ورابعاً تأتي الليغا الإسبانية بمعدل 2.48

5- صقل الشباب

تهتم البوندسليغا بتطوير اللاعبين الشباب، لتأمين مستقبل رائع للكرة الالمانية عامةً.

حيث نص القسم 3 من لوائح ترخيص الدوري الألماني على أن جميع الأندية الألمانية في الدرجة الأولى والثانية وجب عليهم تأسيس اكاديميات لتنمية وتطوير الشباب على أعلى مستوى، مما يعني أن (12) لاعباً مؤهلين على الأقل بالنسبة لألمانيا يجب أن يكون في الفرق ما بين تحت 16 و19 عام.

أصبح الإتحاد الألماني في النصف الأول من القرن الحادي والعشرين يتطلع أكثر الى المستقبل، وشهدت هذه الخطوة قيام كبار المانيا مثل بايرن ميونيخ وشالكة وشتوتغارت بإنتاج عدد كبير من الشباب بجودة عالية، حيثُ إستطاع منهم أن يبرز وأن يحمل شعار المنتخب الألماني وتمثيله بقوة.

ومن أبرز ما أنتجت تلك الأكاديميات ( باستيان شفاينيشتايجر، فيليب لام، توماس مولر ) من أكاديمية بايرن ميونيخ،(مانويل نوير، مسعود اوزيل، جوليان دراكسلر، بينيديكت هويديس) من شالكة، بالإضافة الى (سامي خضيرة) من شتوتغارت، جيل إستطاع أن يجلب الكأس الغالية للمرة الرابعة بتاريخ المانيا في مونديال 2014 البرازيل.

اما في الحاضر فقد خرجت الأكاديميات مجموعة أخرى من الشباب الألماني ومن أبرزهم ( ليروي سانيه، ليون غوريتزكا ) من شالكة، ومن ليفركوزن ( كاي هافيرتز) و ( تيمو فيرنر، سيرجي غنابري، جوشوا كيميتش ) من أكاديمية شتوتغارت، و( ماتياس جينتر ) من فرايبورغ.

6- ملاعب محتشدة بالجماهير

بلغ متوسط حضور الجماهير في الدوري الألماني في موسم (2019/2020) فوق (40 ألف شخص)، أي أنه أكثر من معدل جماهير الدوري الإنجليزي وضعف الدوري الفرنسي.

دائما ما تهتم المانيا بشأن الجمهور وتعطيه الأولوية قبل كل شيء، ومن أبرز الإهتمامات بالجماهير التي يتم تقديمها لهم من قبل البوندسليغا هو سعر تكلفة التذكرة الذي يبلغ 11 يورو فقط.

بالإضافة، تقدم البوندسليغا ميزة رائعة شاملة مع تذكرة الدخول وهي أنها تسمح لهم بالتنقل المجاني في وسائل النقل العام من وإلى الملعب، على عكس ما يحدث في إنجلترا.

7- قاعدة (50+1)

ما هي قاعدة “50+1″؟ وماذا تعني؟

تعني أن أعضاء النادي ( المشجعين ) لديهم الصلاحيات للسيطرة على إدارة ناديهم.

أيضاً نصت هذه القاعدة على أن النادي يجب أن يمتلك غالبية حقوق التصويت الخاصة به، تُقرب هذه القاعدة الجماهير من النادي بشكل كبير.

8- الدوري الإتحادي “Bund”

كلمة “Bundesliga” ماذا تعني هذه الكلمة؟ كلمة “Bund” تعني إتحادي، لذلك ليس هناك أي صعوبة في ترجمة اسم الدوري الألماني، لأن معناه من الزاوية الفنية يعني “الدوري الإتحادي”.

9- الإهتمام في التكنولوجيا

يهدف الإتحاد الألماني دائماً أن يكون على سطح كرة القدم في الإبتكار، وجعل الدوري الألماني الدوري الأكثر إبتكاراً في كرة القدم في العالم.

طبق الدوري الألماني تقنية (خط المرمى) في موسم (2015/2016)، أي بعد ثلاث مواسم من الموافقة العالمية على هذه التقنية.

لترد البوندسليغا على طريقتها، حيثُ قامت بإضافة تقنية (VAR) في موسم (2017/2018)، وبهذا الرقم أصبح الدوري الألماني أول دوري أوروبي يقدم تقنية إعادة الفيديو.

10- صراع الكورونا مع الألمان

إن لم يفعلها الألمان، فمن يفعلها؟ نعم هذه هي الكلمات التي وصفت فيها المانيا بعد قدرتها على فتح البطولة مرة ثانية بعد توقف جميع البطولات المحلية والدولية في العالم، بسبب فايروس كورونا (COVID 19) الذي إجتاح العالم، وبعد إعلان عودة الألمان الجريئةالى الملاعب، عادت جميع الدول فتح الدوريات ما بين (إبريل/مايو2020).

10- أرقام قياسية أخرى

كلاوس فيتشل هو أكبر لاعب يظهر في الدوري الألماني عندما شارك مع ناديه شالكة في موسم (1988)، حيثُ كان يبلغ من العمر 43 عاماً.

في إحدى جولات موسم (2015/2016 )إستضاف بايرن ميونيخ نادي فولفسبورغ على الاليانز أرينا، إنتهى الشوط الأول بتقدم للذئاب فولفسبورغ عن طريق كاليجيوري، ليدخل ليفاندوفسكي كلاعب بديل على بداية الشوط الثاني، وبعد دخوله ببضع دقائ فقط، بدأ توهج البولندي بتسجيله أول الأهداف في الدقيقة (51)، لتتوالى الأهداف بعد ذلك في مرمى السويسري بيناليو،خماسية صُنفت كأسرع خماسية سجلت بتاريخ كرة القدم بأقل من 9 دقائق، خماسية جعلت العالم بأسره يقفُ وكأن على رؤوسهم الطير لكن بأفواه مفتوحة، بمشاعر إختلطت فيها الصدمة بالعظمة، دون أي رحمة!

أكبر نتيجة في تاريخ البوندسليغا كانت من نصيب بوروسيا مونشنغلادباخ على بوروسيا دورتموند بنتيجة (12-0) في موسم (1977/1978).

لم يُشارك أي شخص في الدوري الألماني أكثر من اللاعب (كارل هاينز كوربل)، حيث لعب المدافع الألماني 53000 دقيقة من أصل (602) مباراة خاضها، وذلك من خلال مسيرة طولها أكثر من 18 سنة مع أينتراخت فرانكفورت.

عن وليد شريم

كاتب ومشجع لبايرن ميونيخ والمنتخب الألماني

شاهد أيضاً

دورتموند يتخذ قراره بشأن رحيل نجومه

دورتموند يتخذ قراره بشأن رحيل نجومه

نشر صحفي إنجليزي تقرير يوم الجمعة، أوضح به أن بوروسيا دورتموند أرجع الآمال لمانشستر يونايتد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *