الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / ما بين الشوطين | هانوفر يعجز أمام غضب الجيش البافاري

ما بين الشوطين | هانوفر يعجز أمام غضب الجيش البافاري

marti-bayern

مباراة على أعلى مستويات، أكد فيها العملاق البافاري أنه الفريق الذي لا يقهر عندما يبحث عن الإنتصارات، بينما هانوفر أكد أنه الضحية الأزلية أمام جيش بافاريا الشرس.

 

دعونا نتحول ونتحدث قليلاً عن شوطي المباراة…

 

الشوط الأول | البايرن يفرغ غضبه بهانوفر
كنت واثقاً ومتأكداً أن بايرن ميونخ سيحقق نتيجة كبيرة على ضيفه هانوفر وكتبت على صفحة “بوندسليغا نيوز” قبل 24 ساعة من الآن أن توقعاتي تصب في نتيجة ثقيلة يحققها أصحاب الديار على ضيفوهم يكرمون به وفادتهم.

ربما كان قد إعترض الكثيرين على رأي في ذلك الوقت موضحين أنه من المستحيل أن يتلقى هانوفر نتيجة ثقيلة وهو لا يقل شأناً عن بايرن ميونخ في السنوات الآخيرة، فكيف توقعت ذلك وكيف إستطاع البايرن تحقيق ذلك فعلاً؟
الإجابة سهلة عزيزي القارئ فالبايرن قادم من تعادلين، أولهما أمام نورنبيرغ في البوندسليغا الإسبوع الماضي، وثانيهما أمام فالنسيا في منتصف الإسبوع الماضي بدوري أبطال أوروبا، والبايرن لم يتعرض لتلك التعادلات إلا أنه كان راخياً شدته لصالح المنافسين والذين إستغلوا ذلك بخطف التعادل من الكبير البافاري.
إذن على جميع من يقرأ هذا التقرير أن يثق تماماً بأن وفي حال أراد البايرن أن يلعب بحق ويحقق مبتغاه.. فهو سيفعل ذلك دون أدنى شك، والسبب هذا الفريق هو الأكثر جاهزية للتعرض لجميع الضغوطات وذلك لما تحويه دكة إحتياطه لأسماء كبيرة قادرة على تعويض جميع الغيابات وهذا العنصر يغيب عن جميع فرق أوروبا هذا الموسم.

أما هانوفر فقد إستسلم للواقع، رغم محاولاته العديدة للوصول لشباك نوير لكنهم واجهوا دائماً وأبداً صلابة دفاعية منظمة إضافة إلى إصرار من لاعبي الوسط شفاينشتايغر ومارتينيز في حماية دفاعاتهم، وكان هانوفر لو وصل لمنطقة الجزاء، إلا أنهم كانوا يواجهون الحارس اليقظ دائماً مانويل نوير وهذا حرمهم من تسجيل أي هدف.
أما من الناحية الهجومية فلم يكن هنالك من هو قادر على إيصال الكرات لمامي ديوف وزملائه في المقدمة، وحتى لو كان هنالك محاولات فيمكنني أن أطلق عليها بالسيئة جداً، لم نرى إصراراً وبالتالي نال هانوفر ما إستحقه في شوط المباراة الأول.

 

الشوط الثاني | الجيش البافاري يحطم هانوفر تماماً
نعم عزيزي القارئ حطم الجيش البافاري ضيفه هانوفر تحطيماً.. كانت هذه جملتي قبل المباراة، لم يتغير البايرن كثيراً وكذلك الحال هانوفر، فقد واصل العملاق إستحواذه وسجل المزيد من الأهداف.

نقاط مثالية وفريق متكامل بما يحمل من نجوم هذا تلخيص البايرن منشن لهذا الموسم، واليوم أثبت ماريو غوميز أنه الرقم الصعب في الفريق، فبعد عديد المحاولات من ماندزوكيتش فشل خلالها من تسجيل الأهداف، أقحم المدرب هاينكس البومبر ماريو غوميز والدولي الألماني بعد دقيقة من دخوله أرض الملعب سجل هدفاً ولا أروع مثبتاً أن لا مهاجم بحضرته.
وواصل غوميز عملقته وكاد أن يسجل أكثر من 3 أهداف بتسديدات صاروخية من هنا وهناك لكن الحارس زيلر وقف في كل مرة نداً له حارماً إياه من تسجيل عودة تاريخية للملاعب.

وقبل الختام أود أن أذكر وأشكر ما قدمه مانويل نوير، هذا الحارس لا يتراجع مستواه اكثر من بضعة دقائق على عكس آخرين، فقد يظن القارئ ومن لم يشاهد المباراة بشكل خاص أن هانوفر لم يقدم شيء، بل حاول وسدد لاعبوه عديد الكرات لكنها جميعاً حضنها نوير بصلابة ليؤكد أنه عملاق هذا الزمان في مركز الحراسة وليس غيره أحد عندما يحضر.

أما هانوفر فقد كنت أشرت أنهم سيتلقون المزيد من الأهداف إن لم يصلحوا الأمور ما بين الشوطين، وفي ذات الوقت إن لم يتراخى البايرن، وكلا النقطتين لم تحدث، بل زاد البايرن من نشاطه ولم يغير هانوفر شيئاً يُذكر، وبالتالي إستحق هذا العدد من الأهداف والهزيمة التاريخية.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

المانيا والهزيمة أمام المكسيك

أوراق الماضي سلاح لوف للنيل من السويد

انطلقت فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا وشهدت المباريات الأولى نتائج مفاجئة وأهمها ما حدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline