كشف سر تسريحة شعر رونالدو في الكلاسيكو الآخير

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني

كريستيانو رونالدو

تخفي قصة الشعر الجديدة لنجم الميرنغي خلفها حكاية كبيرة حول شخصية كريستيانو رونالدو التي يصفها البعض بالمغرورة والطرف الآخر بالواثقة من نفسها داخل الملاعب وخارجها.

وذكرت صحيفة “ماركا” التي تتخذ من العاصمة الإسبانية مقراً لها أن شقيقين من أشهر مصففي الشعر في إسبانيا قد تلقيا مكالمة هاتفية من النجم البرتغالي الشهير وطلب منهما رونالدو التفكير بشكل جدي في “قصة” شعر جديدة من أجل الظهور بها في مباراة الكلاسيكو في محاولة منه للظهور بشكل مختلف في أهم حدث كروي يتابعه الملايين حول العالم وتنقله عشرات وسائل الإعلام وقنوات التلفزة العالمية.

وبعد تفكير عميق، خرج الشقيقان بفكرة رائعة تلقت استحسان رونالدو وإعجابه وطلب بتطبيقها على شعره للظهور وتتمثل بقص جانب من شعر البرتغالي على هيئة حرف “V” وهي اختصار لكلمة “Victoria” بالإسبانية بمعنى النصر الذي يلقاه المحارب العظيم بعد الانتهاء من كل معاركه والشعور بالفخر بما حققه من إنجازات في المعركة.

يقول الشقيقان جوزيه وميغول مصممي التسريحة الجديدة لكريستيانو رونالدو أن اللاعب البرتغالي هو الشخصية الأكثر طموحاً في حياتهما وهو يطمح دائماً على أن يظل الأفضل على الإطلاق.

وأكد جوزيه ومعه شقيقه ميغول أن البرتغالي من أكثر الأشخاص الذين يفكرون في أنفسهم في الكثير من الأوقات لذا أراد أن يظهر بشكل جديد “نيو لوك” لمعرفته السابقة في أن كاميرات الكلاسيكو لن تتركه وسترصده في الكبيرة والصغيرة مثلما الحال للأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة.

يذكر أن كريستيانو رونالدو قد ظهر بشكل متميز في الكلاسيكو الاخير حيث تمكن من تسجيل ثنائية فريقه ريال مدريد في مرمى فيكتور فالديس حارس مرمى برشلونة.

وأصبح رونالدو أول لاعب في التاريخ يستطيع التسجيل في 6 مباريات متتالية بين الغريمين الإسبانيين برشلونة وريال مدريد.

ولولا تألق البرغوث الأرجنتيني ميسي من جانب برشلونة الذي سجل هو الآخر هدفي فريقه في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما لكان رونالدو هو النجم الأوحد لكلاسيكو الكامب نو.

وتأخذ بعض الجماهير العاشقة للساحرة المستديرة على كريستيانو رونالدو أنه شخصية تحب نفسها بشكل أكثر من اللازم ويقضي كثير من الوقت أمام المرآة حرصاً على شكله الخارجي قبل كل مباراة مثلما أدلى زميله السابق في مانشستر يونايتد واين روني بذلك أثناء لعب الأول في ملعب “أولد ترافورد” مسرح الأحلام وهو ما أيده مدرب الشياطين الحمر السير أليكس فيرغسون بقوله أن الجماهير لا تحب رونالدو.

ويدخل الثنائي الأفضل في الساحة الكروية في صراع محموم هذا العام للفوز بجائزة الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العالم مطلع يناير المقبل في حفل الفيفا السنوي في مدينة زيوريخ السويسرية.

تجدر الإشارة أن ميسي قد فاز بجائزة أفضل لاعب في العالم في السنوات الثلاث الماضية أعوام 2009 و2010 و2011 فيما حصل عليها البرتغالي رونالدو مرة وحيدة في عام 2008.

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker