الرئيسية / دوري أبطال أوروبا / قبل القرعة | دورتموند والبايرن والباير وشالكة أسماء ستهز أوروبا

قبل القرعة | دورتموند والبايرن والباير وشالكة أسماء ستهز أوروبا

بروسيا دورتموند وبايرن ميونخ إحتلا أوروبا
بروسيا دورتموند وبايرن ميونخ إحتلا أوروبا

قبل قرعة دوري أبطال أوروبا للموسم المنصرم، كتبت ثلاثة مقالات، بعدد الفرق الألمانية المشاركة بدوري الأبطال، وبعدها نلت عدد كافي من الهجوم والإنتقادات اللاذعة، لكنني وبعد نهاية شهر مايو، كنت الوحيد الذي أبتسم بالإضافة إلى عشاق الكرة الألمانية..!

عزيزي القارئ، ساعات تفصلنا عن معرفة المجموعات الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا، وسأقوم بمهمتي المعتادة التي قمت بها منذ العام 2010 وحتى اللحظة.. نعم سأتحدث عن الفرق الألمانية المشاركة بدوري أبطال أوروبا.

بروسيا دورتموند × بايرن ميونخ

دورتموند والبايرن قوة ضاربة
دورتموند والبايرن قوة ضاربة

أولا بروسيا دورتموند وبايرن ميونخ معاً، لن أخوض كثيراً بالحديث عنهما، فقد برأت ذمتي حولهما منذ عام كامل ولله الحمد، حيث توقعت مشاهدة كلاهما في النهائي، وحصل ذلك بجدارة.

لكن الموسم الحالي كيف هي أحوال البايرن والبوروسيا؟ في الحقيقة بروسيا دورتموند إزداد قوة، بل أصبح هائلاً، أما بايرن ميونخ، فهو المرعب المرعب دائماً، وما زلت أؤمن بأن بيب غوارديولا سيحافظ على قوة البافاري، فعلى الرغم من النتائج العادية تحت قيادة بيب حتى اللحظة، إلا أن البايرن أصبح يملك شيء جديد، نعم خليط بين قوة برشلونة وقوة البايرن، ولكن التوليفة بحاجة لقليل بعد من المباريات كي يصبح هذا الفريق رُعب بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

إذن البايرن، هو المرشح الأول وبالتساوي مع بروسيا دورتموند لنيل لقب دوري أبطال أوروبا، كلاهما الأكثر جاهزية في أوروبا من أجل المنافسة على اللقب الأوروبي، فالبايرن يملك دكة أقوى من الموسم الماضي، بوجود غوتزه والكانتارا فأنت تملك جواهر كانت ثمينة.

وبروسيا دورتموند لم يكن يملك دكة حقيقية بالموسم الماضي، لكنه إستطاع بأسمائه الشابة الوصول للنهائي وقاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب، عزيزي القارئ، دورتموند الآن بات يملك أوباميانغ الذي يحسم ويصنع، ويعد أسرع لاعب في العالم وفقاً للتقارير الرسمية، بل أسرع رجل في العالم متفوقاً على العداء بولت.

إضافة إلى أوباميانغ، فهنالك هداف الدوري الأوكراني ونجم شاختار سابقاً، مختاريان، الذي يملك كل شيء ليصنع من نفسه نجماً في أوروبا، وغير ذلك هنالك سقراطس الصخرة الدفاعية، فيا لها من أسماء جلبها البوروسيا، ستحظى بالإحترام عند أول مقابلة أوروبية.

بروسيا دورتموند هذا الموسم أصبح أكثر نضجاً، وأكثر قوة، واكثر تفاهماً، الفريق بات يلعب كرة مخيفة حقيقة، من وجهة نظري هو أقوى فريق في أوروبا حالياً متفوقاً على بايرن ميونخ، لذلك دعونا نترقب أعزائي القرعة، لأن رؤساء الفرق الأخرى من أصغرها وحتى أكبرها، سيتعرضون لإزدياد في الأدرينالين عندما يسمعون أن البايرن أو دورتموند وقع في مجموعة فرقهم.

لذا فأوروبا الآن تتمنى الإبتعاد عن مواجهة الثنائي الالماني المرعب، وستتمنى لو لم تجري القرعة عندما تعلم أن فرقهم ستواجه أحد عملاقا ألمانيا.

باير ليفركوزن

ليفركوزن في نهائي 2002 أمام ريال مدريد
ليفركوزن في نهائي 2002 أمام ريال مدريد

لكن ماذا عن باير ليفركوزن؟ نعم الجميع لا يعلم شيء، ليفركوزن الآن بات شبيهاً إلى حد كبير بالباير ليفركوزن الذي شاهدته أوروبا في عام 2002، وكنت قد أشرت إلى أن الليفر سيصل لهذا المستوى، وها هو بالفعل وصل.

عزيزي القارئ بكلمات خفيفة وملخصة أعلمك وأعرفك بالباير هذا الموسم، هذا الباير هو فريق صلب دفاعياً، ومنظم هجومياً، ويربطه مفصل قوي وهو مركز الوسط. ومن ناحية أخرى فالفريق يلعب كرة قدم بأسلوب التكتيك الألماني الكلاسيكي، وهذا التكتيك إستخدمه البايرن في حملة البحث عن اللقب الأوروبي 2012/2013، وماذا حدث في النهاية؟ نعم توج بالثلاثية التاريخية.

لست أقول أن الليفر قادم للتتويج بالثلاثية التاريخية، لكن ليفركوزن سيفاجئ الجميع كما فاجأة دورتموند كل أوروبا، نعم لما لا، فالفريق يملك أسماء لامعة، ففي خط المقدمة، هنالك شتيفان كيسلينغ هداف البوندسليغا في الموسم الماضي، وسيدني سام، إضافة إلى النجم الكوري سون، ولربما لا يعرف الكثيرين هذا الثلاثي، ولكن أؤكد لك أنهم قادرين على هز شباك وإرهاق دفاعات أي فريق في العالم.

دعونا نعود للموسم الماضي.. من الفريق الوحيد الذي هزم بايرن ميونخ في الدوري الألماني؟ نعم إنه باير ليفركوزن ولم يكن لديه سون وقتذاك، وأسماء أخرى، ولم يكن قد وصل للنضج، لكنهم الآن أصبحوا أكثر نضجاً، وقادرين على الوقوف بوجه أي فريق في أوروبا.

أضف إلى تلك الأسماء، موهبة البايرن السابقة، إيمري كان، هذا اللاعب يملك مهارات رائعة، وعندما يكون حاضراً، سيتمنى الفريق الآخر لو لم يواجه الليفر، نعم إيمري كان وسون وسام وكيسلينغ، إضافة إلى الحارس القدير لينو والذي يعد من أكبر الحراس الشبان في المانيا وحتى أوروبا، وكذلك الرائع لارس بيندر، ورولفس وكاسترو.. أسماء كبيرة، وقادرة على تقديم الكرة الجميلة.

إذن ليفركوزن صلب دفاعياً ومنظم في الوسط وشديد هجومياً، ويملك مدرب ذو عقل رائع وهو سامي هيبيا ومعه ليفاندوفسكي، كلاهما طموح ويريدان صنع التاريخ، لذا إنتظروا الليفر.

شالكة

نوير عندما كان حارساً لشالكة
نوير عندما كان حارساً لشالكة

الأزرق الملكي عودنا أن نشاهده صلباً في أوروبا مهما كان وضعه المحلي، وهذا ما حدث، فرغم كل المعاناة محلياً، وبعد سقوطه في المانيا 1-1 أمام باوك، ذهب إلى أراضي الإغريق وخطف بطاقة التأهل لدور المجموعات وهو يعاني من كل سوء.

لكن إن لم يتم تغيير المدرب، فلا أعتمد على شالكة كثيراً.. لحظة عزيزي القارئ، لا أعتمد القصد منها، أن الفريق حتمياً سيتأهل إلى دور الـ16، فهو الفريق الألماني الذي إن شارك من الصعب أن يودع من المجموعات، ولديه من الأسماء التي ستقوده للتأهل، لذا سنراه في دور الـ16، وهناك عليه أن يكون حاضراً بمدرب جديد، أو أن يتطور كيلر وهذا مستبعد من وجهة نظري، لكن شالكة نعم إنه في دور الـ16 بأسوأ أحواله، لذا لا خوف عليه كذلك، وإن تعاقد مع مدرب جيد، سيكون أحد كبار القارة العجوز بجانب الليفر والبايرن ودورتموند.

عين الصقر

هكذا أحب أن أطلق عليها، نعم أرى بأن الفرق الألمانية الأربعة ستتواجد في دور الـ16 ولأول مرة بالتاريخ، وعلى الأقل سنرى 3 فرق المانية في دور ربع النهائي، على الاقل أي من الممكن أن نرى 4 فرق، ثم هنا يتم الفصل حتماً بصدام محلي، وبالتالي على الأقل سنرى فريقان المانيان في نصف النهائي، إن وفقت والتوفيق أهم شيء بكرة القدم.. هل تنتظر بأن أقول هل من الممكن أن نشاهد نهائي الماني مرة أخرى؟ نعم هذا صحيح، فهنالك إحتمال كبير أن نشاهد نهائي الماني خالص للمرة الثانية على التوالي، ولكن هل يكون البايرن ودورتموند مرة أخرى؟ لا أضمن لكم ذلك بوجود الطرف الثالث ليفركوزن، وإن قلت خبرة، فالخبرة موجودة فأغلب الأسماء لديه شاركت عندما تعرضت للفضيحة التاريخية أمام برشلونة، ولكن كبوة جواد، فلا تنسى أن برشلونة العملاق سقط أمام العملاق بايرن ميونخ بسباعية نظيفة، وبالتالي مشاهدة فضيحة واحدة لليفر أمر طبيعي قد يحدث مع أي فريق أوروبا، وأؤكد أن كل هذا مجرد توقعات مبنية على تحليلات متينة وقراءة عميقة، ولكن يبقى العلم لله في النهاية.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

توني كروس وماركو رويس يحتفلان بهدف الفوز أمام السويد

هكذا تفوق «آينشتاين» الكرة «يواكيم لوف» في معجزة السويد

بانتصار المنتخب الألماني على نظيره السويدي العنيد، تم فك النحس الذي طال الألمان في المباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline