الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / سيناريو المباراة: المانشافت لا يخسر بحضرة لوف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بوندسليغا نيوز - فعلها الألمان أمام صاحب الأرض و الجمهور حيث عادوا بالنتيجة أمام الأوكران, بعدما تقدمت أوكرانيا بالنتيجة ثلاث مرات عاد الألمان و خطفوا التعادل (3-3) رغم أن لوف لعب بتشكيلة ضمت عدد كبير من اللاعبين إحتياطيين.

سيناريو المباراة: المانشافت لا يخسر بحضرة لوف

و يبدو أن المنتخب الألماني لا يخسر عندما يكون مدربهم لوف و يرفضون الخسارة تماماً حتى لو لعبوا بالتشكيل الإحتياطي و هذا ما ظهر في مباراتهم مع أوكرانيا.

لنلقي نظرة الآن على إيجابيات و سلبيات اللقاء

الإيجابيات:


– لعب المنتخب الأوكراني كرة قدم جميلة سريعة و أظهروا فيها قدراتهم قبل بطولة أمم أوروبا التي سيقام النهائي منها على ذات ملعب مباراتهم أمام الالمان.

– يواكيم لوف إستطاع أن يثبت أنه يملك منتخبان, أساسي و إحتياطي و خطف التعادل عبر الإحتياط الذي يحمل أسماء من العيار الثقيل و نجوم شابة قادمة بقوة و بالتالي يبدو أن المانشافت يمر في لحظات جميلة و لكن عليهم إستغلالها في الألقاب.

– شهدت الجماهير مباراة على الملعب الأولمبي في العاصمة الأوكرانية كييف و بالتالي قد تكون تجربة جيدة لأصحاب الأرض و نتيجة جيدة أيضاً قبل إستضافة البطولة.

– يواكيم لوف يملك عقلية رفيعة المستوى و أثبت ذلك حيث تجربة اللاعبين الشبان بمباراة ملعبها هو عينه الذي يستضيف نهائي أوروبا و أمام صاحب الأرض سيخفف من رهبة اللاعبين و خصوصاً المواهب عديمي الخبرة مما يخفف من الضغوطات بحال وصل المانشافت إلى النهائي العام المقبل و بالتالي قد يكون أحد أسباب التي تجعل الألمان يلعبون دون رهبة.

السلبيات:


– ظهر المنتخب الالماني ضعيف جداً دفاعياً و خصوصا مدافع دورتموند ماتس هوميلس حيث تسبب بالهدف الأول و لم يجري خلف اللاعب في الهدف الثاني رغم تعديل مستواه في الشوط الثاني لكن عليه اللعب أكثر مع المنتخب الألماني لطرد التوتر و الرهبة.

– لوف فعل ما يمكن فعله و لكنه أخطأ بأمر واحد و هو التعامل مع المباراة بسبعة لاعبين إحتياطيين كادت أن تودي بنتيجة تاريخية لصالح أوكرانيا و بالتالي على لوف تجربة عدد أقل من اللاعبين الجدد في نفس الوقت و بالتالي لو خسر فلن يخسر بنتيجة كبيرة.. لكن لوف زج ببعض الأسماء الكبيرة مثل مولر و بودولسكي و تفادى الهزيمة هذه إيجابية لكن ما قبلها كان سلبي تماماً فلا يجب أن يخسر الناسيونال مانشافت بنتيجة كبيرة حتى لو ودية.

– اللاعبين الأوكرانيين قدموا مباراة جميلة و لكنهم في نفس الوقت لم يستطيعوا الحفاظ على النتيجة حيث تقدموا ثلاث مرات و لكنهم عجزوا عن تثبيت النتيجة ثلاث مرات و بالتالي على المدرب التركيز على هذه النقطة كي لا يخرجوا خليي الوفاض عندما تكون مباراة رسمية.

– مدرب المنتخب الأوكراني يبدو مصراً على النجم و العملاق “القديم” شيفشينكو صاحب ال 35 عام و لكن الآخير بدا نقطة ضعف واضحة بين صفوف المنتخب و بالتالي يجب الإبتعاد عن العاطفة و عن الإسم و زج الأسماء التي تقدم الآداء حتى لو كان ذلك مقابل التخلي عن نجم بحجم آندريه شيفشينكو.

تقرير | معتصم ابو الذهب – جول

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

المانيا والهزيمة أمام المكسيك

أوراق الماضي سلاح لوف للنيل من السويد

انطلقت فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا وشهدت المباريات الأولى نتائج مفاجئة وأهمها ما حدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline