الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / كلام في الصميم (6) | كرة الألمان “أهانت” كرة الإسبان.. فماذا تريدون بعد؟

كلام في الصميم (6) | كرة الألمان “أهانت” كرة الإسبان.. فماذا تريدون بعد؟

الألمان عندما أهانوا الإسبان
الألمان عندما أهانوا الإسبان

يتواصل الظلم الإعلامي بقوة هائلة في حق الكرة الألمانية، في السنوات السابقة، كانت الأصوات متعالية بقولها “ماذا فعل الألمان كي نعتبرهم من الأفضل أوروبياً؟” وعندما دقت ساعة الصفر ورد الألمان على الجميع.. نعم رد الجيرمان على الجميع بضرب وفعس وطحن ودهس وسحق وإهانة قطبا الكرة الإسبانية والعالمية “برشلونة” و “ريال مدريد” خلال 24 ساعة فقط، ورغم ذلك، الأصوات عادت تتعالى مجدداً هاتفة ضد الألمان.. لأن هذا الجهل بحد ذاته.

في ليلة 23 إبريل من عام 2013، إنطلقت صافرة الحكم.. ثم أطلقت مُجدداً.. فماذا أنتجت؟ سحق برشلونة ونهاية عصره على يد العملاق البافاري الذي أذهل العالم بكرة قدم المانية بحتة كما لو أن هتلر عاد ولكن هذه المرة إلى عالم المستديرة، حيث إستطاع البايرن منشن دهس وسحق وإهانة برشلونة برباعية منهياً تلك الأقاويل التي إستمرت أعوام قائلة، البرسا سحق البايرن فهو سيده.. فجاء الرد البافاري بعد سنوات قليلة جداً، قائلة: “من السيد الآن؟”.

دعوني قليلاً.. حسناً! بالطبع علامة التعجب لأن ما حدث الليلة التالية كان قاسياً جداً، ففي يوم 24 إبريل إنطلقت صافرة الحكم معلنة بداية المعركة الكروية.. وإنطلقت الصافرة بعد ذلك ثلاثة مرات.. والناتج.. حقيقة مرة على الكرة الإسبانية، نعم دهس وسحق وصعق وإهانة ريال مدريد ملك أوروبا – كما يُقال – على يد بروسيا دورتموند بكرة جذابة سريعة أبهرت العالم بأسره.

يا إلهي! عفواً، لا تتفاجأة عزيزي القارئ، فأنت تعلم أن هذا ليس خيال، بل حقيقة ووقعت خلال 24 ساعة فقط، نعم الألمان خلصوا العالم باسره من هيمنة “إعلامية” حول قوة ريال مدريد وهيمنة “حقيقية” لبرشلونة على المستديرة.. لحظة عزيزي القارئ، وهل تعلم ما حدث في ليلة 30 إبريل؟ فالتسعد لو كنت مشجعاً لريال مدريد، لأن الدقيقة 83 من حملت تسجيل ريال مدريد لأول هدف في تلك المباراة، ثم سجلوا بعدها بـ5 دقائق الهدف الثاني، في مباراة ظهر بها مدريد جيداً، في أول 10 دقائق وآخر 10 دقائق، فيما أهدر بروسيا دورتموند عديد الأهداف بين الدقيقتين 11 و79 كانت كافية لإنهاء النتيجة تاريخية حتى في الاراضي الإسبانية، ولكن حكم اللقاء أطلق صافرة النهاية معلناً نهاية الحرب بتفوق دورتموند وتأهل رغم عدم إمتلاكه للاعبين بقيمة تتجاوز 350 مليون يورو.. والعنوان الأبرز لتلك الحرب “أسود المانيا تفترس ملوك إسبانيا”.

أما في المباراة الأخرى وفي ليلة 1 مايو، قد لا ترغب بإعادة تذكر ما حدث، نعم إنطلقت الصافرة، ثم إنطلقت مرة أخرى، والنتيجة مهينة جداً بحق برشلونة، حيث تعرض للسحق 3-0 في ملعبه، في مباراة تخفى فيها ليونيل ميسي بحجة الإصابة، والحقيقة إنكشفت بعد ساعات من المباراة، بأنه يعاني مشاكل نفسية بسبب نتيجة الذهاب، ولم يملك قلباً قوياً كفايا لنزول أرض الملعب، ومجابهة وحش بافاريا الهائج..

إذن الملخص، بروسيا دورتموند سحق ريال مدريد بأكبر نتيجة بتاريخ النادي في نصف النهائي، بينما سحق بايرن ميونخ برشلونة بأكبر نتيجة في تاريخ الدور نصف النهائي تماماً، نعم سباعية نظيفة.

سؤالي الآن، أين كان رونالدو عندما إحتاجه فريقه في الذهاب والإياب؟ نعم أهدر الفرص التي حصل عليها بالإياب لأن الخوف كان ظاهراً عليه، بينما سؤالي الآخر.. أين كان الليو ميسي في السباعية النظيفة؟ نعم بقي جالساً على الدكة في الإياب بعد تعرضه للسحق ذهاباً.

هل هؤلاء النجمين الذي يريدهم عشاق المستديرة رافعين الكرة الذهبية لعام 2013؟ يمكنني القول بأنهما قد يستحقان رفع الكرة الذهبية في أي عام آخر بعيداً عن العام 2013.. لأن ما حدث لهما ولفريقيهما وبالخط العريض “عار“.

ومن يستحق أن يترشح للكرة الذهبية هي القائمة الثلاثية التالية من وجهة نظري وأضعها بكل قوة دون أخذي بالإعتبار أي رأي آخر لأخرج عن التواضع للمرة الأولى منذ بدأت العمل بهذا المجال:

1- توماس مولر

2- ريبيري

3- روبن أو فيليب لام أو رويس أو ليفاندوفسكي أو شفاينشتايغر.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

باتشواي يتألق مجددًا مع دورتموند

ميتشي باتشواي يُنهي ذكريات أوباميانغ

ميتشي باتشواي، أصبح هذا الإسم في مبارتين فقط أحد أهم الأسماء في بوروسيا دورتموند، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر