الرئيسية / بوروسيا دورتموند / ما بين الشوطين | ببساطة.. دورتموند صاحب إمكانيات ودوت عقل جيد!

ما بين الشوطين | ببساطة.. دورتموند صاحب إمكانيات ودوت عقل جيد!

ليفاندوفسكي أحد نجوم لقاء دورتموند وبريمن ومسجل الهدف الوحيد
ليفاندوفسكي أحد نجوم لقاء دورتموند وبريمن ومسجل الهدف الوحيد

في مباراة جاءت بالأغلب من طرف واحد، حقق بروسيا دورتموند مراده، وحصل على النقاط الثلاث، في حين إبتعد فيردر بريمن عن الصدارة بفارق 3 نقاط فقط.

سأتحدث بشكل سريع عن وجهة نظري في شوطي المباراة..

الشوط الأول | بروسيا دورتموند يكشف عن نواياه
جاء الشوط الأول كما متوقعاً، حيث مارس بروسيا دورتموند لعبة الضغط على الخصم، مستخدماً عدة مفاتيح أولها أفضلية الآداء وإحتواء النجوم، وثانيها سلاح الأرض والجمهور.

ولكن فيردر بريمن إستطاع الصمود في وجه الأسود، وبدت تعليمات روبن دوت واضحة في التزام خط الدفاع والإعتماد على الكرات المرتدة، ولكن هذه أكبر أخطاء المدرب الألماني، حيث سبب ذلك ضغطاً كبيراً على دفاعاته، ولولا رعونة لاعبي دورتموند أمام المرمى لشاهدنا أكثر من هدف في الشوط الأول، رغم أن أرنا كاد أن يضع فريقه بالمقدمة بأول فرصة حقيقية ولكن كرته ذهبت بجوار القائم وذلك في آخر ثانية من الشوط الأول.

أما بروسيا دورتموند فيمكن القول بأنه لم يكن موفقاً من ناحية، وتسرع لاعبيه في تسديد الكرات بشكل عشوائي في بعض الأحيان، ما جعلهم يقدمون شوط أول كبير، ولكن دون تسجيل الأهداف.

إلا أنني شاهدت في بروسيا دورتموند الفريق المتكامل دون وجود أي نقطة ضعف، فلم ينجح فيردر بريمن في صنع أي مرتدة حقيقية، سوى تلك الخاصة بماركو في الثانية الآخيرة، وهذا يؤكد أن كلوب ركز على الهجوم والتقدم إلى الأمام، ولكن بذات الوقت أعطى التعليمات للجميع بالحذر من المرتدات وبالتالي وجود أكثر من لاعب دائماً في الخلف ليتصدوا للمرتدات، ففي إحدى المرتدات تواجد 5 لاعبين من دورتموند أمام آرون هانت الذي عندما إنطلق ظن أنه وحيداً قبل ظهور 5 مدافعين، ولهذا فإن بروسيا دورتموند نجح في حماية ظهره، وشكل خطورة كبيرة على مرمى الخصم في آن واحد.

الشوط الثاني | فارق الإمكانيات يعطي التفوق لدورتموند
بروسيا دورتموند واصل ضغطه الهجومي وصلابته الدفاعية، في حين بدأ فيردر بريمن بالترنح، فلم يستطيع الضيف تقديم شيء يذكر في الشوط الثاني سوى الدفاع.

وحقق البوروسيا مهمته، عندما هز شباك فيردر بريمن بلعبة مرتدة سريعة، وواصل بعد ذلك محاولاته بحثاً عن هدف الأمان.

وفي الربع الآخير من المباراة، تحرك مدربا الفريقين، فقد سحب كلوب كوبا الذي قام بمجهودات كبيرة، وأقحم النفاثة أوباميانغ من أجل مواصلة الضغط الهجومي، حيث إستبدل لاعب سريع ويملك روح هجومية، بآخر أكثر سرعة ويريد مواصلة إثبات نفسه.

إلا أن المباراة بعد ذلك شهدت تحول لصالح بريمن، وذاك بفضل تفوق روبن دوت نوعاً ما على يورغن كلوب في التبديلات، حيث إستطاع بفضل دخول المهاجم دي سانتو وزميله فيليكس كروس، أن يحول الإستحواذ لصالح فريقه حتى ولو لبضعة دقائق.

ولكن يورغن كلوب أكد أنه أفضل من يقوم بالتبديلات ورد بقوة على دوت، وإستعاد السيطرة على زمام الأمور، وذلك عندما أقحم جوناس هوفمان، والذي اعطى قوة لخط المقدمة مرة أخرى، وضغط الضيوف بقوة.

بكل حال وبالملخص، المباراة جاءت بشكل عام من جانب واحد، يورغن كلوب لعب على الفوز إمتاع الجماهير في ذات الوقت، وحصل على الأمرين، في حين لعب روبن دوت على قدر إمكانيات فريقه، ويمكن القول أنه خرج مرفوع الرأس لسبب أن فريقه لا يحوي نجوم البتة، ولكن رغم ذلك تسبب ببعض الخوف لبروسيا دورتموند، وهنا يكمن القول، أن روبن دوت قادر على إعادة بريمن لسابق عهده لكن ذلك يحتاج لإبرام صفقات حقيقية، وحتى لو لم تتم فإن بريمن سيكون بين المراكز العشرة الأولى بفضل عقلية دوت، ولكن إن كان يريد الحصول على مركز مؤهل أوروبياً، فالسوق ما زال مفتوحاً، ويمكنني الجزم بأن بريمن بدأ يلعب بأسلوب خاص، حتى لو كان دفاعياً، ولكن هذا أسلوب جعله يحصد 6 نقاط من أصل 9، وتحقيق أول إنتصار بعد غياب 16 مباراة عن فعل ذلك.

أما كلوب وفرقته، فهم المرشح الأول للقب بفضل ما يملكونه من كتيبة مكونة من أسماء كبيرة والتفاهم حاضر كالعادة، والهدف واضح.. تم تحديده وهم يسيرون نحو تحقيقه.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

توني كروس وماركو رويس يحتفلان بهدف الفوز أمام السويد

هكذا تفوق «آينشتاين» الكرة «يواكيم لوف» في معجزة السويد

بانتصار المنتخب الألماني على نظيره السويدي العنيد، تم فك النحس الذي طال الألمان في المباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline