هل يُنقذ يورغن كلوب سفينته من الغرق؟

جدول هدافي الدوري الألماني جدول ترتيب الدوري الألماني
يورغن كلوب إلى أين؟

يورغن كلوب إلى أين؟

يورغن كلوب لا يستطيع السيطرة على سفينته، فهل تغرق؟ معتصم ابو الذهب يضعكم أمام واقع حال وبشكل آخر وخيارات أخرى وآمال جديدة..!

معتصم ابو الذهب – 11 هزيمة تحققت حتى الآن من بين 19 مباراة خاضها بروسيا دورتموند في منافسات الدوري الألماني لكرة القدم، ما يعني أن أكثر من نصف الموسم قد إنقضى، وما دورتموند يعاني في الهاوية! فهل هذه بداية النهاية للفريق؟ أم أن القبطان كلوب قادر على إنقاذ سفينته من الغرق؟

الكثيرين الآن تخلوا عن فكرة الإبقاء على مدرب النادي يورغن كلوب قائداً للفريق، وعليه باتت الأمور تتأزم أكثر فأكثر، حيث كشفت الإحصائيات بأن ما نسبته 51% فقط مؤيدين لبقاء كلوب في الفريق، بينما 49% يريدون من الإدارة التخلي عنه بعد فشله في تقديم شيء يُذكر على الأقل محلياً هذا الموسم.

لكن بروسيا دورتموند المهلهل محلياً، قدم آداء ولا أروع في دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا، وما زال يتقدم في بطولة كأس المانيا، فهل تكون مواجهة نادي يوفنتوس في دور الـ16 الضربة القاضية ليورغن كلوب، أم ستكون الدماء الجديدة التي سيتم ضخها إلى أجواء النادي؟

قبل ذلك على كلوب الخروج على الأقل بإنتصار واحد في البوندسليغا، فمن غير المعقول الخسارة في مباراتين قبل مواجهة يوفنتوس، الذي يقدم موسم قوي كما جرت العادة في السنوات الثلاثة الماضية في الكالتشيو الإيطالية.

ويبقى التساؤل الأكبر.. هل يغادر كلوب الفريق بأمر من الإدارة، حيث أنه أكد عدم رغبته في الرحيل عن الفريق واثقاً بقدرته على تفادي الهبوط لدوري الدرجة الثانية، أم أن كلوب سيصحح الطريق بدءاً من المواجهة القادمة بالبوندسليغا أمام فرايبورغ، وبعد ذلك ينقض على يوفنتوس في منتصف الشهر الحالي بدور الـ16، فيستعيد بريقه من جديد.. كل تلك الظروف واردة جداً بطبيعة الحال، لأن الحقيقة أن كلوب مدرب كبير ولديه فريق كبير مدجج بأسماء كبيرة.

ومن وجهة نظري الشخصية.. ورغم مطالبي قبل أيام بإقالة يورغن كلوب، إلا أنني أرى بأن كلوب ودورتموند قادران على تفادي الوصول لتلك المرحلة، وأمام فرايبورغ، فرصة يورغن كلوب الحقيقية، واللحظة المناسبة لتسجيل عودة قوية، وهذا ما أعتقده بالفعل، سينتصر كلوب على فرايبورغ وبعد ذلك سيحقق إنتصار آخر في البوندسليغا قبل مواجهة يوفنتوس، ولو فعلها هناك، فإن كلوب عاد من جديد، ودورتموند إنعدل مرة أخرى وإستعاد بريقه، في كل مرة أضع ثقتي بالفريق ويخسر، ولكن هذه المرة دعوني للمرة الآخيرة أضع ثقتي.. والله ولي التوفيق!

إنضموا لصفحة الكاتب على الفيس بوك

اترك تعليقاً

Adblock Detected
Please consider supporting us by disabling your ad blocker