ما قبل المباراة | خبراء “بوندسليغا نيوز” يرشحون فوز المانيا على أميركا

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني

الجميع يترقب القمة الكروية على أحر من الجمر، التوتر عائم، والخوف يعم الجميع، أتحدث عن عشاق الكرة الألمانية قبل المواجهة المحتدمة بين المنتخب الألماني وغريمه الأمريكي الذي يقوده الألماني كليسنمان، حيث يلتقي الطرفان الخميس في مباراة ختام دور المجموعات من كأس العالم 2014.

من ناحية العبور للدور الثاني، فالأمور ليست خطيرة لا على المانيا، أو على أميركا، ولكن النقاط الثلاثة مهمة، فمن سيحرزها سيضمن التأهل دون أي حسابات أخرى، وفي ذات الوقت سيتأهل بالصدارة ليتجنب مواجهة المنتخب البلجيكي في الدور الثاني.

يواكيم لوف بهذه الأوقات حتماً سيكون في حيرة من أمره، وفي أولويات تفكيره، من سأقحم؟ كلوزه وشفاينشتايغر؟ وهل سيبعد ميرتساكر؟ هل يبدأ اللقاء بدون غوتزه وأوزيل وخضيرة؟ كل هذه أسئلة مثارة، لأن المانيا تملك على الدكة بدائل مهولة قادرة على تقديم لربما أفضل ممن لعبوا في أول مباراتين.

في هذا المقال حللت بجانب الأخوة الكرام “فريق عمل بوندسليغا“، حيث أخذت آرائهم، وسأتحدث عن التحليل الذي جاء من خلال 5 أشخاص، لكن كبداية سأتحدث عن وجهة نظري منفردة، ثم يليه آراء فريق العمل واحداً تلو الآخر.

وجهة نظري

أرى بأنه على يواكيم لوف أن يبدأ المباراة بكل من بودولسكي وشفاينشتايغر وكلوزه، بدلاً من غوتزه وخضيرة وأوزيل، حيث يأخذ بودولسكي مكانه في مركز الجناح الأيسر، وكلوزه كرأس حربة، ومولر يعود لمركز الجناح الأيمن، بينما شفاينشتايغر بجانب كروس أمام فيليب لام.

لربما هناك خيار آخر وهو بدء الخط الدفاعي باللاعب ماتياس غينتر بدلاً من بيير ميرتساكر، لأن مدافع أرسنال ظهرت بوضوح نقاط ضعفه أمام غانا، حيث أنه غير مفيد بالكرات الرأسية رغم طول قامته، وبطيء الحركة، وبالتالي سيشكل مشكلة كبرى للدفاع الألماني أمام أميركا.

المانيا ستحتاج لأن يكون فيليب لام بيومه، ومن وجهة نظري، بوجود شفاينشتايغر مجدداً في خط الوسط، فإن القائد سيستعيد مستواه، حيث سيصبح هنالك قوة هائلة في خط المنتصف تتمثل بالثلاثي كروس وشفايني ولام، حيث سيلعب لام وشفايني دوران هامان ما بين الدفاع والهجوم، ويكملهم كروس في توزيع الكرات، ما سيشكل إستحواذ كلي على منتصف الملعب، والقضاء على محور الوسط للمنتخب الأمريكي، ما سيجبر الأميركان على العودة للخلف، فتشكل المانيا ضغط هجومي هائل يتمثل بالأطراف والعمق، ما بين لام وبواتينغ وهوفيديس من الخط الخلفي، إضافة إلى مولر وبودولسكي على مستوى الأجنحة، وميروسلاف كلوزه يترقب الكرات العميقة داخل منطقة الجزاء ليضعها بخبراته داخل الشباك، فمن أين سيملك كلينسمان الأسماء التي ستقف أمام هذه الأسماء المرعبة؟ وأي خطة ستكون قادرة على إيقاف الزحف الألماني؟ لا شيء رغم ذكاء المدرب الألماني، لأنه سيواجه ذكاء مدرب المانيا ونجومية وعبقرية وخبرات عمالقة على أرضية الملعب، وبالتالي أرجح كفة الناسيونال مانشافت لتحقيق نتيجة عريضة على حساب المنتخب الأمريكي، وخصوصاً بوجود مولر وبودولسكي على مستوى الأجنحة، هذان اللاعبان لا يمكن إيقافهما أبداً، لديهم الإمكانيات في الإختراق وتوزيع الكرات والتسجيل كذلك من بعيد، المانيا مرشحة، المانيا الأقوى، المانيا الأشد، المانيا أكثر جاهزية، المانيا الأكثر نجومية، المانيا الأكثر خبرة، المانيا تملك كل الأسلحة الفتاكة لفتك الولايات المتحدة الأمريكية، والتقدم للأدوار التالية واحدة تلو الأخرى بحثاً عن الذهب الضائع منذ سنوات، نعم المانيا ستنهي السنوات العجاف يا سادة بسلاحها متعدد القدرات.

رأي فريق العمل

جاءت آراء فريق العمل مختلفة في بعضها ومشابها في بعضها الآخر، فهناك أصوات نادت بتغييرات جذرية على مستوى التخطيط، حيث طالب “أحمد عيسى” عودة لام لمركز الظهير، فيما يريد مشاهدة شفاينشتايغر بخط الوسط مجدداً، أو مشاركة غروسكرويتز كظهير ولام بالوسط والإستغناء عن أوزيل لصالح كروس. وطالب عيسى أن يبدأ المنتخب الألماني بالضغط على الأمريكي منذ صافرة البداية، وكذلك طالب بأن يلعب شفايني دور المنقذ من المرتدات، والداعم الرئيسي للخط الدفاعي.

بينما طالب “يوسف عودة” البدء بذات التشكيلة التي جاءت أمام غانا، بإستثناء البدء بالنجم شفاينشتايغر هذه المرة، وحذر “عودة” من مرتدات الأمريكيين، وأشار يوسف بأن الأميركان يعانون تحت الضغط، وبالتالي على الألمان التركيز على هذا الجانب من أجل ضربهم بقوة في صفوفهم الخلفية، وتوقع كذلك أن يحقق الألمان الفوز بنتيجة 3-1.

أما “عدي” فلم يتحدث كثيراً عن المباراة، وحذر من صعوبتها، ولكنه شدد على بدء المانيا بتشكيلة تضم كلوزه وشفاينشتايغر، وتوقع فوز الألمان بهدف نظيف.

فيما أشارت “حسناء” بأنه على الألمان اللعب على نقاط ضعف الأميركان، والتركيز على اللعب السريع، بحثاً عن تسجيل هدفين في الشوط الأول، وطالبت بأن يبدأ بودولسكي وكلوزه منذ البداية، لأنهم سيشكلان إضافة قوية لخط الوسط الألماني، وفيما يتعلق بالنتيجة المتوقعة جاءت ترشيحات حسناء هي الأكثر تفائلاً، حيث توقعت فوز الألمان 4-1.

من ناحية أخرى تحدث “محمد عياد” عن أهمية تواجد شفاينشتايغر بدلاً من سامي خضيرة، وغير ذلك لا يرى أي داعي لإحداث أي تغييرات، وكما هو حال زملائه، أكد عياد بأنه على المانيا الضغط على الخصم منذ البداية لمحاولة تسجيل هدف مبكر، مع بقاء الخط الدفاعي متأخر للحماية من المرتدات، ولكن المفاجأة أن مولر طالب بإتباع أسلوب الإستحواذ وذلك لإهدار أكبر عدد من الدقائق بعد التقدم بالنتيجة. وتوقع محمد بأن تعتمد أميركا على خطة دفاعية، ثم الإرتداد بحثاً عن هز الشباك الألمانية، فيما أشار بأن المانيا قد تسجل هدف مبكر وتنهي الأمور، ولكن حذر من إمكانية الأميركان على إفتتاح النتيجة لو إستهتر الألمان، وتوقع محمد النتيجة لمصلحة الألمان بنتيجة 2-1.

أما “خالد شريم” فلم يتحدث كثيراً هو الآخر وتحفظ، حيث أشار إلى ضرورة بداية المباراة بميروسلاف كلوزه وشفاينشتايغر (بدل خضيرة)، ويرى خالد بأن الإستحواذ واللعب الهجومي المتنوع والسريع والضغط على الخصم هو مفتاح الألمان لتحقيق الفوز على الأميركان، وتوقع أبو شريم النتيجة لصالح الالمان 2-1.

أعود لكم مرة أخرى، حيث أريد أن أضع بين يديكم أفضل تشكيلة ليبدأ بها يواكيم لوف المباراة وهي كما يلي:

نوير

هوفيديس – هوميلس – غينتر – بواتينغ

لام

شفاينشتايغر – كروس

بودولسكي – مولر

كلوزه

وبما يتعلق بالنتيجة المتوقعة، أرى بأن المانيا ستحقق نتيجة عريضة تصل غلى 4 أهداف، ولكن كل هذا والله أعلم.

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker