الرئيسية / بايرن ميونخ / قلم البارون | هل أثبت بيب غوارديولا جدارته مع بايرن ميونخ؟

قلم البارون | هل أثبت بيب غوارديولا جدارته مع بايرن ميونخ؟

جيروم بواتينغ نجم البايرن منشن ورجل لقاء السيتي
جيروم بواتينغ نجم البايرن منشن ورجل لقاء السيتي

بعد مباراة صعبة، إستطاع بايرن ميونخ في النهاية تحقيق المطلوب منه وسجل فوزاً ممتازاً بهدف نظيف، وحصد أول ثلاثة نقاط، يتسائل الجميع الآن كيف ظهر البايرن وماذا عن بيب غوارديولا؟

لست هنا لأدعم أحد سيء، أو لأنشر كلمات لأنثرها بعقل القارئ وأزرعها بأسلوب إعلامي، بل ما أود قوله أن البايرن اليوم ظهر بطينة البايرن الذي يعرفه الجميع، وكما أخبرتكم قبل المباراة فإني حددت هذه القمة الكروية لأعطي رأي النهائي عن بيب غوارديولا وأسلوبه في البايرن، وهذا ما سأفعله.

البايرن قدم الكرة الشاملة اليوم، دفاع جيد، خط وسط متماسك رغم كل الغيابات، روبن وريبيري لم يتواجدا ولكن هذا لم يؤثر، بل كان أدى البايرن خطة جديدة لا تعتمد على أسلوب التمريرات العرضية أو الإختراقات القادمة من الأجنحة، بل كان البايرن شاملاً ما بين الجناحين، والعمق، ونجح هذا البافاري بخطته الجديدة رسمياً، وأصبح يمكن للبايرن تحقيق المطلوب منه بأعلى مستوى بالإعتماد على مولر وغوتزه في مركز الجناحين، واللذين لا يعرفا معنى الهدوء بتاتاً، لذا ما هذا البايرن يا غوارديولا الذي غيرته الآن؟

منذ عام 2007 والبايرن يعتمد على ريبيري، وبعد ذلك أصبح يعتمد على روبن وريبيري، وعندما يغيب كلاهما يتعرض البايرن للإحراج ويعاني من مشاكل تقوده للهزيمة أو لفوز خجول، ولذلك ألاحظ اليوم بأن غوارديولا حاول عدم إقحام آريين روبن حتى وقت متأخر ليثبت بأنه قادر على الفوز حتى بدون الروبيري، وحتى عندما أقحم روبن، فلم يأتي الفوز بفضله هذه المرة، بل تغييرات وضغط هجومي على الدفاعات المكثفة، قادت البايرن للفوز.

إذن البايرن أصبح شديد القوة حتى بغياب نجمي الفريق الهولندي والفرنسي، وحتى بغياب شفاينشتايغر، فقد تم إيجاد حل لمشكلة الإرتكاز، تشابي ألونسو، وبقية النجوم أوفوا وقاموا بالواجب بهذا الخط الهام جداً للبايرن والذي يعتبر دعامة أساسية لنجاحات ميونخ على مدار السنوات الماضية.

هنالك عديد الأمور التي أو الحديث عنها، ولكن سأنهي مقالي هذا بتأكيداتي لكم بأن غوارديولا بدءاً من هذه المباراة فهو مدرب يستحق الجلوس على دكة بافاريا، وقادر على قيادة الفريق لتحقيق النجاح الأوروبي مرة أخرى، وبأسلوبه الخاص الذي يعتمد على الإستحواذ، واليوم كان الإستحواذ ناجحاً وإيجابياً فبفضله لم يستطيع مانشستر سيتي تكثيف الهجمات على مانويل نوير، بل وخصوصاً في الشوط الثاني نادراً ما شاهدنا السيتي يهاجم، وهذا كله بفضل الحفاظ على الكرة، لذا فإن فرص الخصم تقل شيئاً فشيئاً إلى أن تنعدم، وبالتالي فرص هز شباك نوير تصبح ضئيلة نظراً إلى أن العملية رياضية، نوير حارس عالمي، ولهز شباكه عليك زيادة محاولاتك وهذا ما لم يحدث وبالتالي فإن فرص الإنتصار ترتفع، ولا ننسى بأن غوارديولا إستطاع حل مشكلة المرتدات التي يعاني منها الفريق، وذلك بإبقاء مدافعين متأخرين، والجميع عليه العودة للدفاع بسرعة فائقة، ما يقود المرتدات للفشل الذريع.

المحصلة، بيب غوارديولا يستحق البايرن والبايرن يستحق بيب غوارديولا، وهذا الموسم سنشاهد نجاحاً كبيراً للبايرن على المستوى الأوروبي والنجاح غير مرتبط بالفوز باللقب، بل بالآداء والنتائج.. والله ولي التوفيق.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

إشبيلية 1-2 بايرن ميونخ

تكتيكين لا ثالث لهما سيقضي فيه هاينكس على أحلام إشبيلية

بعد فوزه ذهابًا بصعوبة بهدفين لهدف، وبعد تأهل روما على حساب برشلونة وتسجيل عودة تاريخية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر