الرئيسية / بايرن ميونخ / تحليل تحكيمي وتكتيكي لمباراة البايرن والسيتي

تحليل تحكيمي وتكتيكي لمباراة البايرن والسيتي

إحتفال مولر بالهدف الثاني بشباك السيتي
إحتفال مولر بالهدف الثاني بشباك السيتي

حقق مانشستر سيتي فوزاً مفاجئاً على مضيفه بايرن ميونخ الألماني ليتعرض العملاق الألماني لهزيمته الأولى بدوري الأبطال هذا الموسم والثانية منذ هزيمة الأرسنال في الموسم الماضي.

وتحدث الكثيرين عن عدة أمور منها أخطاء تحكيمية وأخرى مشاكل بالدفاعات البافاري.. وبعيداً عن آراء الجميع أقدم لكم وجهة نظري بالنقاط التالي:

1- هدفي البايرن الأول والثاني تسلل 100%، ولكن من الصعب مشاهدتهما بعين الحكم، لذا تم إحتساب كلا الهدفين.

2- هدف السيتي الثالث تسلل 100% ويشبه تماماً تسلل البايرن بهدفه الأول، ومن الصعب مشاهدة التسلل بعين الحكم كما هو حال هدف البافاري.

3- ركلة جزاء مانشستر سيتي مشكوك بها، فلم يسقط اللاعب أرضاً عندما لمس دانتي ظهر اللاعب، وبعدها بجزء من الثانية كادت قدم دانتي أن تصيب قدم لاعب السيتي، ولكنها لم تصبه ثم مثل اللاعب بكل وضوح بسقوطه أرضاً، من وجهة نظري مشكوك بهذه الركلة.

4- غوارديولا أخطأ عندما سحب ماريو غوتزه وأقحم بدلاً منه خافي مارتينيز، فلم يكن هنالك أي سبب لهذه الفعلة التي قادت البايرن لتراجع ملحوظ بخط وسط الملعب، نعم خسر البايرن خط الوسط فخسر المباراة، وكل المسؤولية هنا تقع على عاتق البيب.

5- جيروم بواتينغ ودانتي قدما أسوأ مباراة لهما لربما منذ بداية مسيرتهما مع البايرن، فخط الدفاع كان مشقوقاً وهذا ما لم نراه بالبايرن منذ موسمين، فقد جاءت أهداف السيتي بسهولة تامة.

6- بايرن ميونخ أهدر الفرص بشوط المباراة الأول بشكل مثير للدهشة، وبالتالي دفع ثمن ذلك.

7- بايرن ميونخ لم يستطيع العودة للمباراة، رغم أن هدف تقدم السيتي جاء بالدقيقة 62، وكان يمكن للبايرن العودة، ولكن بهذه المباراة بالذات كان من المستحيل العودة لأن البايرن فقد نفسه ولم يكون البايرن الذي يعرفه الجميع منذ موسمين وحتى قبل هذه المباراة.

8- مانشستر سيتي مع مانويل بيليغريني أصبح أكثر قوة، ولكن لا أرى أنه قادر على تحقيق الفوز على فريق كبير في مباراة إقصائية، ففوزه على البايرن لا يعني شيئاً بكل حقيقة، حيث أن البايرن كان قد خسر معه قبل موسمين في مباراة الإياب التحصيلية، وهذا ما حدث الآن، وبالتالي لم يقدم بيليغريني أي جديد بهذا الفوز، رغم أنه طور مستوى السيتي، ولكن عليه أن يواجه فريقاً كبيراً بالدور الثاني وهناك يثبت نفسه بمباراتي حسم، ولكن لا أرى أن هذا الفريق قادر على مجابهة كبير بحجم ريال مدريد أو بايرن ميونخ أو بروسيا دورتموند بالأدواء الإقصائية.

9- هزيمة بايرن ميونخ جاءت بوقت مناسب، لماذا؟ نعم ببساطة لأنها ستجعل البايرن يجدد ضخ الأدرينالين بعد تحقيق إنتصارات متتالية، فأصبح الفريق يلعب كأنه منتصر، ولكن بعد هذه الهزيمة، فالبايرن سيلعب كي ينتصر، وغير ذلك، فكان على البايرن بكل موسم أن يتعرض لهزيمة في مباراة مفاجئة، وبعدها دائماً نراه يلعب بأسلوب غاضب، وبالتالي يجب على البايرن شُكر السيتي لأنه سيجعلونه أكثر قوة وغضباً.

10- آخيرا وليس آخراً، مانشستر سيتي وبيليغريني إستحقا الفوز على البايرن وغوارديولا، فهم لعبوا المباراة من أجل الفوز، وليس كالبايرن الذي لعب بتكبر وظن نفسه منتصراً لا محال، ولذا على بيب عدم تكرار خطأه مرة أخرى، فقد يكون قاتلاً في المرة القادمة.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

بايرن ميونخ في مواجهة ريال مدريد

هاينكس سيُحيي أسطورة «الدابة السوداء» أمام الريال مجددًا

قمة لا تعادلها أي قمة في الكرة الأرضية عندما يجتمع بايرن ميونخ وريال مدريد على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline