فاتسكه ينتقد الفرق الإنجليزية: كرة القدم تعني أكثر من أعمال التجارة

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني

watzke-bvb

أكد الرئيس التنفيذي في بروسيا دورتموند هانز يواكيم فاتسكه أن أندية الدوري الإنجليزي عبارة عن منظمات أعمال تجارية أكثر مما هي أندية كرة قدم كما أشار إلى أن بروسيا دورتموند جاهز لمواجهة مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا ضمن منافسات المرحلة السادسة والآخيرة من دور المجموعات.
حيث تشير قواعد كرة القدم الألمانية إلى أن أندية البوندسليغا يجب أن تكون مملوكة بما نسبته 50% من قبل أعضاء النادي، في حين يكون هنالك دعم من صوت واحد من شركة قاضبة، أما الـ49% الباقية فهي ممكن أن تكون ملكاً خارجياً (لفرد أو رجل أعمال) مثل إبراموفيتش مالك تشيلسي.
ولكن ليفركوزن وفولفسبورغ وهوفنهايم مستثنية من قانون 50+1 لأنها تحت ملك أصحابها منذ مدة طويلة، إلا أن رئيس نادي هانوفر “مارتين كايند” طعن في هذا القانون في الفترة الآخيرة.
وقال فاتسكه لصحيفة الغارديان: “كنت أشرس معارض لتغيير القاعدة، لأن الألمان يريدون أن يشعروا بالإنتماء، فعندما تُشعر الجماهير بأنهم عملاء لديك فإنك تخسرهم”.
وأضاف: “في المانيا، نريد أن يشعر كل شخص بأنه هنالك فريق ينتمي له كأنه ملكه، وهذا هو المهم بحق”.
في بروسيا دورتموند هنالك 25 ألف مشجع يدفع مبلغ 190 يورو لشراء البطاقات الموسمية لحجز ما يسمى بالجدارة الأصفر، وهذا الجدار هو المدرج الجنوبي في ملعب سيغنال إيدونا بارك والذي يتسع لـ25 ألف كأكبر مدرج جنوبي في العالم، وهانز يواكيم فاتسكه واثق بأن أحد أسرار نجاح الفريق مُجدداً هي الجماهير الاصيلة.
حيث قال: “في السابق كانت العلاقات بين الجماهير الإنجليزية وفرقهم أكثر قوة، ولكن جماهيرنا تأتي إلى الملعب كأنها قادمة إلى عائلتها، ويقول المناصرين: هذا ملكنا، إنه فريقنا”.
وأضاف قائلاً: “لهذا نترك التذاكر رخيصة، لكي يستطيع الشباب القدوم للملعب، يمكننا أن نربح سنوياً 5 مليون يورو لو رفعنا الأسعار، ولكن لا مبرر لفعل ذلك، لأن هذه ثقافتنا”.
ثم تحدث عن التذاكر في إنجلترا: “في إنجلترا التذاكر أكثر كلفة، لكن كرة القدم أكثر من الأعمال التجارية، والجميع قال لي أنك لا تستطيع اللعب في دوري أبطال أوروبا أمام فرق مثل مانشستر سيتي لأنهم يملكون الكثير من المال، لكن نحن نحاول أن نفعل ذلك على طريقتنا، هنالك العديد من الطرق إلى روما، وكان تشيلسي قد فاز بدوري الأبطال، ولكن ماذا حدث مع إبراموفيتش؟”.

 

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker