الرئيسية / دوري أبطال أوروبا / وجهة نظر | إحذروا بروسيا دورتموند!

وجهة نظر | إحذروا بروسيا دورتموند!

كلوب مر بدرس جيد
كلوب مر بدرس جيد

ماذا حدث؟ هل هذا أمر سيء؟ هل بوروسيا أصبح أضعف فرق ربع النهائي؟ يا لها من ترهات وخزعبلات، وكلمات يا لها من كلمات لا تعني شيء.. عزيزي القارئ بروسيا دورتموند في هذه المباراة درس الكثير، وفي ربع النهائي سيقدم الإمتحان!

اليكم العوامل التالية التي قادت للهزيمة:

1- بروسيا دورتموند إنتصر خارج الديار بأقل الجهود 4-2، ما جعلهم يدخلون المباراة بإستهتار دون وعي، وهذا خطأ الألمان، على رأسهم البايرن وها هو دورتموند يكرر أخطاء البايرن.

2- معنوياً وبعيداً عن القول بأنه خطأ كبير، فمعنوياً عندما تفوز خارج الديار، لن تقدم إلا القليل في الإياب، فهذه الحالة معنوية ولا يمكن التحكم بها.

3- غيابات بروسيا دورتموند العديدة، منها بيندر وغوندوغان وكوبا وآخرهم رويس، أدى لهبوط هائل بمستوى الفريق اليوم بالذات ظهر هذا الهبوط، لأن رويس غاب، والذي كان مقدماً روح عالية في المقدمة، وغيابه جعل خط المقدمة ناشئ.

4- وقوف التحكيم بشكل كامل بجانب زينيت الروسي، ليكون اللاعب رقم 12، فقد ظهر جلياً وبوضوح الظلم التحكيمي أمام الجميع، البطاقات الصفراء إنطلقت بوجه الألمان، كذلك الصافرة تنطلق كلما لمس الماني أحد الروس، والعكس غير صحيح، وأنا على قناعة بأنه هناك أمر حدث ما بين الحكام ورئاسة المافيا الروسية..!

5- آخيراً لن أنسى ما فعله زينيت، فقد قدم الفريق آداء مثالي بكرة القدم، لهذا أؤكد أنه إستحق الفوز، بالتالي الهزيمة قادمة لا محال بعد كل تلك العوامل مضافاً إليها هذا، ولو أن التحكيم لم يتدخل، فكنت لأقول زينيت يستحق كل الإحترام، ولكن التحكيم طغى على ذلك.

دعوني من كل هذا.. يورغن كلوب قبل اللقاء صرح بتصريح فاجأني، حيث قال بأن خروج الفريق أمام زينيت لن يكون مشكلة، وذلك لتخفيف الإنتقادات التي كانت لتأتي بحال خروج الفريق، وكأنه كان يشعر بأن ما حدث سيحدث.. هل هذه سلبية؟ بالطبع لا، لأن هذا يثبت أن كلوب قارئ محترف للمباريات، وبالتالي إن كان دورتموند سيتقدم لنصف النهائي وثم للنهائي، فالسبب الأول هو كلوبو العبقري.

هل بوروسيا أصبح خارج دائرة الترشيحات بعد الهزيمة المفاجئة أمام زينيت؟ هذا الكلام الأكثر هزلاً.. فكيف يمكن أن نغير حكما على فريق بمجرد مرور 90 دقيقة سيئة؟ هذا ما يفعله المحلل الجبان، والذي يهاب أن يخسر نفسه من تحليل قد يقوده للهاوية.. ولكن الأهم هو النظر ببعد والقياس على المضمون وليس القشرة.

الآن دورتموند سيدخل ربع النهائي بدون أي ضغوطات، فالخصم مهما كان حجمه، سيظن بأن بوروسيا لن يكون خطيراً، وهذا الخصم سيكون هش فكرياً، لأن البوروسيا الآن تلقى جرعة معنوية هائلة بالتأهل لربع النهائي، فهم باتوا أقرب لبلوغ نصف النهائي والنهائي ما بعده، وبعودة المصابين سيكون على الخصم التأهب، لأن دورتموند في ربع النهائي سيظهر بحلة دورتموند المرعب السريع القوي الشديد وليس هذا فحسب، بل دورتموند صاحب المتعة في كرة القدم.

فكلام كلوب قلل الضغوط على الفريق بنسبة 50%، قبل مباراة زينيت كان الجميع يقول هذا الوصيف، وبعد المباراة تغير الكلام، فقلت الضغوطات بنسبة هائلة، والهزيمة جاءت بوقتها تماماً، لأن كلوب الآن درس كل مشاكل الفريق، ويمكنه الدخول بربع النهائي كمن درس ودخل للإمتحان بثقة.

الجميع لاحظ إبتسامة كلوب العريضة، واللاعبين والتفاؤل ظهر على وجوههم، وفي المعارك، أهم أمر هو الحالة المعنوية، حقيقة وبعودة نصف المصابين فقط، أعتقد بأن دورتموند قادر على بلوغ نصف النهائي ثم النهائي ولما لا تحقيق اللقب هذا الموسم، خصوصاً أن المنافس الأجنبي الأساسي، كريال مدريد مشغول بالمنافسة المحلية، بينما المنافس الآخر المحلي بايرن ميونخ سيكون مرتاحاً وبالتالي سيجعل هذا العملاق البافاري أقوى الخصوم للبوروسيا.. لهذا ما زلت أرشح البايرن ودورتموند لتحقيق اللقب، شريطة عودة نصف مصابي البوروسيا، وبالطبع أرشح معهم ريال مدريد.

بشكل عام، تلك ليست سوى ترشيحات، فربع النهائي ناري جداً، تشيلسي والمانيو والريال والبرسا وأتليتيكو وباريس ودورتموند وبرشلونة والبايرن، جميعهم فرق مميزة بغض النظر عن مرور بعضها بحال سيئة، لكن من سيتخطى ربع النهائي ويصل لنصف النهائي، سيكون 4 فرق منهم فقط، وتلك الفرق ستكون بإمتياز شديدة القوة، لا يمكن الجزم بمن سيتأهل، كرة القدم مستديرة، وتعتمد على ظروف المباراة، طرد لاعب أو خطأ تحكيمي أو حظ سيء، يغير من المتأهلين، فقد يودع البايرن ويودع الريال ويودع البوروسيا، لا أحد يعلم كيف ستكون الأحوال، وقد يتواجه البايرن مع دورتموند والبرسا مع الريال، وبالتالي ها نحن سنشهد تصفية المان وإسبان مرشحين، لهذا دعونا من كل هذا ولننتظر القرعة، ونتمتع بالمباريات، فاليحقق لقب البطولة من يستحقها هذا ما علينا أن نأمله فقط.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

توني كروس وماركو رويس يحتفلان بهدف الفوز أمام السويد

هكذا تفوق «آينشتاين» الكرة «يواكيم لوف» في معجزة السويد

بانتصار المنتخب الألماني على نظيره السويدي العنيد، تم فك النحس الذي طال الألمان في المباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline