شالكة يحقق ريمونتادا تاريخية في ديربي الرور أمام بوروسيا دورتموند

شالكة وبوروسيا دورتموند في ديربي الرور

في مباراة جنونية في ديربي استحق المشاهدة، استطاع نادي شالكة العودة في ديربي الرور بالنتيجة بعد تأخره بأربعة أهداف نظيفة في الشوط الأول أمام بوروسيا دورتموند لتنتهي القمة الكروية بالتعادل 4-4 في منافسات المرحلة الثالثة عشر من الدوري الألماني (البوندسليغا).

بخطة 3-4-2-1 بدأ بيتر بوس تشكيل فريقه، بينما 3-4-3 كانت خطة مدرب شالكة دومنيكيو، والتي قادت أسود فيستفاليا للسيطرة على مجريات اللقاء.

وجاءت بداية دورتموند قوية للغاية، حيث أمتع الأصفر الألماني مشاهديه بكرة قدم سريعة وتمريرات قصيرة مميزة ليترجموا هذا إلى هدف أول من خلال بيير إمريك أوباميانغ في الدقيقة 12 في لقطة مثيرة للشكوك حيث لمست الكرة يد أوباميانغ نفسه ولكن لم يتم الاحتكام لتقنية الفيديو لأن شالكة لم يعترضوا نفسهم على اللقطة.

وبعدها بستة دقائق فقط سجل شالكة هدف في مرماه بالخطأ بعد تنفيذ ركلة حرة من دورتموند حاول اللاعب ستامبولي إبعادها لكنه وضعها داخل شباك رالف فارمان ليصيب هذا الهدف الأزرق الملكي بالصدمة.

واستغل بوروسيا دورتموند دخول لاعبي شالكة بالصدمة النفسية وسجلوا الهدف الثالث بعد هجمة مرتدة سريعة بدأها أوباميانغ الذي انطلق من الجبهة اليمنى مستغلًا تفوقه الكبير بالسرعة ثم يحوّل كرة عرضية يستقبلها ماريو غوتزه برأسية قوية استقرت داخل الشباك معلنة تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثالث في الدقيقة 20.

ولم يستطيع شالكة تحريك أي ساكن ليضيف دورتموند الهدف الرابع عن طريق رافاييل جوريرو بهدها بخمسة دقائق فقط بتصويبة على الطاير استقرت في الزاوية اليسرى بمرمى شالكة.

وفي الوقت الذي ظنت جماهير دورتموند ولاعبي الفريق أن المباراة قد انتهت في شوطها الأول بالتقدم برباعية نظيفة، أجرى مدرب شالكة دومنيكيو تغييرين في الدقيقة 33، حيث أقحم أمين حارث وليون غوريتزكا على حساب مكيني وفرانكو دي سانتو وبدأت ملامح الفريق بالتغير ولكن دون إحداث فرق بالنتيجة التي انتهت برباعية نظيفة في النصف الأول من المعركة.

في الشوط الثاني بدا شالكة مختلف كليًا كأن دومنيكيو ألقى بالسحر على لاعبي فريقه، والعكس تمامًا، بدا دورتموند غافيًا واختفت كل إمكانياته التي استعرضها بالشوط الأول.

وسرعان ما سجل شالكة هدف أول، ولكن تم إلغائه بداعي التسلل بعد الاحتكام لتقنية الفيديو، ولكن شالكة لم يتأثر وواصل محاولاته التي أثمرت عن هز الشباك بالدقيقة 61 عن طريق اللاعب غويدو برغشتالر.

وبعدها بـ4 دقائق فقط سجل أمين حارث الهدف الثاني ليصاب دورتموند وجمهوره بالصدمة ذاتها التي أصيب بها شالكة بالشوط الأول.

ثم أجرى بيتر بوس تغييرًا بدخول المدافع بارترا وخروج يارمولنكو، وقد يكون قراره هذا خاطئ، لأن شالكة عاد بالفعل وأصبحت النتيجة بفرق هدفين فقط، وبالتالي الدفاع بهذه الحالة لم يكن صحيحًا لأن شالكة ثائر ودورتموند في حالة إغماء. وبالفعل لم يعد دورتموند فعال هجوميًا أو دفاعيًا وخاصة بعد طرد أوباميانغ بحصوله على البطاقة الصفراء الثانية وخروج ماريو غوتزه مصابًا، هنا انتهى دورتموند بفقدان أفضل لاعبين لديه في الشوط الأول.

واستغل الأزرق الملكي وواصل سيطرته على مجريات الشوط الثاني وكان الأخطر، قبل أن يسجل الهدف الثالث عن طريق دانييل كاليوري قبل نهاية الوقت الأصلي بـ4 دقائق.

وزاد خوف لاعبي دورتموند في الدقائق القليلة المتبقية وأصاب الجمهور الصمت، وبدا مدرب الفريق بيتر بوس متعجبًا مما حدث، قبل أن يصفع الحكم دورتموند بإضافة 7 دقائق وقت بدل ضائع.

وبالفعل لم يتحمل دورتموند الوقت الإضافي، وانهار كليًا، فيما غزا الرويال بلوز أصحاب الأرض بالهجمة تلو الأخرى قبل أن ينجحوا في تسجيل هدف التعادل بالدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بعد تنفيذ ركلة ركنية وضعها نالدو برأسه داخل الشباك وكاد شالكة يسجل الهدف الخامس ولكن حكم اللقاء أنهى المباراة معلنًا تعادل تاريخي بطعم الفوز بالنسبة للاعبي شالكة وبطعم الهزيمة بالنسبة لدورتموند.

نالدو يسجل هدف التعادل في شباك بوروسيا دورتموند

ورفع شالكة رصيده للنقطة 24 ولكنه فقد المركز الثاني لصالح لايبزيغ الذي حقق انتصار بهدفين نظيفين على حساب فيردر بريمن، فيما صعد دورتموند للمركز الرابع بشكل مؤقت برصيد 21 نقطة.

اترك تعليقاً