الرئيسية / منتخب المانيا / ضعف ألمانيا ببعض الأماكن أدّى لتفوق تشيلي!

ضعف ألمانيا ببعض الأماكن أدّى لتفوق تشيلي!

انتهت المباراة الودية التي جمعت بين المنتخب الألماني والمنتخب التشيلي بفوز الألمان بهدف مقابل لا شيء ،المنتخب التشيلي قدّم واحدة من أجمل مبارياته الفنية والبدنية ،بعكس الماكنات الألمانية التي ظهرت اليوم وكأنها بحاجة “لصيانة” ببعض الأماكن ..

انتهت المباراة ولم تنته بعدها الانتقادات على الشكل الذي ظهر به الناسيونال مانشافت ،والمسؤولية بشكل كامل تتجه كالعادة على لوف!

وبهذا المقال أود أن أبدي عليكم عدة أسباب لهذا الأداء الضعيف نوعاً ما ..

أولاً : يواكيم لوف أشرك ببداية المباراة المدافع الممتاز مارسيل يانسين كظهير أيسر ، ولم تمر سوى عشر دقائق وخرج بداعي الإصابة ليحل مكانه شميلزر الغير جاهز بدنياً وذهنياً 100% بسبب الإصابة التي عاد منها قبل فترة قصيرة .. وهذا ما أثر على الجبهة اليسرى وعلى أداء مسعود أوزيل .

ثانياً : كيفن غروسكرويتز مشاركاته مع المنتخب الألماني قليلة جداً ،لذلك اليوم لم نشاهد أدائه الممتاز كما هو الحال مع بروسيا دورتموند ،ففي ناديه هو واحد من أهم ركائزه ونراه يساند بالهجوم ويعود للمساهمة بخط الدفاع ،وهذا ما أثر بشكل كبير على مردود غوتزه ،وبطبيعة الحال الحكُم عليه من مباراة وحيدة غير منطقي تماماً .

ثالثاً : الليلة أدرك الجميع أهمية تواجد هوميلس بخط الدفاع ،لأن قلب الدفاع اليوم قدّم واحدة من أسوء مبارياته ،فالليلة ما كان يحدث هو تحدي بين بواتينغ وميرتساكر لمن يخطئ أكثر .. نرى هفوة من بواتينغ ونشاهد ميرتيساكر يرد عليه بهفوات ! واستمر هذا الحال لمدة التسعون دقيقة ! البعض ينتقد لوف بسبب اختياره لهذين اللاعبين ،لكن ما ذنب لوف من لاعب يقدّم مستوى جيد مع ناديه الآرسنال وبالمنتخب يتغير كلياً ونكاد أن لا نعرفه !! وبطبيعة الحال هذا الخلل قادر على إزعاج الفريق ككل ،وجعل الخصم يضغط عليك كلما شاء أو أحبّ !

رابعاً : شفاينشتايغر ليس هو شفاينشتايغر الذي نعرفه حتى الآن ،وهذا أمر ليس بالغريب ،فالنمر الألماني لم يمر على عودته للملاعب الوقت الطويل ،والجميع يدرك طول المدة التي ابتعد بها عن الملاعب فاليوم شاهدناه غير قادر على إمساك خط الوسط كعادته بالإضافة إلى عدد التمريرات الخاطئة التي قام بها !

خامساً : عندما تغيب الأجنحة الأداء سينخفض مباشرة .. لوف وضع غوتزه في مركز الجناح الأيمن وأوزيل بالأيسر ،لو نظرنا بتمعن لهذه الأسماء سنجدها أقرب لمركز صناعة اللعب بدلاً من قيادة الهجمة عبر الأطراف ،أو من خلال هجمة مرتدة . ولو كان مولر ورويس متواجدين مع الفريق لما كنا شاهدنا البطئ في صناعة الهجمة كاليوم ! كان على لوف أن يبدأ المباراة بـ لوكاس بودولسكي بدلاً من أوزيل أو يدخل سيدني سام بدلاً من غوتزه ..فكان من الممكن أن يختلف شكل الفريق مع هذين التغييرين !

سادساً : عندما قام غوارديولا بتغيير مركز فيليب لام من الظهير الأيمن إلى مركز خط الوسط ببداية الموسم ،قام به بسبب كثرة الغيابات بخط الوسط البافاري ،فنحن نتحدث عن إصابة شفاينشتايغر ومارتينيز وتياغو ببداية الموسم ! وقام بإدخال رافينها بمركز الظهير ،والبرازيلي أثبت جدارته فعلا ..وهذه نقطة ممتازة لغوارديولا تُحسب له .. لكن مع المنتخب الوضعية تختلف يا لوف ، فلديك عدة لاعبين بمركز الوسط وقادرون على مساعدة الفريق ،مثل لارس بيندر أو كروس القادر على اللعب بجانب باستيان شفاينشتايغر ،دون أن ننسى سفين بيندر وغوندوغان الغائبين بسبب الإصابة !

بالنهاية أود من عشاق المنتخب الألماني الصبر قليلاً وعدم إطلاق الحُكم سريعاً ، فالناسيونال مانشافت ذكرياته الودية ليست جيدة طوال تاريخه ..

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

أردوغان يدافع عن أوزيل

أردوغان يخرج عن صمته ويدافع عن أوزيل

خرج حسن طيب أردوغان عن صمته بعد الهجوم الغير مسبوق من قِبل الاتحاد الألماني والعديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline