خاص | ميسي إستحقها والفريق المثالي غير واقعي

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني

fifa

لحظات بعد إعلان الإتحاد الدولي لكرة القدم عن أفضل لاعب في العالم لعام 2012 والفريق المثالي لعام 2012 وبدأت معها الإنتقادات اللاذعة وخصوصاً في عالمنا العربي ولكن هل بالفعل لم يكن شيئاً مُستحقاً مما إختارته الفيفا؟

بصفتي متخصص بالكرة الألمانية ومتابع حثيث وكذلك متابع للكرة الأوروبية بشكل عام منها الدوري الإسباني والإنجليزي والإيطالي وقليلاً الفرنسي والهولندي والتركي فإن بعض الإختيارات لم يكن واقعياً، ولكن إختيار ليونيل ميسي كأفضل لاعب في العالم لعام 2012 كان مُستحقاً تماماً والغير مُستحق هو جائزة عام 2010 التي كان يستحقها شنايدر الهولندي أو إيكر كاسياس أو إنييستا.

لن أتحدث عن الأرقام فلو أريد التحدث عنها يجب علي أن أبحث عن جميع أرقام اللاعبين المرشحين للفريق المثالي لعام 2012، ولكن سأتحدث عن بضعة أمور، فعلى سبيل المثال ألا يستحق بلال ريبيري التواجد في الفريق المثالي علماً بأن هذا اللاعب لا يشارك في مباراة إلا ويضع بصمته عليها وكان أحد الأسباب الرئيسية في وصول بايرن ميونخ إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2012 بآداء مشرف ومثالي، ونهائي كأس المانيا وكذلك قدم آداء جيد في اليورو 2012 مقارنة بآداء منتخب بلاده، فهل هذا الدينامو البشري لا يستحق أن يكون موجوداً بالتشكيلة خصوصاً أنه ومنذ عام 2007 أي منذ قدومه للبايرن وهو أحد الأسباب الرئيسية في عملقة البايرن..

من ناحية أخرى ألم يستحق القائد الألماني المثالي فيليب لام التواجد في الفريق المثالي وخصوصاً أنه الظهير الوحيد في العالم ومنذ عام 2006 لم يتراجع مستواه بتاتاً بل تقدم في كل عام أكثر من ذي قبله، ويتميز لام بدفاع صلب وهجوم فتاك حيث يساعد في بناء كل الهجمات للعملاق البافاري وللناسيونال مانشافت الألماني، ويُعد لام الظهير الوحيد في العالم الذي يلعب على الطرفين الأيمن والأيسر دون الحاجة لتأقلم فقد لعب عشرات المباريات هنا وأخرى هناك، إضافة إلى أن مارسيلو لا يُقدم دفاع صلب بل يتميز بالهجوم القوي على عكس لام الذي يتميز بالقوة في الطرفين، فلما لم يتم إختياره؟

وسؤالي الآخير لماذا لم يتم إختيار مدافع بروسيا دورتموند الدولي الألماني ماتس هوميلس في الفريق المثالي رغم أنه والارقام الشخصية عده الكثيرين منهم مورينيو كأفضل مدافع في العالم.

لن أتحدث عن عدم تواجد ماريو غوميز الذي تألق في النسخة الماضي من دوري أبطال أوروبا واليورو 2012 والبوندسليغا كذلك، والسبب أن فالكاو يستحق التواجد نظراً لما قدمه هذا اللاعب مع أتليتيكو مدريد وحصد معهم لقبين في عام 2012، وبالتالي من وجهة نظري فإن هذا اللاعب يستحق التواجد في التشكيلة.

مانوير نوير قدم موسم كبير جداً ومن أعلى طراز مع المنتخب الألماني ومع بايرن ميونخ ولكن إيكر كاسياس كان يستحق التواجد نظراً لما قدمه مع المنتخب الإسباني في اليورو 2012، فقد كان سبب رئيسي في التتويج القاري.

أما من جانب المدربين فلا أعتقد أن هنالك مدرب أفضل من مدرب المنتخب الإسباني دل بوسكي فهو الأفضل رغم تألق الكثيرين في ذلك العام منهم يورغن كلوب وغوارديولا ومورينيو وهاينكس.

وأعلق آخيراً على قضية اللعب النظيف، فهل لو فعل ما فعله ميروسلاف كلوزه لاعب في الدوري الإسباني وبشكل أقرب لو فعلها ليونيل ميسي وذهب للحكم وأعلمه بالحقيقة بتسجيل هدف باليد فهل ستتخطاه الفيفا دون تقديره بجائزة خاصة؟ بالطبع لا وميروسلاف كلوزه كان يستحق الثناء وتقديم جائزة خاصة له تنم عن الإحترام لروحه الرياضية التاريخية الرائعة.. فكلمة شُكر للميرو خلال الحفل كانت لتكفي.

وقبل الختام فإني أؤكد أنه على الألمان حصد الألقاب هذا الموسم وأقصد بالطبع الألقاب القارية منها الدوري الأوروبي ودوري أبطال أوروبا فيما إذا أرادوا الحصول على جوائز الفيفا العام المقبل وهذا الوقت المناسب وكل الثقة أضعها في الفرق الثلاثة المشاركة بدوري أبطال أوروبا والأربعة الأخرى المشاركة بالدوري الأوروبي.

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker