الرئيسية / بوروسيا دورتموند / ما قبل الديربي | معركة الأساليب لدورتموند وروح الشباب لشالكة

ما قبل الديربي | معركة الأساليب لدورتموند وروح الشباب لشالكة

الرور.. معركة كروية!
الرور.. معركة كروية!

في قمة كروية تحمل في جعبتها كل الإثارة في سهرة الثلاثاء من منافسات المرحلة الـ27 من الدوري الألماني لكرة القدم، وهذه المواجهة تحمل طرفين يعدان من الوزن الثقيل في عالم الكرة الألمانية وهما بروسيا دورتموند وشالكة، بات واضحاً ما أتحدث عنه هنا عزيزي القارئ، نعم أتحدث عن “معركة الرور”، ديربي الغضب!

تُعد هذه المباراة في غاية الأهمية لكلا العملاقين، العملاق الأصفر يقبع حتى الآن في المركز الثاني وبفارق نقطة واحدة فقط أمام نادي شالكة الذي يقدم موسم محلي جيد على عكس ما قدمه أوروبياً بعد تلقيه 9 أهداف أمام الأبيض الملكي.

يورغن كلوب سيدخل المباراة بمعنويات مرتفعة بعدما وضعته قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا في مواجهة ريال مدريد الإسباني، فقد رفعت القرعة من معنويات لاعبي الفريق رغم أن الكثيرين عندما يواجهون ريال مدريد فإنهم يصابون بالإحباط، إلا أن رجال المدرب يورغن كلوب شعروا بالإثارة وذلك لأنهم يحبون التحديات وخصوصا أنهم كانوا قد سحقوا الملكي برباعية بالموسم الماضي.

وبالتالي ستكون هذه المباراة بمثابة فحص ثانٍ بعد أن حقق في الفحص الأول بعد القرعة فوزاً ساحقاً على مضيفه هانوفر بثلاثية نظيفة، وقدم الفريق أنذاك آداء متميز، وبالتالي فهم يتطلعون لتكرار الفعلة الليلة، ولكن سيكون التحدي أكبر فهذا ديربي الرور وهذا شالكة المميز محلياً.

كيف سيتعامل يورغن كلوب مع هذه المباراة؟ بالطبع سيحاول تقديم الإثارة والنتيجة بذات الوقت، لأنه وبالطبع يُحضّر لخلطة سحرية من أجل ربع نهائي الأبطال، فبعد أن قام بتغييرات في المراكز أمام هانوفر، حيث زج باللاعب هوفمان كأساسي وكذلك الحال أشرك دورم إضافة إلى لاعب الإرتكاز كيرتش، وثلاثتهم قدموا مباراة مثالية وبالتالي من المتوقع بل من المؤكد مشاهدة الثلاثي مُجدداً الليلة.

أرى بأن دورتموند سيظهر بأفضل حُلّة، ماركو رويس سيبدأ أساسياً، وعلى الجانب الآخر سيكون أوباميانغ، فيما سيلعب شيبر لربما كرأس حربة، وذلك لتحضير اللاعب قبل المعركة الأوروبية، أرى بأنه على كلوب التركيز على تحسين الصفوف الخلفية، وهذا متوقع بعد عودة بيتشيك لمستواه شيئاً فشيئاً، فيما سيكون دورم مطالباً بالتحسن أكثر، ولما لا.. فقد نشاهد المدافع الشاب سار الليلة والذي شبهه كلوب بالقائد فيليب لام، بجانب العملاق ماتس هوميلس الذي يُعد روح الفريق.

أرى بأن دورتموند سيعتمد على أسلوبين الليلة، وهما الضغط على حامل الكرة ومحاولة الإستحواذ، فإن لم تنجح الخطة الأولى فإن الفريق سينتقل فوراً للخطة الأخرى والتي تعتبر الأكثر خطورة على الخصم، وهي خطة المرتدات السريعة، فالمرونة تعتبر إحدى مزايا بوروسيا الأصفر، والمرتدات سلاحهم الفتاك.

أما نادي شالكة فهو الآخر سيلعب بأسماء شابة، لكنه يتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية، وذلك بالإعتماد على هدافه الهولندي كلاس يان هونتيلار الذي يمر بفترة ذهبية، وأصبح هونتيلار هذا الموسم جلاداً لحراس المرمى، فعلى الرغم من عودته في النصف الثاني من الموسم للملاعب بعد إصابة طويلة بدأت في 17 أغسطس من عام 2013، إلا أنه سجل بعودته عديد الأهداف، حيث سجل 11 هدف من 10 مباريات بالبوندسليغا حتى الآن إضافة إلى تسجيله لهدفين بدوري الأبطال، أحدهما عالمي بشباك ريال مدريد.

وسيدخل شالكة الأزرق الملكي القمة الكروية بمعنويات مرتفعة، بعدما حقق الفوز في المرحلة الماضية من المنافسات على حساب آينتراخت براونشفيغ بثلاثة أهداف. وأكد ينز كيلر أنه سعيد بما يقدمه الفريق بالدوري الألماني هذا الموسم، مؤكداً أنهم سيدخلون المباراة بحثاً عن الفوز بأسلوبهم المعتاد والذي يعتمد على التحركات السريعة بعمق الملعب.

هذا ويحمل الملكي في صفوفه مجموعة من الأسماء الشابة والخطيرة جداً، أهمهم دراكسلر وبالطبع بدأ غوريتزكا صاحب الهدف العالمي في المباراة الماضية الذي يعتبر أحد أهم المواهب الصاعدة في المانيا، بالإضافة إلى الموهبة العملاق ماكس ماير وثلاثتهم لا تتخطى أعمارهم سن الـ20 عام، لذلك فعلى بروسيا دورتموند الحذر إن أراد تحقيق الفوز الليلة، لأن شالكة لديه تقريباً 7 لاعبين لا تتخطى أعمارهم سن الـ20، وهذا الأمر بالطبع سلاح ذو حدين، ولا أستثني دورتموند فهو الآخر يملك مجموعة شابة، لكن الثلاثي المذكور أكثر خطورة من شبان دورتموند لأنهم خاضوا تجارب أكثر.

وقبل الختام أود التوضيح أن التعادل إن حدث سيُبقي على بروسيا دورتموند وصيفاً للبايرن، بينما فوز شالكة سيؤدي لإرتقائه للمركز الثاني فيما يتراجع الأصفر للثالث، وبالتالي نحن على موعد مع معركة كروية جنونية في أرضية الملعب كما حال تاريخ لقاءات الفريقين.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

توني كروس وماركو رويس يحتفلان بهدف الفوز أمام السويد

هكذا تفوق «آينشتاين» الكرة «يواكيم لوف» في معجزة السويد

بانتصار المنتخب الألماني على نظيره السويدي العنيد، تم فك النحس الذي طال الألمان في المباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline