تحليل | بروسيا دورتموند يبدل جلده ويجدد الدماء بهدوء وبأقل الخسائر

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني

بعد موسم عصيب على بروسيا دورتموند عانى به من معضلة الإصابات التي غيبت نصف أعضاء التشكيل الأساسي تقريباً لم يفلح بروسيا دورتموند بتكرار مافعله في المواسم الماضية محلياً و أوروبياً في إنتظار ما سيفعله أبناء كلوب في بطولة الكأس الأقل أهمية من البطولتين الكبرتين بالنسبة للأندية الألمانية إلا أن بروسيا دورتموند قد إستفاد من هذا الموسم ومن الإصابات في بناء فريق جديد دون أن نراه يعاني من المشاكل التي عانى منها كبار أوروبا حين يقومون بالقيام بإستبدال جيلين مختلفين.

بروسيا دورتموند خرج من هذا الموسم بأقل الخسائر قد يستغرب البعض من هذا المصطلح ولكن اتبرير بسيط للغاية فإن أي نادي في العالم يحرز المركز الثاني في البطولة المحلية ويهزم البطل بثلاثية كما يخرج من الدور ربع النهائي من دوري الأبطال على يد أحد عمالقة أوروبا التاريخيين بل وأنه أحرج هذا العملاق وكاد أن يسوقه إلى مرحلة إضافية حيث خسر بمجموع 3-2 ووصل لنصف نهائي بطولة الكأس إذن النادي ورغم معاناته لم ينل من سمعته التي كسبها في السنوات الماضية خصوصاً أنه أسكت الجميع قبل نهاية الموسم ورفع الضغوطات عن كاهله قبل التحضير للموسم المقبل.

ما الفائدة التي إكتسبها بروسيا دورتموند من هذا الموسم العصيب يا ترى ؟؟

في الإنتقالات السابقة لم يجلب بروسيا دورتموند نجوماً من العيار الثقيل بل وأنه لم يحاول جلب لاعبين للتشكيلة الأساسية وإنما قام بجلب لاعبين يجعلون هناك عمقاً في دكة الفريق وبوجهة نظري فإن هذا صحيح فلماذا يجلب النجوم ولديه لاعبون وصلوا به لنهائي دوري الأبطال كل ما أحتاجه بروسيا دورتموند هذا الموسم هو تقوية دكة بدلائه كي يستطيع المنافسة على البطولات الثلاث إلا أن الإصابات العديدة التي ضربت به منعته من ذلك ما أضطر إدارة البوروسيا إلا جلب يويتش في منتصف الموسم وهو لاعب رائع وعلى مستوى عالي وهذا ما أثبته اللاعب ضد ريال مدريد وبايرن ميونخ توالياً والأن فقد أجرى بروسيا دورتموند 4 تعاقدات للموسم المقبل حتى الأن والقادم أعظم على حد وصف فاتسكه رئيس النادي وإن كانت الأسماء ليست رنانة أوروبياً فإن عودة المصابين و تنويع الخيارات مع مدرب من العيار الثقيل بإسم يورغن كلوب يستطيع أن يستغل أبسط الخيارات للفوز ويملك من الإمكانيات التكتيكية والفنية ما يكفيه لجعل اللاعبين يلعبون كفريق قوي يصعب على أي فريق أن يجتازه فهذا شئ رائع ومن هنا فإن بناء فريق كبير قد إبتدء.

عانت كبار الفرق الأوروبية من عملية الإحلال والإستبدال وهذا ما شاهدناه مع ريال مدريد 2007 وبايرن ميونخ 2006-2007 وما نراه مع ميلان وإنتر وبرشلونة هذه الأيام وهو ما أبعد ليفربول طويلاً عن الساحة الأوروبية هذا الأمر تجنبه البوروسيا بهذا الموسم فقبل أن يشيخ لاعبوه أو أن يذهب الحافز للغالبية المؤثرة أضطر الفريق لتقوية الصفوف ما سيؤخر عملية الإحلال والإستبدال التي ظهر أن بوروسيا سيكون بحاجة لها على الأقل بعد عامين وسيظهر لنا فريقاً قوياً قد لا تتضطر إدارته لجلب كم كبير من اللاعبين بسبب تراجع المستوى قبل 6-7 أعوام وذلك بسبب صغار السن الموهوبين في الفريق بالإضافة الى وجود عدد لا بأس به من لاعبو الخبرة غير العواجيز الذين كانوا طفرات فنية جعلتهم يلعبون العديد من المباريات الهامة ما سيجعل الإدارة تنتدب اللاعبين حسب حاجتها لذا عزيزي القارئ ومن هذه الزاوية أرى بأن بروسيا دورتموند قد أستفاد من صعوبة هذا الموسم بشكل أكبر مما خسره لأن النتائج التي قاد كلوب فريقه لإحرازها ليست بالنتائج المخزية التي يمكن أن تطلق على الفريق الذي يحققها بأنه فريق منهار بل أنه فريق قوي يدعوك لإحترامه وللخوف منه في السنوات القادمة.

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker