سيناريو المباراة: بالواقعية الألمانية دورتموند يعيد حسابات المجموعة السادسة

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني

اوليمبياكوس قدم أداءاً مقنعاً و إستطاع صناعة الفرص و لكن دفاعات الألمان المنظمة كانت سداً منيعاً أمام أحفاد الإغريق، وعودة التنظيم للفريق الألماني كانت السبب الرئيسي لحسم المباراة لصالحهم 
أمام جماهيرهم.

الآن لنلقي الضوء على سيناريو المباراة من حيث وجود إيجابيات و وجود سلبيات:

إيجابيات:
– يورجن كلوب تعامل مع اللقاء بذكاء كبير حيث دخل اللقاء بدون كاغاوا و باريوس و عدم تواجد كاغاوا بالذات كان أحد الأسباب الرئيسية للقوة الدفاعية للفريق الألماني و بالتالي هذا ما كان يهدف له كلوب و طبق ما خطط له دفاع قوي مع هجوم يسجل.

– موريس لايتنر موهبة المانية جديدة اكتشفها يورجن كلوب، الشاب الألماني صاحب الـ19 عاماً قدم آداءاً أبهر به الجميع من المدرب إلى آلآف الجماهير الحاضرة في الملعب، فهو فعل كل شيء في كرة القدم من تسديدات قوية وتمريرات مميزة و مهارات و سرعة و تركيز و كأنه لاعب في الثلاثين من عمره.

– بروسيا دورتموند عاد تماماً و إستطاع مجاراة ناد أوروبي قوي خبير في البطولة و مشارك سنوي و بالتالي أثبت أنه قادر على العودة و هذا ما وعد به كلوب حيث صرح قائلاً: “سنثبت للجميع أننا قادرون على العودة”. على ما يبدو أن النادي الألماني إستيقظ قبل فوات الآوان و هذا يعتبر أكبر الميزات التي شاهدناها للفريق الألماني.

– أوليمبياكوس قدم آداء مميز و إستطاع أن يمنع دورتموند من تسجيل أكثر من هدف رغم أن اللقاء في ملعب الالمان و لكن اليونانيين لديهم قدرات الكبار و هذا ما ظهروا به أمام دورتموند بكتيبتهم القوية.

– على الطريقة الكلاسيكة الألمانية.. هذا ما طبقه يورجن كلوب في مباراة فريقه أمام أوليمبياكوس بدون مهارات فقط لعبة كرة قدم كلاسيكة على الطريقة الالمانية تمريرات طويلة و أداء هادئ و تركيز دفاعي و قوة هجومية بهذه الطريقة إستطاع دورتموند إحياء آماله و الفوز على اليونانيين.

السلبيات
– مرة أخرى يورجن كلوب يجد فريقه يعاني في تسجيل الأهداف! فرغم صناعة الفرص و السيطرة في نصف ملعب الخصم إلا أن دورتموند ما زال يفتقر للمسة الآخيرة و بالتالي يجب على كلوب إيجاد الحل قبل لقاء أرسنال المصيري قبل لقاء مرسيليا.

– دخول كاغاوا للملعب بعدما كان إحتياطياً حرك القوة الهجومية بشكل لافت تماماً و لكن ظهر الفريق ضعيف دفاعياً حيث فقد السيطرة في آخر الدقائق و أصبح لاعبي دورتموند و كأنهم يفقدون القوة الدفاعية التي أظهروها طيلة لحظات غياب كاغاوا، إذن هنالك مشكلة في وجود قوة هجومية و دفاعية عند دورتموند عند دخول الياباني و أعتقد أن السبب الرئيسي هو أن كاغاوا يملك قوة هجومية و هذه إيجابية و لكنه لا يملك أي قوة دفاعية و هذه سلبية كبيرة على الفريق.

– أوليمبياكوس ظهر قوياً بعض الشيء و لكنه ظهر ضعيفاً بأمر معين و هذا الأمر هو أنهم لعبوا كرة قدم عنيفة بسبب عدم القدرة على فعل شيء في “بعض لحظات اللقاء” فعوضوا ضعفهم من خلال النهج العنيف و بالتالي أرى أن هذا السبب يعود على المدرب الذي لم يوجه الفريق لتعليمات بل بقي متفرجاً و كأنه فاقد للسيطرة على توجيه لاعبيه.

كتب | معتصم ابو الذهب – جول

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker