الرئيسية / غير مصنف / نظرة على المانشافت | قوة كبيرة ومشاكل بسيطة

نظرة على المانشافت | قوة كبيرة ومشاكل بسيطة

يواكيم لوف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رغم الفوز بثلاثة أهداف دون رد على منتخب جزر الفارو، إلا أن الكثيرين من عشاق الناسيونال مانشافت لم يعجبهم آداء المنتخب الألماني.

سأقدم لكم تحليل خاص عن الخطوط الثلاثة: الدفاع والوسط والهجوم..

 

1- الدفاع

دفاع المانيا


ظهر دفاع الناسيونال مانشافت ركيكاً في كل مرتدة خاضها أبناء جزيرة الفارو، وفي الحقيقة ظهر جلياً الضعف بالعائد بعد غياب طويل مدافع أرسنال بير ميرتساكر فقد كان الثغرة الواضحة، إلا أنه أظهر تطوراً ومع مرور الوقت سيعود لمستواه القديم وأفضل وخصوصاً بظل إحترافه مع فريق بحجم أرسنال.

وبهذا فإن مشكلة الدفاع بسيطة للغاية تتمثل إما بتطور ميرتساكر سريعاً أو إبعاده مجدداً والإرتكاز على جيروم بواتينغ أو بادشتوبر بجانب الركيزة الأساسية وأفضل مدافع في المانيا ماتس هوميلس.

 

 

2- الوسط

المانيا

خطة 4-1-4-1 جيدة للغاية في الجانب الهجومي ولكن تجعل خط الإرتكاز ضعيفاً، هذا ما لاحظته خلال مباراة المانيا أمام جزر الفارو حيث آن الآخير إستطاع الدخول دائماً وأبداً من قلب الوسط فماذا لو كان المنافس بحجم المنتخب الإسباني؟

لكن أنا على ثقة تامة بأن يواكيم لوف ليس بحاجة للتعليمات بل إختار مثل هذه الخطة لأنه على علم بضعف قدرات المنافس، وفي المواجهة القادمة والتي ستكون أمام النمسا سيعود للاعبين إرتكاز 100%.

لكن هنالك مشكلة أخرى في خط الوسط وتتمثل بالرباعي المتقدم غوتزه وأوزيل ورويس ومولر، فقد أظهروا عدم التفاهم حيث شاهدنا عدة تمريرات خاطئة، ولكن هل هذه مشكلة كبيرة؟

بالطبع لا، فوجود كل من ماريو غوتزه وماركو رويس أساسيين كان له منفعة وأخرى سيئة، المنفعة تمثلت بأنهم شكلوا ثنائي ممتع ومهاري وإخترقوا دفاعات المنافس بفضل سرعتهم ومهارتهم، فهذا ما تحتاجه المانيا وهذا ما غاب عنها طيلة السنوات الماضية، فلولا قدرات ماريو غوتزه الكبيرة لما إستطاعت المانيا فك شيفرة الدفاع، ولكن بفضل هدفه تخلخلت الثقة بنفوس الفارو ليتفككوا ويلتقوا هدفين آخرين.

لكن ما هو الجانب السيء الذي ظهر في هذا الثنائي رغم أنه بسيط جداً وسيتم حله مع مرور الوقت؟ الجانب السيء أيها القارئ هو عدم خبرة رويس وغوتزه وقلة مشاركاتهم معاً مع المنتخب الألماني، فهذه المرة الأولى التي يشاركان فيها أساسيان من البداية معاً في مباراة رسمية، وبالتالي كان من المتوقع ألا يظهرها تفاهم مع زملائهم ولكن هذه المشكلة ستُحل عبر الوقت وبعد ذلك سنشهد ثنائي كبير وكبير جداً في صفوف المانشافت.

وفي ملخص الحديث عن خط الوسط فإنني أشير إلى أن وجود الرباعي رويس ومولر وغوتزه وأوزيل أظهر قوة كبيرة وإزعاج كبير على دفاعات المنافس وحتى سيطرة مطلقة في جزء ملعب الفريق الآخر، وبالتالي أصبح لدى لوف خطة هجومية يمكنه تطبيقها خلال المباراة وبحال كان متأخر بالنتيجة.

أما الثنائي مولر وأوزيل بشكل خاص فهما على أعلى مستوى وأي مدرب في العالم يتمنى لو ملك لاعبين مثلهما.

 

 

3- الهجوم

ميروسلاف كلوزه

لا تعليقات على خط هجوم المانيا، وأشدد على أنه المهاجم الإسطوري ميروسلاف كلوزه يجب أن يبقى أساسياً إلى حين كأس العالم 2014، فقد قدم الكثير في المباراة ولولا سوء حظه وبراعة حارس الفارو بآن واحد لسجل أكثر من هدف، وأكثر ما يميز وميز الميرو دائماً هو أن لا يوجد لاعب عبر التاريخ يستطيع توجيه رأسيات بدقة وتركيز وقوة رأسياته، ففي أجمل لقطة في المباراة أمام الفارو عندما مرر القائد فيليب لام كرة بالعمق الدفاعي إرتقى لها ميروسلاف كلوزه عالياً وبين عديد المدافعين ثم حولها برأسه نحو المرمى إلا أنها علت العارضة قليلاً.

وفي ملخص الحديث عن خط الهجوم.. على يواكيم لوف وضع كل الثقة بكلوزه دائماً وأبداً لأن ما يملكه هذا الفذ لا يملكه أي مهاجم الماني حالياً.

وبهذا نكون قد إختتمنا النظرة الخاصة على المانيا، ولا يوجد مشاكل حقيقية أو مخاطر على هذا المنتخب، وأرى أنهم ذاهبين لتتويج أنفسهم بإنجاز تاريخي جديد في تصفيات كأس العالم، فدعونا نشاهد جميع مباريات التصفيات حتى ختامها ثم نعود بالذكرى لهذا المقال.. 

 

 

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

قرعة ربع نهائي كأس المانيا 2018

ثلاثة مواجهات كبيرة والأسهل للبايرن في ربع نهائي كأس المانيا

أعلنت قرعة كأس المانيا عن مواجهات دور ربع النهائي التي وضعت بايرن ميونخ في مواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline