الرئيسية / بايرن ميونخ / وجهة نظر|: أبرز أسباب النجاح البافاري المبكر

وجهة نظر|: أبرز أسباب النجاح البافاري المبكر

HEY
بعد إنتصار بايرن ميونخ على هيرتا برلين على ملعب الأخير وضمان الفريق البافاري للقب قبل 8 جولات من النهاية بأرقام قياسية كثيرة أخرها هو تحقيق إنتصاره رقم 19 والثامن خارج القواعد مسجلاً 33 هدفاً ومستقبلاً ل4 فقط خارج الأليانز أرينا وجب أن نستعرض لكم أهم أسباب الأرقام البافارية الكبيرة والإنتصارات المتوالية.

1-الإدارة الناجحة

عندما يحقق فريق كرة قدم ألقاب الموسم جميعها وتغير المدرب فإنه من الصعب أن تحافظ على نفس المستوى في الموسم التالي إلا مع مدرب كبير أخر وهو من قامت إدارة البايرن ألا وهو بيب غوارديولا.

لا يحسب للإدارة أنها فقط تعاقدت مع غوارديولا بل أعطته الحرية المطلقة للتصرف وقامت بتلبية كل رغباته كما أنها قد تخلت عن بعض اللاعبين وجلبت أخرين حتى يستطيع من تطبيق مايريد وهو ماعاد نفعاً على النتائج إذ كان المدرب واثقاً وغير متخوف مما يقوم به ومتحملاً للمسؤولية بقدر كبير لأنه علم أنه لا مجال للخطأ عندما تفتح لك إحدى مغارات علي بابا إن جاز التعبير.

2-دكة البدلاء

يمتلك بايرن ميونخ دكة بدلاء تتمناها أبرز فرق أوروبا وأكبرها لكي تكون تشكيلة أساسية لهم فهي مزيج بين الخبرة والشباب بين القوة البدنية والمهارات الفردية, إستخدم بيب هذه الدكة بنجاح إذ كان التدوير بين اللاعبين ملحوظاً وأعتمد بشكل كبير على الخصم وليس على الهوى فكان يدخل اللاعبين القادرين على تفكيك شيفرات الخصم في كل مباراة مما جعل حميع اللاعبين جاهزين فلم يتأثر البايرن بغياب نجومه الكبار ريبيري روبن وشفاينشتايغر وأخرين حين تعرضوا للإصابات.

3-تجديد الفريق وإيجاد الحافز

من الصعب أن تجد فريقاً يتحدى نفسه إلا أن بيب وبإذن من الإدارة قد إستبدل بعض اللاعبين جالباً لاعبين جدد متشوقين للفوز في البطولات ولم يعطي بيب أية إشارة لأي لاعب أن له أهمية كبرى في الفريق مما جعل اللاعبين يظهرون كل ما لديهم حتى يختارهم بيب مما جعل اللعب أساسياً حافزاً للاعبين وهو ما جعل البطولة تقترب وجعل البايرن يقترب من خماسية أخرى هذا الموسم وبأمكاننا إتخاذ إنفجار قدرات توني كروس الخرافية ولعب رافينيا كأساسي بشكل رائع كأبرز مثال على ذلك.

4-مدير قوي

من الصعب إدارة دكة مرصعة بالنجوم مثل التي يمتلكها بايرن ميونخ إلا أنه ومنذ الموسم الماضي لم نسمع عن أية تذمرات أو مناوشات وهذا يعود سببه بالأساس لوجود نجم لامع يدعى ماتياس زامر يخشاه الجميع فهو حاد المزاج يريد الفوز دائماً ولا شك في أن تاريخه وقوة شخصيته جعلت البايرن يعيش في هدوء وسلام ليتفرغ لتحقيق الألقاب.

5-بيكنباور

بيكنباور الأسطورة الألمانية الكبيرة والمبتعد عن جنبات النادي البافاري ولو شكلياً فأنه لم يكن ليعطي بايرن ميونخ درجة الكمال أبداً وواصل إنتقاد غوارديولا ولاعبيه في عدة مناسبات وهو ما جعل الفريق يحاول من تحسين أداؤه أكثر فأكثر حتى يسكت هذا الصوت المؤثر لشخص يمتلك النفوذ والسمعة العالمية القيمة الكروية التي تجعل الجميع يستمع ويصدق ما يقول.

6-شجاعة القائد

فيليب لام كان شجاعاً للغاية عند قبوله اللعب في مركز الإرتكاز ما جعله يزرع حب التضحية للفريق في اللاعبين وهو مارفع معنويات اللاعبين وشد من عزيمتهم لتحقيق الألقاب ويجب أن لاننسى أن فيليب لام أصبح أحد أفضل لاعبي الإرتكاز في العالم وهو مايبرز قدرات فردية وذهنية عالية.

7-شخصية البطل

أخيراً فإن بايرن ميونخ لعب هذا الموسم بشخصية البطل الذي لا يهزم ويقاتل كي لا يتذوق مرارة الهزيمة ففي عدة مبارايات لاحظ الجميع أن هذا البايرن أضعف من الموسم الماضي إلا أنه كان يجد حلاً كي يفوز في النهاية وهذا لأن اللاعبين أصبحت لديهم عقلية الفوز وقناعة أنهم الأبطال الخارقون وهو ما جعل بايرن ميوينخ يخرج من أحلك الظروف منتصراً ولدينا مباراة شتوتغارت كخير دليل.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

المانيا والهزيمة أمام المكسيك

أوراق الماضي سلاح لوف للنيل من السويد

انطلقت فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا وشهدت المباريات الأولى نتائج مفاجئة وأهمها ما حدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline