الرئيسية / بايرن ميونخ / تباً! أي معركة هذه! قرعت طبول الحرب.. غوارديولا ومورينيو والألمان والإنجليز

تباً! أي معركة هذه! قرعت طبول الحرب.. غوارديولا ومورينيو والألمان والإنجليز

ملحمة.. والعالم يترقب
ملحمة.. والعالم يترقب

العالم بأسره على موعد مع ملحمة كتلك التي كنا نشاهدها في العصور الوسطى.. لكن لن تكون هنالك أسلحة بيضاء، إنها ملحمة كروي عزيزي القارئ ستجمع عملاق أوروبا وبطلها بايرن ميونخ مع العدو اللدود تشيلسي، وذلك في كأس السوبر الأوروبي.

هذا ويقود القلعة الحمراء السيد بيب غوارديولا مدرب برشلونة سابقاً وأفضل مدرب في تاريخ النادي الإسباني، فيما يقود البلوز تشيلسي مدرب ريال مدريد سابقاً خوسيه مورينيو، ولهذا فنحن على موعد مع معركتين أخرتين داخل المعركتين الأساسيتين.. بل وعدة معارك أخرى.

مورينيو يريد الثأر من الألمان، ومورينيو يريد التفوق على غريمه غوارديولا، وتشيلسي يريد تأكيد سطوته بعد نهائي 2012، ويريد أن يرد الدين للألمان بعدما إحتلوا لندن بفريقين بنهائي الأبطال، والبايرن يريد الثأر من تشيلسي، والبايرن يريد تأكيد أفضليته في العالم، والبايرن يريد أن يؤكد عملقته أمام مورينيو، والبايرن وتشيلسي يريدان الفوز باللقب للمرة الأولى بتاريخهما.. فأي ملحمة هذه!!

وبشكل أساسي فالبايرن كان قد خسر نهائي دوري أبطال أوروبا 2012 على أرضه وبين جماهيري أمام تشيلسي بشكل دراماتيكي مؤلم للغاية، فيما هنالك عداوة لسنوات طويلة بين مورينيو وغوارديولا فهما من قادا طرفا الكلاسيكو ودخل في مشادات كلامية وميدانية.

وقال مورينيو عن البايرن في تصريحات لصحيفة بيلد: “بايرن ميونخ مع يوب هاينكس كان أفضل فريق في العالم وأوروبا، والآن لديهم مدرب جديد ولاعبين جدد، ولست متأكداً إن ما زالوا الأفضل”.

وكان مورينيو قد علق على توقيع بيب مع البايرن قائلاً: “هل إختار بيب الدوري بشكل متعمد، والذي ليس لدي شيء لافعله فيه؟”.

ما يجعل لهذه المباراة طابع خاص، أن مورينيو تعرض للصفع مرتين على يد الأندية الألمانية، فالأولى جاءت في عام 2012 عندما خسر أمام بايرن ميونخ في نصف نهائي دوري الأبطال، والثانية عندما تعرض فريقه ريال مدريد للسحق على يد بروسيا دورتموند 4-1 في الذهاب، لتكون اقسى نتيجة يتلقاها الملكي في دور نصف النهائي، علماً بأن المدرب حقق اللقب الأوروبي في عام 2010 على حساب بايرن ميونخ، وبالتالي ستكون هذه المواجهة السادسة للمدرب أمام الفرق الألمانية منذ عام 2010، الرابعة أمام بايرن ميونخ.

وفي المواجهات الـ5 خسر مورينيو مباراتين وفاز في ثلاثة مباريات، ولكنه مرتين من الثلاثة التي فاز فيها كان قد أقصي من البطولة بمجموع مباراتي الذهاب والإياب وركلات الترجيح، وبالتالي هو يعلم كم مهمته شاقة، وخصوصاً أنه سيواجه فريقاً مثقلاً بالنجوم ويمكن الإعتماد عليهم في مثل هذه المناسبات.

ويبقى السؤال آخيراً.. هل يثأر البايرن من البلوز.. ويكون بذات الوقت ثأر لغوارديولا من مورينيو، أما يثأر مورينيو من البايرن ويؤكد تشيلسي سطوته؟

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

بايرن ميونخ في مواجهة ريال مدريد

هاينكس سيُحيي أسطورة «الدابة السوداء» أمام الريال مجددًا

قمة لا تعادلها أي قمة في الكرة الأرضية عندما يجتمع بايرن ميونخ وريال مدريد على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline