الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / كلام في الصميم (5) | وضع الفرق الألمانية بدوري أبطال أوروبا “مريح”

كلام في الصميم (5) | وضع الفرق الألمانية بدوري أبطال أوروبا “مريح”

الفرق الألماني بدوري أبطال أوروبا
الفرق الألماني بدوري أبطال أوروبا

 

تعرضت الكرة الألمانية لصفعة غير متوقعة في غمار منافسات المرحلة الرابعة من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ما قاد “البعض” التشكيك في قوة الأندية الألمانية ولكن هذه السذاجة بحد ذاتها.. لأن ما حدث ببساطة كبوة جواد أصيل.

في هذا المقال سأتحدث عن قوة فرص الفرق الألمانية الثلاثة في التأهل للدور التالي علماً بأن البايرن فعلها وليفركوزن قاب قوسين أو أدنى هو وشالكة.

بروسيا دورتموند سيد المواقف الصعبة
سأبدأ بالحديث عن وصيف القارة العجوز بروسيا دورتموند والذي قدم واحدة من المباريات الممتازة على ملعبه أمام أرسنال ولكنه سقط في الدقيقة 62 فحسب!

إستطاع الفريق الألماني أن يثبت للعالم جميعاً بأنه يملك قوة مختلفة عن أي فريق آخر، فقد منع متصدر الدوري الإنجليزي من توجيه أي محاولة على مرمى رومان فايدينفلر ولمدة 62 دقيقة، وكان قد قدم كل ما لديه من أجل هز شباك أرسنال، ولكن الكثافة العددية في المناطق الدفاعية للخصم حرمت العملاق الألماني من ترجمة تفوقه بالمباراة إلى فوز، قبل أن تأتي أولى محاولات النادي الإنجليزي في الدقيقة 62 والتي حملت لهم الهدف الأول بدون سابق إنذار!

ثم إستمرت محاولات النادي الإنجليزي لخمسة دقائق أخرى قبل أن يستعيد العملاق الألماني التسيد على مجريات اللقاء وإستحوذ وحاول ولكن دفاعات أرسنال حرمتهم من تعديل النتيجة، قبل أن تأتي الثواني الآخيرة من الدقائق الإضافية، حيث أصبح تشكيل لاعبي دورتموند على أرضية الملعب كما ظهر ضد ملقا، وهاجموا بقوة لتصل الكرة إلى ليفاندوفسكي والذي حاول وضع الكرة بالشباك ولكنه تعرض للمسك وسقط أرضاً في لقطة تستحق ركلة جزاء واضحة إلا أن حكم اللقاء كان أجبن من أن يطلق الصافرة ويحتسبها، بل ذهب وأطلق الصافرة معلناً نهاية المباراة والتي لم يستحق العملاق الألماني الهزيمة فيها أبداً، وهذا ما أجمع عليه الجميع، ولكن ليس بالأمر الهام، فدورتموند أكبر من النظر إلى هذه الأمور.

أما عن فرصه، ففي المباراة القادمة سيستضيف نابولي الإيطالي في السيغنال إيدونا بارك، المباراة حاسمة تماماً، حيث هزيمة دورتموند تعني الخروج الرسمي من البطولة بحال فوز أرسنال على مرسيليا وهذا مؤكد نسبياً.

فهل دورتموند قادر على الفوز على نابولي؟ الإجابة ببساطة نعم، كتيبة المدرب يورغن كلوب تملك كل القدرة لحصد النقاط الثلاثة بقوة، وبعد ذلك سيتوجهون لمواجهة مرسيليا في مباراة التأهل، ففوز دورتموند وقتها يعني التأهل رسمياً بغض النظر عن نتيجة نابولي وأرسنال.

هل يمكن لدورتموند التصدر؟ بالطبع هذا ما أريد الوصول إليه، دورتموند تفوق على أرسنال بالمواجهات المباشرة، حيث تسجيل هدفين خارج الديار وتلقي هدف واحد في الديار، وما على دورتموند إلا تحقيق الفوز على نابولي بهدف نظيف أو بفارق هدفين إن تلقت شباكه أهداف، ومن المتوقع بالطبع أن يسجل دورتموند أكثر من هدف، وبالتالي يمكننا القول بأنه سيحسم المواجهات المباشرة مع نابولي لصالحه.

ماذا بعد؟ بعد هذا لنعتبر بأن دورتموند إنتصر في المباراتين، فيصبح لديه 12 نقطة، وأرسنال ينتصر على مرسيليا ويخسر أمام نابولي على أرض الآخير، وهذا متوقع لأن الفريق الإيطالي لن يفرط بالفوز هناك على ملعبه فهو لا يخسر هناك بالعادة، فتصبح النقاط متعادلة لكل من الفرق الثلاث 12 نقطة، وهنا يتأهل دورتموند بالصدارة وعلى نابولي الفوز بفارق هدفين نظيفين، أو بفارق ثلاثة أهداف إن إهتزت شباكه بحال أراد التأهل.. لذا عزيزي القارئ.. بروسيا دورتموند ما زال قادراً على تزعم المجموعة وليس التأهل فقط، وهو أفضل فرق العالم حالياً ويملك الإمكانيات لفعل ذلك، وأرشحه لهذا الأمر.

شالكة نحو التأهل بعد السقوط المدوي
شالكة سيتأهل فوراً إن حقق الفوز على ستيوا بوخاريست وإن حقق تشيلسي الفوز على بازل، ولو حقق شالكة الفوز على ستيوا وهو مرشح لهذا، فإنه سيرفع رصيده إلى 9 نقاط، ولكن ماذا لو خسر تشيلسي أمام بازل؟ بهذه الحالة فإن شالكة سيصبح في رصيده 9 نقاط وبازل 7 نقاط وتشيلسي 9، وفي هذه الحالة، فإنه على شالكة تحقيق الفوز أو التعادل عندما يحل ضيفاً على بازل من أجل التأهل، أما تشيلسي فسيكون بوضعية مريحة جداً، حيث أنه حسم مواجهاته المباشرة مع شالكة، وبالتالي إن خسر شالكة وخسر تشيلسي في الجولة الآخيرة، فهذا سيعني تأهل تشيلسي وبازل، السويسري بالصدارة وتشيلسي ثانياً.. ولكن هذا مستبعد.

فكل الأمور تصب لصالح شالكة للفوز على ستيوا في المباراة القادمة، أما تشيلسي فمن الصعب ترشيحه بسهولة، لأنه خسر على ملعبه أمام بازل والآن سيواجهه هناك في سويسرا والفوز سيكون مهمة صعبة، وبأي حال، فإن شالكة لن يستطيع حصد المركز الأول على حساب تشيلسي، بحال تعادل الفريقين بالنقاط، لذا شالكة في طريقه للتأهل ثانياً وفق المعطيات.

ليفركوزن يملك فرصة الصدارة بقوة
أما الليفر، فهذا الفريق يسير بهدوء نحو التأهل، فقد حقق نتائج طيبة جداً، فبعد الهزيمة أمام المانيو 4-2، فاز على سوسيداد 2-1 قبل إكتساح شاختار 4-0 والتعادل ذهاباً 0-0، ولهذا أصبح يملك 7 نقاط خلف الشياطين بنقطة واحدة.

المباراة القادمة ستكون أمام مانشستر يونايتد في الأراضي الألمانية، وليفركوزن عليه وضع كل طاقاته للنيل من المانيو، لما لا، هل سوسيداد أفضل من ليفركوزن مثلاً؟ وهل شاختار أفضل؟ بالطبع لا ولكن الأول والثاني تعادلا مع المانيو، وليفركوزن يملك إمكانيات إضافية تجعله مرشح للفوز على المانيو في المانيا، وبالتالي يرفع رصيده إلى 10 نقاط بالصدارة، قبل مواجهة سوسيداد في المرحلة الآخيرة، وهنا يمكنه الفوز وبعد ذلك سيتأهل بالصدارة.. إذن ليفركوزن عليه أن يشكر كل الظروف التي جعلته يملك هذه الفرصة الذهبية للتصدر على حساب مانشستر يونايتد، وهذا على ما يبدو سيحدث.

إذن عزيزي القارئ كما لاحظت، الظروف مميزة جداً للفرق الألمانية الثلاثة، دورتموند هو السيد وقادر على تسيير الأمور كما يريد إن كان بيومه، وشالكة كل الحظوظ والظروف تقول له تأهل فالطريق سهل جداً، بينما ليفركوزن قوته وظروف المجموعة ستجبره على التصدر والتأهل.. فكم فريق الماني في دور الـ16 الآن؟ هذا رائع! 4 فرق المانية في دور الـ16، وهناك الألمان سيكونون قوة ضاربة، لأنه ليس هناك نقاط، بل ذهاب وإياب، والألمان أقوياء على ملعبهم بشكل عام في الأدواء الإقصائية، فلم يسبق لدورتموند أن خسر على ملعبه في دور إقصائي، وليفركوزن تعرض مرتان للهزيمة على ملعبه في الأدواء الإقصائية على مر تاريخ الأبطال، بينما شالكة عُرف من الفرق شديدة القوة على ملعبها في الأدواء الإقصائية، لهذا فالكرة الألمانية بمأمن، والبايرن ودورتموند يقودانها بقوة ويتلقيان دعم جيد من شالكة وليفركوزن، فلا يحتفل الحاقدين على كرة الألمان مبكراً، فبعد إحتفال الكثيرين بهزيمة البايرن أمام الفريق الذي إسمه لا يذكر بثلاثية لهدف، ذهب البايرن وضرب بيد من حديد أكبر أندية أوروبا ونال اللقب على حساب من؟ على حساب مواطنه الدورتموندي الذي هز أوروبا بقوته كذلك.. وللحديث بقية إن شاء الله.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

باتشواي يتألق مجددًا مع دورتموند

ميتشي باتشواي يُنهي ذكريات أوباميانغ

ميتشي باتشواي، أصبح هذا الإسم في مبارتين فقط أحد أهم الأسماء في بوروسيا دورتموند، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر