هاينكس يطبق أقواله ويثأر من باريس وهذا ما فعله بهم

هاينكس يثأر من باريس سان جيرمان

رد يوب هاينكس اعتبار فريقه بايرن ميونخ أمام العالم أجمع عندما تواجه الفريقين في ليلة ختام منافسات مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا حيث فاز البايرن 3-1.

وكان يوب هاينكس قبل المباراة قد صرح برغبته بالفوز ليس لحصد الصدارة من باريس، بل لاستعادة الهيبة ورد الاعتبار والتأكيد بأن بايرن ميونخ أفضل من باريس سان جيرمان.

وكان كذلك هاينكس قد أكد بأنه سيقطع الماء عن الكهرباء بالنسبة للنجم البرازيلي نيمار، ولم يظهر نيمار سوى في محاولة خطيرة واحدة انتهت بركلة ركنية وغير ذلك لم يكن له تاثير لينجح هاينكس بتثبيته فعلًا.

والأهم أن هاينكس صرع باريس سان جيرمان الذي يعتبر صاحب أقوى خط هجوم بالعالم حاليًا، وسيّر العبقري هاينكس المباراة كما يجب وكما يريد بالضبط وتحمل القوة الهجومية للفرنسيين بطريقة رائعة.

ومن الطبيعي أن تذهب بعض الكرات لتشكل خطورة على مرمى أولريتش، ولكن الفريق الذي يشعر بأنه منهزم يهاجم بعشوائية دون تنظيم فعلي لتنتهي الأمور دون تسجيل الأهداف.

وكان مبابي أخطر لاعبي باريس ولكنه عجز في تسجيل كرتين أمام تألق أولريتش، في شوط الهجمات المتبادلة، الشوط الثاني من المباراة الذي شهد عدة لقطات هجمة بهجمة ولكن هجمات البايرن لم تنتهي نحو المرمى بسبب التسرع فيها، فيما كانت هجمات أخطر ولكنها عشوائية أكثر وبالتالي نجح البايرن بتسجيل أكبر عدد من الأهداف من 4 تصويبات على المرمى، فيما سجل باريس هدف وحيد من 8 تسديدات على المرمى.

هاينكس أثبت اليوم بأنه أفضل من يقرأ المباريات، ورغم بداية المباراة بتشكيلة غير متوقعة على الإطلاق، ومفاجئة للجميع، إلا أن العجوز الأسطورة أكد علو كعبه على جميع محللي كرة القدم لتنجح خطته في نهاية المطاف بكل جدارة واستحقاق.

ولكن ماذا فعل هاينكس؟ ولماذا ترك مولر والآخرين على الدكة؟ بكل بساطة لو بدأ هاينكس المباراة بوجود مولر وفيدال ومارتينيز فهذا سيجعل الخطة واضحة المعالم بالنسبة لمدرب باريس الذي بنى كل خططه وتدريباته على تلك التشكيلة البافارية، فعندما شاهد هذه التشكيلة تفاجأة ولم تكن بالحسبان بالنسبة له، وبالطبع كل خططه التي بناها قد انهارت بمجرد انطلاقة القمة.

وجود ريبيري في الجبهة اليسرى وكومان في الجبهة اليمنى، لم يكن متوقع، وهذا تسبب بفقدان التركيز بالنسبة لدفاعات باريس، كومان سريع جدًا ومن الصعب إيقافه فلا يوجد أي لاعب لدى باريس يملك ردة فعله وسرعاته وفي نفس الوقت يخشى اللاعبين ريبيري بطبيعة الحال، حيث لا يمكنك تركه يتحرك وحيدًا، ما تسبب بفقدان التركيز وخاصة مع قدرات توليسو الهجومية ودعم كيميتش للجبهة الهجومية بشكل عام.

لكن لم تكن تلك الخطة فحسب، بل أن هاينكس كان يتوقع بأن يضطر لسحب ريبيري مبكرًا لكونه فقد عدة كرات خلال الحالات الهجومية، وبالتالي كان توماس مولر الورقة الوهمية التي ستؤرق دفاعات باريس ولكن الفاعلية ستكون على الجبهة اليسرى وهذه المرة من خلال كومان الذي عاد لمكانه الطبيعي بمجرد خروج ريبيري ودخول مولر.

وبالفعل بعد دقيقتين من التبديل انطلق كومان راميًا خلفه إحدى مدافعي باريس الذي لم أعرفه بالحقيقة ولم أنتبه للإعادة، لكن ربما يكون سيلفا، بكل الأحوال ينطلق كومان ثم يمرر كرة عرضية أرضية تصل توليسو الذي يضعها بأفضل طريقة داخل الشباك.

واستمر مولر بلعب الورقة الوهمية، فيما يتلاعب كومان بدفاعات باريس كما يشاء، ولكن كراته لم تجد من يضعها داخل الشباك كل مرة.

بكل الأحوال، البايرن ظهر بشكل مميز، هاينكس انتصر ورفع البايرن للقمة، وقبل الموقعة أشرت إلى أن فوز البايرن على باريس متوقع وبنفس النتيجة التي حصلت، وأشرت إلى أنه لو حصل وفاز البايرن، سيصبح من بين أفضل 3 مرشحين للفوز باللقب وهذا ما أراه بالحقيقة من وجهة نظري المتواضعة والله تعالى أعلم وولي التوفيق.

اترك تعليقاً