الرئيسية / غير مصنف / رونالدو :نجم حقيقي ….أو هو من قصص الخيال العلمي

رونالدو :نجم حقيقي ….أو هو من قصص الخيال العلمي

 

 

شارك النجم البرتغالي نفسه في تلك الحملة، حيث ظهر ضمن مشاهد شريط فيديو يلتمس من مشجعي الريال الدعم والتحفيز خلال تلك المباراة، التي يسعى فيها الأبيض الملكي لتحقيق انتفاضة تاريخية، وتعويض خسارته المهينة ذهابا في سيغنال إيدونا بارك 1-4 ، لكن كل عاشق للفريق المدريدي يدرك أنه مهما تعالت صيحاته بالتشجيع والهتاف والتصفيق، فإن المراد لن يتحقق إذا لم يكن رونالدو في يومه.

ريال مدريد يحتاج رونالدو الليلة أكثر من أي وقت مضى، ليس الفريق بمعتاد أن يكون فريق اللاعب الواحد، ولكن شاء أم أبى هو كذلك الآن، فرغم تعدد النجوم والأسماء ذائعة الصيت داخله، يبقى “صاروخ ماديرا” عامل الحسم الأهم والأبرز ورجل المعارك الكبرى دون منازع بفريق العاصمة الإسبانية.

المهمة تبدو معقدة، بل شبه مستحيلة قياسا بالمستوى المبهر الذي ظهر به دورتموند ذهابا وفي مجمل مباريات البطولة، لكن شعب مدريد يؤمن ببصيص الأمل ويحلم بالعبور إلى نهائي ويمبلي والظفر بالكأس القارية العاشرة، لكن بشرط أن يكون رونالدو مصدر إلهامهم وبطل الملحمة، فبدونه ستتحول إلى قصة خيال علمي.

الأمر ليس متوقفا على المشجعين وحسب، بل أن زملاء رونالدو أنفسهم يدركون أنهم تابعين له، وليس بإمكانهم حسم الموقعة مثله، وهذا ما تجلى في تصريحات لاعب الوسط الألماني سامي خضيرة، الذي أكد أن التأهل مرهون بتألق كريستيانو.

الريال في أمس الحاجة لهز شباك أسود فستفاليا، بثلاثة أهداف نظيفة كحد أدنى، ومن غير رونالدو أفضل في تنفيذ تلك المهمة؟، رغم أنه ليس رأس حربة صريح بل جناح أيسر، فسجله التهديفي لا يوصف سوى بالخرافي، بواقع الأرقام سجل 197 هدفا في 194 مباراة منذ ارتدى قميص الريال للمرة الأولى في العام 2009 ، ومن يدري؟، فربما يصل للرقم 200 في الليلة المنشودة.

ريال مدريد الحالي لا يمكنه العيش والتنفس بدون رونالدو، فهذا الجيل الذي يقوده مواطنه جوزيه مورينيو متوج بكأس ملك إسبانيا 2010 برأسية رونالدو التي مزقت شباك خوسيه بينتو حارس برشلونة في كلاسيكو الميستايا بالنهائي، وهذا الجيل متوج بالليغا 2011 بفضل مشوار رائع لإبن مدينة ماديرا، ولا سيما بهدفه الذي حسم البطولة في ملعب كامب نو وفي شباك فيكتور فالديس هذه المرة، ليمنح فريقه رقما قياسيا ببلوغ 100 نقطة على القمة نتاج أهدافه الـ46، ليقود الاحتفال الرسمي للقب بملعب سان ماميس قلعة أتلتيك بيلباو.

هذا الجيل أيضا تفوق على عمالقة برشلونة للمرة الثالثة مطلع الموسم، بالتتويج بكأس السوبر المحلي بفضل تألق استثنائي لرونالدو أيضا، لذا فمن غيره قادر على قيادة الطائفة المدريدية للكأس ذات الأذنين؟.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

قرعة ربع نهائي كأس المانيا 2018

ثلاثة مواجهات كبيرة والأسهل للبايرن في ربع نهائي كأس المانيا

أعلنت قرعة كأس المانيا عن مواجهات دور ربع النهائي التي وضعت بايرن ميونخ في مواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline