الرئيسية / بايرن ميونخ / هاينكس سيُحيي أسطورة «الدابة السوداء» أمام الريال مجددًا
بايرن ميونخ في مواجهة ريال مدريد

هاينكس سيُحيي أسطورة «الدابة السوداء» أمام الريال مجددًا

قمة لا تعادلها أي قمة في الكرة الأرضية عندما يجتمع بايرن ميونخ وريال مدريد على أرضية نفس الملعب في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب أليانز أرينا، والتوقعات كالمعتاد أن تحمل القمة كل الإثارة والندية!

العالم بأسره ينتظر هذه القمة على أحر من الجمر، ولكن القلق يسيطر على المشاعر بطبيعة الحال إن كان للفريقين نفسهما، أو مدربي الفريق أو الجمهور المتابع والمحب لكرة القدم.

السؤال الأهم والأعظم، من المرشح الأبرز للعبور من هذا الدور؟ السؤال الذي لن يستطيع أحد الإجابة عليه مطلقًا، ولكن لو دخلنا ببعض التفاصيل الدقيقة فقد نصل لشيء واحد، وهو من يجتاز هذه القمة إن حدث هذا السيناريو، أو ذاك!

سأتحدث في هذا المقال عن فرص البايرن وماذا عليهم فعله لعبور ريال مدريد، وبالطبع الحالة المعاكسة للآلية، ستعني فوز ريال مدريد.

مدى أهمية المباراة

لن تصدق عزيزي القارئ مدى أهمية المباراة بالنسبة لبايرن ميونخ، إدارة، مدرب وجمهور! عندما تعلم أنه وفي آخر 5 مواجهات تفوق ريال مدريد بالفوز على بايرن ميونخ، وأنهم كانوا متأخرين في المواجهات المباشرة بواقع 5 انتصارات وكان بايرن ميونخ يسمى بالدابة السوداء لريال مدريد نظرًا للتفوق الكبير على كبير إسبانيا ولكن ماذا حدث بعد ذلك؟ وكيف تبخرت أسطورة الدابة السوداء بهذه البساطة؟

منذ عام 2012 وحتى 2017 استطاع ريال مدريد تحقيق ثورة كروية في أوروبا، وكان البايرن أكبر الخاسرين في مجزرة ريال مدريد، حيث حقق الريال الفوز في 5 مواجهات جمعت الطرفبن في 5 أعوام، نعم بهذه البساطة ولكن انتصار واحد منها لم يفيد الريال وهو عندما كان هاينكس على رأس القيادة الفنية للبافاري في عام 2012 حيث استطاع البايرن التأهل حينها بركلات الترجيح.

هاينكس في طريقه للعودة إلى منزله وهذه المرة دون عودة، والبايرن لو خسر أي مواجهة فهذا يعني تفوق ريال مدريد وانتهاء أسطورة «الدابة السوداء» رسميًا، وبعد مسيرة غوارديولا وأنشيلوتي في دوري الأبطال مع البايرن، فإن هاينكس يريد إعادة البايرن للواجهة، يريد إستعادة القمة ووداع الفريق بثلاثية جديدة، فكل الأمور تجعل من هذه المواجهة كما لو كانت المحطة الأهم في مسيرته الكروية.

تشكيلة بايرن ميونخ

المنطق يقول أن هاينكس لن يجازف في المسار ربما الأهم في مسيرته الكروية، فمواجهة ريال مدريد لا تشبه أي مواجهة أخرى، لهذا فإن التشكيلة التي أتوقعها هي التشكيلة التي يتوقعها العالم بأسره كذلك وهي:

أولريتش

آلابا – هوميلس – بواتينغ – كيميتش

ألكانتارا – مارتينيز

ريبيري – مولر – روبن

ليفاندوفسكي

بخطة 4-2-3-1 من المتوقع أن يدخل هاينكس المباراة، نفس التشكيلة التي سحق فيها الفريق باير ليفركوزن بسداسية، مع إعطاء الحرية لتوماس مولر بالتحرك في منطقة الجناح وتبادل الأجنحة بين روبن وريبيري.

كيف ينتصر البايرن على ريال مدريد؟

لن أطيل عليكم، فالمسألة واضحة عين الشمس، إيقاف ريال مدريد يتمثل بإيقاف ماكينته الهجومية «كريستيانو رونالدو»، ولكن كيف يتم إيقاف رونالدو؟ لن أذهب بعيدًا، بل الخطة لإيقاف رونالدو والحد من خطورته هي بالاستعانة بنفس الأسلوب الذي تم تطبيقه أمام باريس سان جيرمان، وهو مواجهة رونالدو كفريق وليس أفراد، لأن بوايتنغ أو هوميلس وحدهم لن يكونوا قادرين على إيقاف المهاجم الأقوى بالعالم، يجب تفعيل خطة الضغط العالي على حامل الكرة كما حدث أمام باريس، حينها استطاع البايرن كالجسد الواحد قتل خطورة الهجوم الثلاثي الكاسح لباريس والذي يتمثل بـ نيمار، كافاني ومبابي، وتطلب ذلك الوقوف طيلة الـ90 دقيقة بأعلى مستوى للفريق البافاري واللعب على الضغط العالي على حامل الكرة.

أما على المستوى الهجومي، فإن البايرن بحاجة لتحرك توماس مولر وبحاجة لأن يكون مولر بيومه كذلك، فإن كان مولر بيومه فهذا يعني دوران عجلة الفريق.

من ناحية أخرى، كيميتش ليس جيد هجوميًا وروبن في سن متقدمة لن تسمح له بالجري ومساندة الدفاع، ولهذا فإن حرية مولر تعني الكثير، فهو قادر على دعم كيميتش، ومساندة روبن.

إذن لا تحتاج المباراة للكثير من الكلام، وسألخص كل شيء بما يلي:

  • الدفاع كالجسد الواحد هو الحل لإيقاف رونالدو
  • الدفاع بالضغط العالي على حامل الكرة هو الحل كذلك لإيقاف رونالدو
  • خطة 4-2-3-1 ربما تكون الأمثل بلا مخاطرة
  • خطة 4-3-3 قد تكون مفاجئة هاينكس بوجود مولر، مارتينيز وخاميس في خط الوسط، وفي الهجوم روبن، ليفاندوفسكي وريبيري، ولو حدثت، ربما تكون قاتلة لريال مدريد
  • الحاجة لأن يكون مولر في يومه فهو كالدينامو الذي يساعد في دوران محرك الفريق
  • الورقة الرابحة قد يكون خاميس في الشوط الثاني، حيث يمكنه تدعيم هجوم البايرن ووضع لمساته وخاصة إن كان الباب مغلق للشباك في الشوط الأول
  • يجب عدم احترام ريال مدريد بشكل مبالغ به، ويجب المبادرة بالهجوم مع حماية الخطوط الخلفية بتثبيت بواتينغ وآلابا نظرًا لكون آلابا لاعب سريع ويمكنه الوقوف بوجه المرتدات أكثر من بواتينغ إن واجه لاعب سريع
  • اللغب بأسلوب الضغط العالي أينما كانت الكرة هو الحل للتخلص من عقبة ريال مدريد الذي يمكنه تطبيق هذا الأسلوب بنجاح كذلك ولهذا يجب عدم إعطائهم الفرصة لتطبيق الأسلوب أولًا حينها سيكون الأمر مزعج للبايرن

بالحقيقة هذا كل ما لدي، فلا أعتقد بأن هنالك أمور أخرى متوقعة إلا إن لعب البايرن بخطة 4-3-3، حينها ستصبح الأمور مختلفة نوعًا ما، ومن وجهة نظري، فهي الخطة التي يمكن أن يباغت بها هاينكس زيدان، ولكن غير مرجحة بنسبة تزيد عن 20%.

وجهة نظري المتواضعة

جماهيريًا، اتضح لي تفائل عشاق ريال مدريد بالفوز برباعية على البايرن، وإمكانية رونالدو تسجيل هاتريك، نعم لهم الحق بتوقع كل شيء، ولكن إن فعلها الريال فهذا يعني أن البايرن ضعيف فعلًا، ولكن هل البايرن ضعيف بقيادة هاينكس؟ هذا غير صحيح ولهذا فإن مثل هذه النتائج يمكن أن تكون عندما يكون المدرب لا يلعب إلا بخطة واحدة ولا يتكيف مع ظروف وإمكانيات الخصم، وهذا ليس من طبع هاينكس.

التوفيق دومًا بجانب ريال مدريد وهذا كان واضح كليًا في الأعوام الآخيرة، ولكن دون التوفيق لا يمكن لأي فريق الفوز، ولكن هنالك توفيق وهنالك منطق، والمنطق رغم إنحداره بعيدًا عن كرة القدم في بعض الأحيان، إلا أنه الجانب الذي لا يمكن وضعه جانبًا عندما نضع التوقعات، فعلى سبيل المثال، روما فريق قلب النتيجة على برشلونة وتاهل، ولكنه واجه واقع أنه ليس قوي كفاية للوقوف بوجه هجوم ليفربول الكاسح فخرج بهزيمة 5-2 لتصبح مسألة تأهله صعبة، وهذا المنطق الذي أتحدث عنه، ريال مدريد نعم قوي جدًا ولديه أفضل لاعب بالعالم وواحدة من أفضل لاعبين التاريخ، ولكن سيواجه خصم إسمه البايرن والمعضلة بمن يقود هذا البايرن وهو هاينكس!

مواجهة يوب هاينكس لم تكن يومًا بهذه البساطة، فهو المدرب الذي يبث الروح بالفريق الذي يدربه، المعنويات ويدرب لاعبيه على تطبيق خططه بشكل محكم فيخرج غالبًا بالتفوق أمام الخصوم.

المحصلة؟ حسنًا، ريال مدريد لا يمتلك دفاع قوي، ولكن لديه هجوم كاسح، ماذا لو جمّد البايرن كريستيانو رونالدو فماذا سيحدث؟ هنالك مارسيلو وغيره من اللاعبين الذين يمكنه دعم القوة الهجومية، ولكن أتحدث عن إيقاف دينامو الفريق وإيقاف يتمثل بتقليل عدد الكرات التي ستصل إليه وتقليل الوقت الذي يسيطر فيه اللاعب على الكرة، فماذا سيحدث لو فعل البايرن هذا بالريال؟ بكل بساطة سيحين وقت تجربة الريال لإيقاف هجوم البايرن، ولكن الفارق بين البايرن والريال أن البايرن لا يعتمد على لاعب واحد وعلى ارتفاع معنوياته في مباراة من عدمه أو تقديمه مباراة العمر، نعم في البايرن بعض النجوم المميزين الذين يجب أن يكونوا بيومهم للفوز على الخصوم، ولكن الحلو أكبر من حلول زيدان والريال.

البايرن لا يلعب كأفراد بل كجماعة، وليس بالضروري أن يسجل ليفاندوفسكي فهنالك آخرين، والمعنويات والتماسك في مثل هذه المواجهات هو الأهم، الريال متخصص دوري الأبطال في الآونة الآخيرة، ولكن كل هذا سيسقط أمام واقع مدرب محنك ذكي للغاية، زيدان لم يواجه مدرب ذكي في السنوات الماضية، وكل ثقة لو أن غوارديولا نفسه كان ذكيًا بمواجهتي الريال لما خسر أمامهم بذلك الشكل، وللوقوف بوجه الريال أنت بحاجة للتماسك وضبط النفس وتطبيق خطة محكمة، وهذا ما سيحدث باعتقادي أمام ريال مدريد، البايرن هذه المرة سيقف بوجههم وسيحقق الفوز على ملعب أليانز أرينا والله أعلم.

أرشح البايرن للفوز على ريال مدريد اليوم على ملعب أليانز أرينا ليستعيد البايرن صدارة المواجهات المباشرة مجددًا، ويعيد أسطورة الدابة السوداء للواجهة، والله تعالى أعلم.

النتيجة المتوقعة: بايرن ميونخ 3-1 ريال مدريد

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

إشبيلية 1-2 بايرن ميونخ

تكتيكين لا ثالث لهما سيقضي فيه هاينكس على أحلام إشبيلية

بعد فوزه ذهابًا بصعوبة بهدفين لهدف، وبعد تأهل روما على حساب برشلونة وتسجيل عودة تاريخية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline