الرئيسية / الدوري الألماني / قلم البارون | الألمان إرهاب أوروبا في كرة القدم

قلم البارون | الألمان إرهاب أوروبا في كرة القدم

فرق البوندسليغا تقسو على أوروبا
فرق البوندسليغا تقسو على أوروبا

ما فعله المنتخب الألماني في كأس العالم 2014 الذي أقيم في الأراضي البرازيلية، قيل عنه قساة قلب، عنف، وقتل وجريمة وغير مقبول وممتع وعمل سفاحين وعمل غير بشري، ومنافي لحقوق الإنسان، بل مجزرة كروية هزت عرش كرة القدم العالمية، بعدما سحق أبناء هتلر، وأبناء يواكيم لوف، الناسيونال مانشافت الماكينات الألمانية الغريم البرازيلي بالسبعة مقابل هدف واحد فقط مع الرأفة، كل هذا مع الرأفة، فعن أي رأفة يا المان؟ فشعرت فرق البوندسليغا بالغيرة وبدأت تطبق أسلوب الجريمة الألمانية على أندية أوروبا، بدءاً من بايرن ميونخ بعدما سحق روما بالسبعة في أرضه وبين جماهيره، ثم إعتصاب بروسيا دورتموند لغلطة سراي برباعية نظيفة بين جماهيره في قلب تركيا، قبل أن يضرب ليفركوزن زينيت بهدفين نظيفين، وقبله بنفيكا بثلاثة أهداف لهدف، وقبل سحق دورتموند لأندرلخت بثلاثية نظيفة في خارج الديار، وكذلك سحق دورتموند لأرسنال بهدفين نظيفين.. فأي بشر أنتم أيها الألمان؟ هل تملكون قلب كأي عنوان؟ أم أنكم بلا رحمة؟

الأندية الألمانية، هي أندية البوندسليغا بالطبع، تُقدم أفضل كرة قدم في أوروبا هذا الموسم، فحتى الآن لم تشهد الفرق الألمانية بدوري الأبطال إلا هزيمة واحدة فقط، كانت لليفركوزن أمام موناكو وحتى بالآداء كان الليفر أفضل طوال 90 دقيقة، وبهجمة واحدة سجل موناكو هدفه.

في الجولة الثالثة كتب جميع الألمان أجمل عنوان، حققوا الفوز جميعهم ورفعوا راية النصر لكل الألمان، بدأت القصة من البايرن منشن سيد أوروبا وكبيرها في آخر 4 أعوام، واجه فريقاً قالوا عنه شديد القوة، خطير ويقدم كرة فريدة قاسية هجومياً منظمة دفاعياً، ولكن أمام البايرن سقط الطليان في روما أرض الرومان، بالسبعة بطريقة ماكينات الألمان أمام سامبا البرازيل في المونديال، فلم يكن روما قد تلقى أي هدف في ملعبه هذا الموسم، وأمام البايرن إنكسر الرهان وتلقى 7 أهداف كاملة، لتصبح أكبر نتيجة يتلقاها النادي الإيطالي على ملعبه على مر التاريخ.

ففي آخر اللحظات من أرض أخرى، هناك في المانيا، من الفيلتينز أرينا، خطف شالكة فوزاً من سبورتينغ لشبونة في آخر الثواني، ليفوز برباعية مقابل ثلاثية، قبل أن ينتيهي اليوم بشكل جميل ولكن إنتظر الألمان يوماً أجمل..! عندما سحق دورتموند أصحاب الديار غلطة سراي بالأربعة النظيفة، ثم تأتي الأخبار من هناك في أرض الباير وتؤكد فوز أسود الراين ليفركون بهدفين نظيفين، لينتهي اليوم بأفضل الأحوال، يُحقق الألمان العلامة الكاملة، 4 مباريات وفيها 4 إنتصارات، ما مجموعه 12 نقطة، وهذا ما لم يتوقعه الكثيرين.

دورتموند متقهقر محلياً ويقبع بالمركز الرابع عشر برصيد 7 نقاط من 8 مباريات، بينما ليفركوزن سابعاً وحاله أيضاً يرثى لها، وشالكة ذات الحال، إلا أنهم أوروبياً سحقوا كل من حاول الوقوف بوجههم وبقوة.. كل هذه عوامل تؤكد عظمة الألمان، وقوة البوندسليغا، هذه ثورة الألمان قد بدأت للتو، والقادم أعظم هذا ما يعتقده الكثيرين.. والله ولي التوفيق.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

بايرن ميونخ يفوز على هوفنهايم في افتتاح البوندسليغا

بايرن ميونخ يحقق فوزًا مقنعًا في افتتاح البوندسليغا

حقق نادي بايرن ميونخ فوزًا على نادي هوفنهايم بثلاثة أهداف لهدف وحيد في المباراة الافتتاحية …

تعليق واحد

  1. مقال جميل…كل الشكر عزيزي الكاتب ..
    الالمان هم اسياد هذا الزمان ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline