كلام في الصميم (2) | ماركا “فيليب لام”

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني
فيليب لام.. قيصر الألمان

فيليب لام.. قيصر الألمان

اليوم الخميس.. وهذا اليوم قمت بتحديده كيوم مقالي الإسبوعي في فقرة “كلام في الصميم” وهذا الإسبوع سأتحدث عن كبير الألمان وقيصرهم وأفضلهم في هذا الزمان.. هو القائد وربان البايرن والمانشافت “فيليب لام”.

بداية مسيرته

تميز لام بانطلاقة هادئة نوعاً ما حيث إنضم في صغره لنادي “جيرن مونشن” الذي يقع مقره في الضاحية التي تسكنها عائلته لكنه لم يستمر كثيراً حيث انتقل لصفوف الناشئين بأكبر فرق إقليم البافاريا وهو بايرن ميونخ حيث تم توزيعه مع فريق شباب 11 عام تحت قيادة المدرب يان بيينتا الذي كان مقتنعاً للغاية بإمكانيات اللاعب على الرغم من ضعف بنيته الجسدية فسريعاً ما قلده شارة قيادة الفريق وبقى الحال على ما هو عليه حتى مطلع موسم 2001 حيث تم تصعيده لفريق بايرن ميونخ الثاني.

ظل لام لمدة أربع سنوات يشارك على فترات مع الفريق الأول حيث كان يستعان به في مركز لاعب الوسط المدافع أو في مركز المساك بسبب هيمنه الفرنسي ويلي سانيول على الظهير الأيمن والفرنسي الآخر بيكينتي ليزارازو على الظهير الأيسر في ظل عجز واضح في قلب الدفاع البافاري وهو ما دفع اللاعب للموافقة على عقد الإعارة الذي تقدم به شتوتجارت عام 2003 حيث قضى معهم موسمين شارك في الكثير من المباريات وأصبح من الأوراق المعروفة على مستوى الدوري الألماني وهو ما ساهم في ضمه للمنتخب الألماني لأول مرة.

في الأساس فإن شتوتجارت كان قد طلب استعارة اللاعب ليكون بديلاً للاعب “أنرياس إينكل” في الرواق الأيمن، لكن المدرب الداهية “فيليكس ماجاث” المعروف باكتشافاته المستمرة فضل أن يعطي الفرصة كاملة للظهير القصير الذي كان على قدر الثقة عندما سجل أول ظهور له في البوندسليغا رسمياً في موسم 2003-2004 أمام هانزا روستوك كبديل في الدقيقة 76 بدلاً من لاعب الوسط “سيلفيو مييسنر” ولكن كان الشئ الغريب عندما دفع به ماجاث في مركز الظهير الأيسر لأول مرة كبديل لجيربر في الجولة الرابعة من نفس الموسم ثم عاد ليشركه في لقاء بروسيا دورتموند في الجولة السادسة ليشارك في اللقاء الكامل الأول له.

ماذا حقق فيليب لام؟

منذ عام 2002 وحتى الآن حقق الدينامو الألماني لقب البوندسليغا 4 مرات مع البافاري ووصيفاً مرتين، و4 مرات كأس المانيا ومرة حل وصيفاً، وحقق لقب كأس الليغا بوكال وأههم بطولة حققها مع البايرن، هو لقب دوري ابطال أوروبا في موسم 2012/13 وكأس السوبر الأوروبي لذات الموسم، علماً بأنه حل وصيفاً مرتين قبل ذلك، وحل مع البايرن وصيفاً في كأس الإتحاد الأوروبي في موسم 2007/08، وكذلك مع شتوتغارت وصيفاً لذات البطولة في موسم 2004/05، وحقق كأس السوبر الألماني مرة واحدة وحل وصيفاً في مرتين.

أما على مستوى المشاركات مع المنتخب الألماني، فقد حصل فيليب لام على المركز الثالث في كأس العالم 2006، وكذلك الحال في عام 2010، وحل وصيفاً في يورو 2008، ووصل للمربع الذهبي في يورو 2012، وأسوأ مشاركة له في عام 2004 عندما ودع اليورو منذ دور المجموعات.

إذن فقد حقق لام 11 لقب رسمي حتى الآن مع أندية كرة القدم وكلها مع العملاق البافاري، 4 بوندسليغا و 4كأس المانيا و1 كأس السوبر الألماني ومرة دوري أبطال أوروبا ومرة كأس السوبر الأوروبي.

ماركا فيليب لام

فيليب لام يحاول خطف الكرة من رونالدو

فيليب لام يحاول خطف الكرة من رونالدو

فيليب لام يُعد أحد اللاعبين النادرين الذين لا يهبط مستواهم بل يحافظ عليه، بل ويزيد من الآداء في كل موسم دمجاً مع الخبرة، فيليب لام يُعد أفضل ظهير في العالم لسببين مقنعين تماماً. الأول أنه أفضل ظهير يلعب كرة دفاعية، فمن الصعب إن لم يكن من شبه المستحيل تخطي فيليب لام، والسبب الآخر أنه كان أمن بين فضل 3 صناع لعب في العالم وفقاً للأرقام والإحصائيات رغم مركزه الدفاعي، فأين هذا اللاعب الذي يدافع بصرامة ويهاجم بضراوة!! حتماً لا يُوجد.

أرى بكل تواضع بأن فيليب لام لديه ماركة مُسجلة بإسمه ويمكن أن نسميها “ماركا فيليب لام” وذلك لأسلوبه في الدفاع وخطف الكرات، حيث وبحال تخطاه اللاعب فإنه يجري خلفه ثم يخطف الكرة بطريقة الخطاف، بمد قدميه أما الكرة ثم يثني قدماه للخلف فيحصل على الكرة دون أي صعوبات أو التسبب بعرقلة للخصم، فأي لاعب هذا وأي أسلوب هذا!! هذه يا أعزائي.. ولا تنسو ذلك.. إنها ببساطة ماركا فيليب لام.

فيليب لام والمرونة

بدأ كظهير أيسر وأصبح أفضل ظهير أيسر في العالم، ثم بسبب إصابة لاعب، أصبح ظهير أيمن، وأصبح أفضل ظهير أيمن في العالم بجدارة، ولكن بيب غوارديولا يرى أنه إسطورة في خط الوسط، وفيليب لام لم يعجز عن ذلك، فسرعان ما أثبت نفسه كواحد من أفضل اللاعبين في العالم في مركز خط الوسط، فأي لاعب هذا يُقدم على هذه الفعلة؟! بكل صدق لا يوجد أي لاعب في العالم حالياً قادر على فعل ما يفعله فيليب لام الذي لعب عدة أدوار في خط الوسط خلال 8 مباريات فقط من البوندسليغا، فقد لعب خلف المهاجم في عديد الدقائق، ولعب كجناح في دقائق أخرى، وأخرى لعب كإرتكاز، ونجح في تأدية كافة الأدوار، فيا لها من مرونة تصدر من هذا الرجل الإسطوري، إنه اللاعب الذي يتكيف أينما حل! وأريد أن أذكر بتصريح من تشافي حيث قال عن فيليب لام: “فيليب لام يملك قدرة على شغل أي مكان في الملعب”. وتابع لصحيفة بيلد الألمانية “فيليب لام قادر على أن يكون أحد أفضل لاعبي الوسط في العالم، هو ذكي في الملعب وقدراته تعينه على أداء أي واجب مطلوب منه”. وأذكر كذلك بتصريح غوارديولا عنه حيث قال: “هذا أذكى لاعب شاهدته في حياتي”.

وقبل ختام المقال.. أريد أن أطرح سؤال عليكم أعزائي القراء.. لما لا نصف فيليب لام بالإسطورة في كرة القدم؟ أجيب عن وجهة نظري فيه.. نعم إنه إسطورة حية، والقادم أعظم.

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker